اليسار التقدمي اليمني
كي نرى النور
ساعدني في دفع الظلام قليلاً
أو إمنع عني مخاوفك.
...
حينما أكون واضحاً
أفضل السير مع الأمل بعكازين
على إنتظار طائرة الحظ
والظروف المواتية.

اليسار التقدمي اليمني

منتدى ثوري فكري ثقافي تقدمي
 
الرئيسيةالرئيسية  رؤى يسارية..منترؤى يسارية..منت  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  دون رؤيتك  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مكتبة الشيوعيين العرب
12/12/14, 08:24 am من طرف communistvoice

» سؤال عادل ...
05/01/14, 04:50 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» ماذا يهمك من أكون
05/01/14, 04:38 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» حقيبة الموت
05/01/14, 04:30 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» ثوابت الشيوعية
05/01/14, 04:22 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» جيفارا..قصة نضال مستمر
05/01/14, 04:15 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» مواضيع منقولة عن التهريب
07/10/13, 05:10 pm من طرف فاروق السامعي

» الحزب الاشتراكي اليمني مشروع مختطف وهوية مستلبة وقرار مصادر
14/09/13, 05:42 pm من طرف فاروق السامعي

» صنعاء مقامات الدهشة أحمد ضيف الله العواضي
13/09/13, 04:30 pm من طرف فاروق السامعي

» حزب شيوعي لا أشتراكية ديمقراطية
19/03/13, 05:18 pm من طرف فاروق السامعي

» المخا..ميناء الأحلام ومدينة الكوابيس فاروق السامعي
15/03/13, 03:39 pm من طرف فاروق السامعي

»  قضية تثير الجدل: حجاب المرأة : 14 دليل على عدم فرضيته
20/10/12, 05:56 pm من طرف فاروق السامعي

»  "ضرب الحبيب..معيب"/ حملة ترفض العنف ضد المرأة
20/10/12, 05:40 pm من طرف فاروق السامعي

» "عذريتي تخصّني"، نداء تضامن مع نساء من العالم العربي ريّان ماجد - بيروت - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "
20/10/12, 04:22 pm من طرف فاروق السامعي

» حركة التحرر الوطني التحرر الوطني طبيعتها وأزمتها _ مهدي عامل
06/10/12, 07:07 pm من طرف osama maqtari

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
سحابة الكلمات الدلالية
السامعي التونسية تسقط المرأة شهيد فاروق دفاعا العرطوط النهار المشترك السياسية يا لست عن العقلانية تاج
منتدى

 

في العدد القادم من مجلة صيف

 

 

 واقع ومصير اليسار اليمني ومآلات الخطاب الحداثي الذي كان يمثله اليسار على المستوى السياسي والاجتماعي والثقافي، وما الذي جعله ينكسر ويتراجع في أفق اللحظة اليمانية الراهنة بكل ملابساتها

 

والمشاركة مفتوحة لكل الكتاب حول هذا الملف الهام

خلال أقل من 3 اسابيع
بريد المجلة
sayfye@gmail.com


شاطر | 
 

 حزب شيوعي لا أشتراكية ديمقراطية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق السامعي

avatar

ذكر عدد المساهمات : 173
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: حزب شيوعي لا أشتراكية ديمقراطية    16/10/10, 04:46 pm

رسالة تبحث في شؤون التنظيم وتوضح بطريقة علمية الجذور الأنتهازية والتيارات الغريبة في حركة العمال
حزب شيوعي لا أشتراكية ديمقراطية

أشتراكية علمية.. لا أشتراكية طوباوية
ماركسية لينينية لا تروتسكية مارتوفية
مقدمة..
حزب شيوعي
بقلم الرفيق صارم
نعم
هذا ما نريد ، أذن ما الذي يريدون ؟ ذلك ما يعالجه الرفيق فهد على ضوء
الحوادث التي مرت ، تلك الحوادث التي حسبها البعض من خصوم الحركة المكشوفين
والمتسترين ، كما ظنها من لا خبرة لهم من الذين لم يتصلوا بالحوادث أتصالا
مباشرا تصرفات فردية – شخصية ، فنسوا أو تناسوا التيارات الغريبة على
حركتنا ، الغريبة عن نظريتها وأهدافها بتنظيمها وايديولوجيتها ، وبعبارة
أوضح – التيارات المعادية ، تلك التيارات الناجمة عن وضع معين هو وضعنا
الأقتصادي والسياسي والأجتماعي ، تلك التيارات التي يحاول خصوم الحركة أن
يقيسوها بمقاييس شخصية ، وبذلك وحده يطعنون الحركة بحراب خبيثة مسمومة هي
في حقيقتها هي في حقيقتها حراب الطبقة المعادية للطبقة العاملة ولنظريتها
وتنظيماتها وأهدافها الثورية والتي تحاول ان تقتلها في مهدها ، تقتلها
بمحاولة تقويض أركان منظمتها وبتسديد سلاحها الى القلب ، الى الداخل ،
مستعينة بالنظريات التي تتمسك بها المراتب المتذبذبة والمنحرفة .

وأود
أن ألفت نظر القارئ الى ما بين يديه من دراسة داخلية ، أعني دراسة تتعلق
بالدرجة الأولى بكيان الحزب الشيوعي وحياته ، أي بنظريته وتنظيمه ، فمن
الواجب أن يضع كل حريص على وجود هذا الحزب نصب عينيه دائما وأبدا ، الأهداف
البعيدة التي يرمي اليها كل حزب شيوعي وأن لا يصرف النظر عن تلك الأهداف ،
فليست الأحزاب الشيوعية ، مهما كانت المرحلة التي تجتازها ، سوى منظمات
بروليتارية ثورية ، منظمات لا يتحقق منهاجها الأعظم إلا بثورة البروليتاريا
ودكتاتوريتها . وأذا كان مما يخيف البعض ذكر هذا الهدف ويرعبه فمن الخير
له أن يتنحى عن السبيل وأن ينزع أثوابا لايطيق حملها والتزين بها ، وأن
يتفادى الأرتجاف من الحق والأرتعاب من الواقع وأن يتحاشى التذرع والتذبذب
لئلا يصيبه الدوار إذ ليس في هذا الميدان مجال للمجلس مالم يكن من ارومتها .

ذلك
هدف بعيد لا ننكره ولا نخاف ذكره ولا نضل عنه ولا نبعث به ولا نبيح
لأنفسنا – ولا لغيرنا – أن يدعيه ويسلك سبيلا لا توصل اليه ولكن يحلو
للمتطفلين أن يذكرونا بمرحلتنا الحاضرة كأننا لم نفهمها وكأننا لم نعبأ بها
فتراهم وكأن في آذانهم وقراٌ عن سماع شعاراتنا في سبيل نضالنا الوطني
الديمقراطي ، وتراهم وكأن على ابصارهم غشاوة تمنعهم من قراءة السبيل الذي
يرسم ويحدد مرحلتنا الحاضرة وما يجب علينا من العمل في سبيل أنجاز واجباتنا
الوطنية الديمقراطية التي تتعلق بمرحلتنا هذه .. كل هذه الأمور عالجها
الرفيق فهد على ضوء الواقع ونظريتنا الثورية ومطاليبنا ، مطاليب الشعب
الوطنية الديمقراطية ، غير مفرط بالأسس التنظيمية . وأظن ان جميع الرفاق
وجميع الطيبين قرأوا المواضيع التي عالجها الرفيق فهد ، من العدد الخامس في
جريدة الحزب – القاعدة – حتى الآن ودرسوا البحوث التي حللها بكل دقة ووضوح
وجرأة ، واضعا مصالحنا الوطنية في مقدمة واجباتنا النضالية ، أي وضع بذلك
النقاط الأساسية التي يقوم عليها منهاج الحزب الشيوعي في هذه المرحلة
وليرجع القارئ الى المواضيع التي كتبت تباعا كموضوع (( نضالنا الوطني
الديمقراطي )) و (( تعزيز النظام الديمقراطي في العراق )) و ((الأتحاد
العربي )) و (( خطاب العرش )) و (( حل الكومنترن .. )) الخ ليصفع تلك
الوجوه الصفيقة وليقطع تلك الألسنة المفترية ، بالحجة الدامغة والبرهان
الساطع .

ولكن يظهر أن هؤلاء الذين يسيرون على الهامش لا يروقهم – بل
يروعهم – أن نميز بين اهدافنا القريبة والبعيدة ، يفزعهم أن نفهمهم عمليا
ان حفظ كيان الحزب الشيوعي شئ ونضالنا لتعبئة الجهود الوطنية والديمقراطية
شئ آخر ، يزعجهم أن نقول لهم أن قضيتنا الوطنية والديمقراطية التي نريد
حلها وأنجازها تتوقف بالدرجة الأولى على وجود حزبنا الشيوعي قويا محكم
التنظيم سليم النظرية وعلى تهيئتع ليكون قائد نضال شعبنا في هذه المرحلة من
حياتنا . يلوح لي أن هؤلاء لا يريدون هذا ، انما يريدون ان نهدم ما بنينا
في سبيل مستقبل حركتنا ، مستقبل قضية شعبنا ووطننا . انهم يريدون القضاء
عليها وأكثر من هذا انهم يعرقلون كل خطوة يخطوها الحزب تتعلق بمصيرنا في
هذه المرحلة . ولكي يشلوا الحركة في الوقت الذي ينشدون فيه الغيرة على صالح
((الحركة)) و ((تقوية الحركة)) ، فأنهم لا يتصورونها إلا بموتها ولا
يمجدونها إلا بقتلها ولا يقدسونها إلا بالقضاء عليها – شانهم في ذلك شأن
البرجوازية مع المفكرين والقادة الثوريين السياسيين (( فهي تطاردهم وتعذبهم
وتضطهدهم في حياتهم ، ولكنها تنصب لهم التماثيل وتمجدهم بعد موتهم ، بعد
أن تحرف نظرياتهم وتشوه أفكارهم )) – لينين .

أذا فماذا يريدون ؟ يريدون
حركة أخرى ، حركة تتفق ورغباتهم وأفكارهم تلك الأفكار والرغبات التي تكمن
وراءها افكار الطبقات المخاصمة ورغباتها ، وطبيعي ان لاتجد مثل هذه الأفكار
والرغبات متسعا لها في حركتنا الثورية ولايمكن ان تجد لها موئلا في حزب
شيوعي شرط من شروطه وجوده أن ينظف صفوفه من جميع العناصر المتذبذبة
والمنحرفة وأن يشطب من منهاجه كل الأفكار الأنتهازية والغريبة وأن يقضي على
التيارات التي لا تلائم نظرية هذا الحزب ، التي هي نظرية الطبقة العاملة
الثورية قبل سواها ، وعلى الأنحرافات التي لاتعبر عن مصالح هذه الطبقة
وأهدافها الآنية – على الأقل – بأي حال من الأحوال.

أني بهذه المناسبة
أشير الى القارئ أن يستمع الى من يشاء من خصوم قضيتنا المتسترين من ذوي
الأنحرافات هؤلاء ، وأن يحفظ بعض شكواهم عن (( مطاليب الحزب )) ثم ليذهب
مفتشا عن جذور هذه الأنحرافات متقصيا في دوافعها ، وأنا ضمينه بأنه سيجد
ملء افواه المتفرجين ، ملء حناجر الخصوم المكشوفين ، وسيرى أن هذه الدعوات
الأنحرافية لا تستند في في كيانها إلا الى وجود الأعداء الذين يقض مضجعهم
أن ينزه الحزب صفوفه من كل عملائهم وذوي قرباهم الذين تربطهم بهم وشائج
النسب في الذهنية والمصلحة . وليتتبع القارئ خطة سير كل من ترك الحركة
منتحلا شتى الأدعاءات الثورية ومفضلا أفانين الحرص على حياة (( الحزب )) و
(( الحركة )) ليرى في النهاية على اي هاوية تدهور .

يشير الرفيق فهد الى
ناحية هامة تتعلق بحركتنا الثورية ، عند بحثه في جذور الأنتهازية وهي
انعدام التنظيم الديمقراطي والشعبي في بلادنا فعدم وجود الأحزاب والنقابات
والجمعيات والصحافة الحرة والمنظمات الشعبية الأخرى ، وما هنالك من وجوه
الحياة الديمقراطية الوطنية في ظروف مثل ظروفنا ، ووضع مثل وضعنا الشاذ
سياسيا وأقتصاديا . كل ذلك سوغ لجميع العناصر الناقمة على الوضع ونظام
الحكم أن تنعطف الى الأتجاه الثوري وتتجلبب بجلباب التحرر ، وأن ترتدي
المسوح الحمراء ، حتى ابناء الذوات لم يروا مانعا من أن يكونوا (( شيوعيين
)) ولكن جميع جماهير الشعب ناقمة على وضعها الراهن ، فهل يعني هذا أن جميع
هذه الجماهير _ مهما كانت طبقتها أو مرتبتها ، ومهما بلغت درجة وعيها –
تصلح لأن تلج أبواب حزب شيوعي سري لتؤلف عضويته ؟

الواقع أن الحزب أخذ
على عاتقه أن يرفع وعي الجماهير الكادحة ، وأن يهيئ الطبقة العاملة
العراقية الفتية لتكون الركن الأساسي في بنائه ونضاله ، غير انه – الحزب –
ما كاد يقوم بواجباته الجماهيرية حتى ظهرت بوادر التيارات المعرقلة لحركة
الحزب والطبقة العاملة ، ظهرت بشكل أنحرافات متلكئة ، كقول أصحابها أن
الطبقة العاملة (( ممكن أن يقود حركتها مثقفوا البرجوازية .. الخ )) برهنت
الحوادث بعد حركة (( قادر وفاضل )) المعروفة بحركة (( المؤتمريين )) أن
مردديها كانوا عملاء وخصوم الحركة الثورية المندسين داخل الحزب الشيوعي .

وان
كان الرفيق فهد حارس الحزب الأمين وقائده الحكيم ، منذ ذلك الوقت – وقبله
وبعده – يقف بالمرصاد لكل هذه الأفكار الغريبة وجميع التصرفات التي تعرب
عما يتستر وراءها ، فقد برهنت الحوادث على صدق نظرته وسدادها وأرتنا الأيام
أن أولئك الذين كانوا – بتصرفاتهم وأفكارهم ورغباتهم – يتقدون ((غيرة
وحمية وأخلاصا )) لم يلبثوا أن أنصرفوا عن العمل (( للحركة )) نهائيا
وأعلنوا أفكارهم وأتجاهاتهم متبلورة ومتفقة مع وجهات نظر حاملي المصابيح
السلميين . وهكذا أتضح أن نضال مثل هذه العناصر لم يكن في سبيل تنمية
الحركة العمالية ولم يكن في سبيل تحقيق أهدافها ولم يكن في سبيل الحزب
الشيوعي العراقي ، بل من أجل غايات في نفوسها ، من أجل تحريف النظرية
الثورية وتشويهها ، من أجل تحويل الحركة الثورية الى الطريق السلمي ، ولقد
كانت الحركة التي قام بها رياض وعصابته (( التي نبذته أخيرا )) بعدئذ مكملة
بالفعل لتنفيذ رغبات أعداء الحزب في الخارج وعملائهم في الداخل ن حيث تجلت
الأنتهازية بأبشع تصرفاتها حيث عمدت الى أخماد أضرابات العمال بسلبهم
العناصر الثورية من بين صفوفهم ، الى غير ما هنالك ((كما يذكره ويحلله
الرفيق فهد في هذه الرسالة )) مما سجلته الأنتهازية من أرقام صارخة واضحة
في سجل (( بطولاتها )) المريبة ، وتلك حوادث نسجلها للتاريخ .

واليوم ،
نرى جميع هذه العناصر التي كانت داخل الحزب ، ثم هزمها النضال الحق فتركت
الحركة تباعا عند كل خطوة يخطوها الحزب في مضمار نضاله الوطني الديمقراطي ،
اليوم نرى جميع هذه العناصر تتآ لف و تتقارب في أفكارها ورغباتها و تتحد
في أنحرافاتها و تتفق في تذرعها ، ومن ورائها جميع العناصر الخاملة
والمتذبذبة والهزيلة والمغرضة والمدعية ( بعد ان أتخذت من الحزب ، حين كانت
فيه اداة لأحترابها في داخله ، وساعد بعضها على طرد البعض) كاشفة عن
حقيقتها ومعلنة عن جوهرها محاولة سلوك سبيل (( المصالحة والتوفيق )) في غير
تهيب ولا وجل .

وماذا يريدون ؟ يريدون حزبا ليس فيه (( دكتاتورية )) .
حسن
أيها السادة ! أن الدكتاتورية لشئ بغيض ولكن هذه الدكتاتورية التي
تبغضونها لم تسندها يوما أجراءات الشرطة و لا حراب البوليس ، وها أنكم
غادرتم قاعة أحكامها مختارين ، وها أنتم في حل من كل أمر ، ترفلون بأثواب
حريتكم المهلهلة ، فأي عمل تريدون تنفيذه بمطلق حريتكم ؟ لقد تركتم العمل
منذ أجل بعيد ولكنكم لم تنجزوا عملا وأظنكم لا تجرأون على القيام بأي عمل
(( صالح )) فأن مجرد شبح (( الدكتاتورية )) يخيفكم . أنكم تريدون قبل كل شئ
، قبل أي عمل ، القضاء على عدوتكم (( الدكتاتورية )) . أنكم تريدون القضاء
على الحزب أولا وأخيرا .

نعم أنهم خرجوا على الحزب وتعاليمه ، وتحدوا
خططه وتنظيمه وذهبوا يشقون (( سبيلهم في النضال )) وعقدوا (( مؤتمراتهم ))
(( الديمقراطية )) وفعلوا ما فعلوا ، ولكنهم في النهاية أستسلموا بلا قيد
او شرط للرجعية ، وولوا عن العمل مذعورين بعد أن رموا المحتكرين (( بحسنتهم
)) متهمين إياهم بأنهم (( ولوا الأدبار )) وأرتعدت أخيرا فرائصهم ولكن
أمام دكتاتورية أخرى دكتاتورية الشرطة والتحقيقات ، غير انهم رموا قيادة
الحزب ، رموا سكرتير الحزب (( بالدكتاتورية )) . أن هؤلاء الذين تهاووا
تهاوي المذنبات لم يكرهوا الدكتاتورية يوما ، لكنهم أثناء وجودهم في الحزب
وبعد خروجهم عليه ، ما فتئوا بسلوكهم ونظرياتهم يعرقلون الحركة الثورية
ويعرقلون نضال الحزب ونموه ، ويشوهون حتى تفسير الحوادث التي تتعلق بحياتنا
الوطنية فهم دائما وأبدا يقومون بمناوراتهم عند كل خطوة يخطوها الحزب في
سبيل نضاله الجماهيري وكفاحه الوطني الديمقراطي وبذلك يقومون بعمل كل ما هو
في صالح الرجعية ، وما ينفع خصوم الحركة الجماهيرية الثورية . أنهم لا
يبغضون الدكتاتورية ، أنما يبغضون الضبط الحزبي ويحاولون القضاء على
التنظيم الحديدي لأنهم يخافون الضبط والتنظيم ، لأن الضبط والتنظيم
الحديديين هما الشرطان الأساسيان اللذان يحفظان الحزب الشيوعي من عبث
العابثين وتخريبات الأنتهازيين ، وهجمات المعادين لأنهما شرطان لا تحتملهما
أعصاب البرجوازية الصغيرة ولا ذهنيتها ، هذه الذهنية السائدة الطاغية في
مجتمعنا الآن ، هذه الذهنية التي تستهوي الذين يدينون بالكم ولا يكترثون
للكيف فهم اذ يريدون تحطيم (( الدكتاتورية )) فأنما يعنون بذلك تحطيم الضبط
الحزبي الذي يرهق كواهلهم الرخوة ، أي تحطيم ثورية الحزب وبالتالي الحزب ،
وهم أذ يضربون مجتمعين على وتر (( الدكتاتورية )) المزعومة في وهمهم
المعرب عن حقيقتهم ، فأنما يعنون صلابة التنظيم الذي يتناسب والأوضاع التي
تكتنفنا ، هذه الأوضاع التي يريدون أن يتعاموا عنها – وما أراد الرفيق فهد
أن نتعامى عنها في أسس تنظيمنا – فهم لا يريدون أن يعترفوا – عمليا – بأن (
التنظيم هو الذي يعطي النظرية الثورية والخطة الأساسية قوتهما ومعناهما في
نضال الحزب ضمن الظروف المعينة). انهم دائما يأتون بشعارات تنظيمية كوضع
((نظام داخلي)) و (( تحديد الصلاحيات )) ولكنهم هم أنفسهم يخترقون حدود
التنظيم ويتحدون النظام قبل ان ينادوا بشعاراتهم التي لا تتعدى الألفاظ
الجوفاء ولا تتعدى المناورات الحمقاء وهم الذين طالما هاجموا ((
الدكتاتورية )) دكتاتورية القيادة . كثيرا ما يرتأون وضع (( نظام داخلي ))
مقتنعين بأختباراتهم وحدهم دون سواهم ومعتقدين بآرائهم أنفسهم دون ان
يفكروا لحظة بان وضع ((نظام داخلي )) يجب أن يكون مجموعة أختبارات الحزب
كله مجموعة أختبارات رفاق الحزب كافة لا بأرادة ورأي فرد ، وهذا يتعلق
بدرجة نضج الحزب وطول مدى نضاله وتكوينه ، فتصور اين تكمن (( الدكتاتورية
)) ؟

أتذكر ان احدهم اقترح وضع (( منهاج )) للحزب ( مبرهنا حتما على انه
لم يقرأ جريدة الحزب ) ولكن مع كل ذلك سئل هذا عن النواحي التي يعالجها
المنهاج حسب وجهة نظره فماذا تظنه يقترح انه يريد وضع (( نظام داخلي ))
فسئل ما الذي يريد ان يحدده النظام الداخلي ؟ أجاب بان تسطير النظام يجبره
على أن لا يخالفه ، فتصور اين تكمن الدكتاتورية . أن هؤلاء يعربون عن نيتهم
ولا يدركون ، ويناقضون أنفسهم ولا يعلمون . أن بعضهم يرسل برقيات تصفيق
للحكومة ويتذرع بأن ليس للحزب نظام يمنعه عن مثل هذه التصرفات وآخر يعتدي
على عقائد الناس ويتمسك بنفس الذريعة وآخر يقوم باعمال لايطلع مرجعه
التنظيمي عليها فلا يدور بخلده التنظيم ، وهلم جرا ، فتصور أين تكمن
الدكتاتورية ؟!

ومن وراء هؤلاء تسمع همسا يخجل الشيوعي من تعاطيه . فهذا
يقول : أن وجود السكرتير يجب أن يراعي (( الواقع )) الديني والمذهبي
بأعتبارنا (( واقعيين )) وذلك يقول بأننا لسنا بحاجة لسوى التنظيم الذي
يطمن رغباتنا في هذه المرحلة وتسمع همسا آراء وأقتراحات ، لكنها منبعثة من
صميم الأفكار السائدة الغريبة فتراها خليطا بين الواقعية (( الريالزم ))
والذهب الحر ((اللبرالزم)) يشوب أدعاءات ديالكتيكية ويشوهها . وكل هذه
الأفكار وأصحابها تناوئ الحزب وتؤيد خصومه المنحرفين والأنتهازيين فعلى
ماذا يدل هذا ؟

هذه أمثلة من المخدوعين والذين لا خبرة لهم . أما عن
أولئك الذين ينشرون مثل هذه الشعارات فأنهم يعرفون ماذا يهاجمون ، ويعلمون
ماذا يذيعون . أنهم يركزون هجومهم على القيادة ، أي على السكرتير ،
وبالتالي على المركزية وعلى الضبط الحزبي ، فهم دائما ينشدون المركزية
الديمقراطية ولكنهم يحتفظون بالديمقراطية لأنفسهم ويهاجمون المركزية . أنهم
لا ينشدون سوى التحرر ، يطلبون الحرية ، الحرية بشكلها المطلق ، بمعناها
البرجوازي بأسلوبها الأنتهازي .

ان أحدهم يقول ان ((حرية الأنتقاد
))معدومة . ذلك مما دعاه الى مخالفة مقررات الحزب ، لقد تذرع هذا المدعي
بحرية الأنتقاد ولكن سرعان ما أدى به هذا الأدعاء المزيف الى أنحرافات
صريحة نحو الأنتهازية ، نحو عرقلة الحزب والحركة الثورية ، لقد تمخض حبه
لحرية الأنتقاد عن ميله أخيرا الى فتح باب الحزب على مصراعيه الى المصالحة
والتوفيق مع الأنتهازيين والمخربين والى الأهتمام بالكمية دون النوعية والى
البحث عن جميع الهزيلين والمتأرجحين ليكونوا أعوانا للحركة والى التنازل
لذوي السوابق المخزية للأعتذار لهم وطلب العمل معهم ، وأخيرا الى الكفران
بهدف الحزب البعيد ....الخ .

يقول لينين (( أذا كنا لا نحكم على الناس
بالنسبة لملابسهم الأخاذة التي يتجلببون بها بل بفعالياتهم فسيكون من الجلي
أن ( حرية الأنتقاد ) تعني حرية الأنحراف الأنتهازي )) .

فأنظر الى
شعارات هؤلاء و تمسكهم بحرية الأنتقاد والتحرر من الدكتاتورية أي من الضبط
الحزبي ، وقارنها بأعمالهم وتصرفاتهم والى ماذا يؤدي ذلك ؟ الى (( الحرية
)) .

أي نعم أيها السادة ، أنكم أحرار لا في أن تكونوا في حل منا فحسب
بل في ان تولوا أنفسكم حيثما ترغبون حتى الى المستنقع ففي الحقيقة اننا
نحسب المستنقع مكانكم الخاص ... ولكن لا تلوثوا كلمة (( الحرية )) العظيمة
فاننا نحن (( أحرار )) ايضا لنذهب أينما نحب ، ألسنا أحرار في النضال ضد
المستنقع بل ضد أولئك الذين ينعطفون نحو المستنقع أيضا __ لينين .

هذه
اللمحات التي استعرضتها يحللها الرفيق فهد تحليلا واضحا لا يحتمل اللبس ولا
الغموض فسيجد القارئ في هذه الرسالة البواعث الحقيقية التي أدت بالضعفاء
الى التدهور والسقوط في حبائل الأنتهازية التي يبحث لنا عن جذورها وسيعرض
ان هذه الحوادث لم تكن عفوية ، بل هي نتائج حتمية لوضع معين ، هي ملازمات
لتيارات معادية غريبة ، وجدت في ظروف الحزب والظروف المحيطة به ومجتمعنا
ويميط الرفيق فهد لنا اللثام عن أمور كثيرة يحذر الحزب منها ولا يكشف عنها
لأسباب تنظيمية .

ولقد كانت النية معقودة على نشر رسالة كهذه قبل هذا
الوقت ولكن الظروف لم تكن مؤاتية آنذاك ولا مساعدة . اما الآن ، وبعد أن
كشف أبطال الماضي عن كثير من نياتهم وأتجاهاتهم وبعد أن تبلورت هذه
التيارات على لسان لاحقيهم رأينا أنفسنا مضطرين الى أصدارها (( بهذه العجلة
التي لم تساعدنا على تنسيقها )) لفضح ذويها والكشف عن حقائقهم ، وتفسير
أفكارهم ورغباتهم ، وتوضيح سلوكهم وتصرفاتهم وقد اخذنا على عاتقنا من الآن
أن نشن هجوما لا هوادة فيه ضد هؤلاء المنحرفين . وأن نناضل نضالا فكريا ضد
أنحرافاتهم والتيارات التي تولدها وليعلم هؤلاء أننا سوف نعمل جهدنا لأن
نقضي على كل تفسير فردي يصرف نظر المناضلين عن الأخطار المباشرة التي تحيط
بحركتنا ويبعدهم عن تلمس العدو الحقيقي الذي يحاول عرقلتها .

فالى جميع
الرفاق نطلب ان يكونوا حذرين يقظين تجاه هذه الأفكار الغريبة ، والى الرفيق
فهد حبيب نفوسنا وقائد نضالنا وسكرتير حزبنا الذي قاده بخطته الحكيمة
السليمة ، تحياتنا وشكرنا من أعماق قلوبنا العامرة بالأيمان وحب النضال في
سبيل قضيتنا وقضية شعبنا .

ولا يفوتني أخيرا أن اقدم خالص شكري الى الصديق الطيب مقدام ، الذي كان سببا من اسباب نشر هذه الرسالة .
في 7 شباط 1944
صارم


الرسالة التي أرسلها مقدام الى الرفيق فهد والتي اجابه الرفيق فهد عليها بالرسالة التي بين يدي القارئ .
5 كانون أول 1943
الى المجاهد الأقدم الرفيق فهد
تحية وأحتراما
وبعد
فبمزيد من الفخر والسرور ارقب نمو حزبنا الشيوعي وبعد تحرره من العناصر
المترددة والمتأرجحة وتوخيه تطبيق التعاليم الماركسية- اللينينية في قضايا
التعبئة والتنظيم بكل ما فيها من شدة وصرامة سعيا وراء سيادة ضبط حزبي
حديدي وطاعة مقرونة بيقظة حزبية كل ذلك دون تهيب أو تردد .

وأنني وقد
أنتويت التقدم لكم بطلب شرف الأنتماء ليسرني أن يكون ذلك مقرونا بفهمي لبعض
القضايا لا على أساس التصور والفرض بل بالواقع وهذه هي :

1- كيف تتألف اللجنة المركزية في حزب شيوعي سري وما هو مدى واجباتها التنظيمية والتثقيفية ؟
2- كيف يطبق مبدأ الديمقراطية المركزية في الحزب المار الذكر وماهي النظم الداخلية للجنة المركزية ؟
3- ما هي الفروق الجوهرية بين الطرق التنظيمية في حزبين شيوعيين أحدهما علني والآخر سري .
4-
هل هناك قاعدة ثابتة في قضايا التنظيم يركن اليها مهما كانت الظروف أم ان
كل قضية تحل بما يقتضي لها ، وما هو واجب الأقلية المصيبة تجاه الأكثرية
الخاطئة ؟

أرجو تنويري بذلك ، وفي الختام أقبلوا فائق أحتراماتي .
(( مقدام ))

حزب شيوعي ..
لا اشتراكية ديمقراطية
الى الأخ مقدام
تحية رفاقية حارة
أرجو
أن تكونوا مرتاحي البا ل وأنتم في غربتكم واريد أن أعتذر لكم عن تأخير
جوابي هذا لكم بسبب الظروف التي نحن فيها . اما طلبكم الأنتماء الى حزبكم
فهو قيد الدرس واطمئنوا بأن حزبكم يتشرف بضم المناضلين الى صفوفه وسوف
نعلمكم بالنتيجة النهائية عند انتهاء مدة الترشيح وقد اتصلنا بأحد رفاقنا
الذين قضوا معكم زمنا في المكان الذي انتم فيه فذكركم بالطيب ، لذلك أرجوكم
ان تتصرفوا كما لو كنتم حزبيا وسأطلب من رفاقنا القريبين في هذا البلد ،
ان يمدوكم بالجريدة والأدبيات التي تحتاجونها وان يساعدوكم فيما تحتاجون
اليه .

( 1 )
اسئلتكم تتطلب شرحا طويلا لا استطيع الاجابة عليها في
هذا الظرف الا بايجاز والحق يقال ان مثل هذه المواضيع لايمكن فهمها
واتقانها الا بدراسة ما كتبه ماركس-انجلز-لينين-ستالين-ومن تتبع حركة
الطبقة العاملة في ادوارها الثلاثة المتمثلةمرحلتها الأولى بالأممية الأولى
عندما كانت الحركة تمثل دور تعريف القضية ونشرها بين عمال مختلف الأقطار
المتقدمة وتميزها عن الأشتراكيات الطوباوية وعن الفوضوية ، ووضع الأسس
للنظرية الخاصة بالطبقة العاملة ، وايجاد منظمات خاصة بها – اي منظمات
للعمال مستقلة عن منظمات البرجوازية الحرة – وكانت مرحلتها الثانية
المتمثلة في الأممية الثانية تمثل دور حركة الطبقة العاملة السلمي الذي هو
ايضا دور تطور الطبقة الرأسمالية السلمي ، وكان على الحركة في تلك الفترة
ان توجد وتنشر الأدبيات ، وتستفيد من الامكانيات العلنية لتقوية الحركة
وبصورة خاصة الاستفادة من الامكانيات البرلمانية لارغام الحكومات
البرجوازية على سن القوانين وشمول الانتخابات للعمال كوسيلة لتقوية الحركة
الاشتراكية ونموها . اما المرحلة الثالثة ، المتمثلة في الاممية الثالثة ((
الاممية الشيوعية )) فانها تمثل دور هجوم الطبقة العاملة على قلعة
الرأسمالية واخذ السلطة بيدها ، اذ ان الرأسمالية دخلت مرحلتها الاخيرة ،
مرحلة الرأسمالية الاحتكارية ، عصر الامبريالزم والثورة البروليتارية .
لذلك وجب على الطبقة البروليتارية ان تشهر سلاحها جديدا ، وان توجد لها
تنظيما جديدا كفوءا للقيام بتنفيذ خططها الجديدة ، ان توجد لها – وانهم
موجودون – احلافا وانصارا في الطبقات الكادحة في الشرق والغرب وبين شعوب
المستعمرات عموما وعلينا بالاضافة الى ما ذكرت – تفهم الظروف المختلفة
والمحيطة بنا والاستفادة من تاريخ حركتنا وتفهم مستقبلها .

( 2 )
هل هناك قاعدة ثابتة في التنظيم ؟
سؤالكم الرابع : (( هل هناك قاعدة ثابتة في قضايا التنظيم يركن اليها مهما كانت الظروف ام ان كل قضية تحل بما يقتضي لها .. ؟ ))
يقول
ستالين – (( ان الدكتاتورية البروليتارية هي الشئ الاساسي في اللينينية))
واللينينية هي تطبيق الماركسية في عهد الامبريالزم بايجاد نظرية الثورة
البروليتارية وخططها وانها (( جوهر محتويات الثورة البروليتارية )) اما
قضايا اللينينية الاخرى كدور الحزب – التنظيم – ومسألة الفلاحين والمسألة
الوطنية وغيرها ، فهي تؤلف المسائل الرئيسية في فكرة الدكتاتورية
البروليتارية ومشتقة عنها ، فالتنظيم اذن هو من اسس القضية وليس بجوهرها
وهو ضرورة تاريخية لكل مرحلة تاريخية من مراحل حركتنا للوصول الى الهدف
النهائي ، فباستطاعتنا ان نقول ان التنظيم (( الحزب )) غاية ووسيلة ،
كقولنا ان الحركة حقيقة مطلقة طالما توجد مادة. نقول ان التنظيم غاية كما
نقول ان القطن بضاعة بالنسبة للزارع . لكن اصحاب المغازل يعتبرونه من
المواد الخام فيشترونه ليحولوه الى بضاعة ، اي الى غزل وهذا الاخير هو مادة
خام بالنسبة الى الحائك الذي يشتريه كذلك ليحوله الى بضاعة الى قماش وهلم
جرا .

كانت للينين غاية فسافر من اجلها الى خارج روسيا وكانت تلك الغاية
اصدار جريدة وكانت للينين غاية وهي خلق حزب من نوع جديد حزب بروليتاري خال
من الانتهازية ومن نفوذ الطبقات الغريبة فاصدر جريدته (( ايسكرا )) لتضع
الاسس لذلك الحزب وتهيئ له ، وكانت للينين غاية وهي اسقاط الاوتوقراطية
والبرجوازية وتحويل السلطة الى ايدي البروليتاريا ، فخلق الحزب ذا النظام
الحديدي المسلح بالنظرية الثورية والخطط الحكيمة ، وعندما دقت ساعة الخلاص
من الملاكين والرأسماليين برهن هذا الحزب على جدارته في قيادة الطبقة
العاملة بأسرها وفي قيادة حلفاء هذه الطبقة واعني الفلاحين وشعوب مستعمرات
القيصرية ، وتوجيه هذه القوى المجتمعة لدك صرح حكم الملاكين والرأسماليين
واقامة دكتاتورية الطبقة العاملة .

ترون مما تقدم ان التنظيم (( الحزب
)) كان غاية للوصول الى غاية اكبر اي انه كان غاية ووسيلة ، فبدون حزب
كالحزب البولشفي وبدون قادة كلينين وستالين وكيروف ومولوتوف ودزرجينسكي
وفرونزا وفوروشيلوف وغيرهم ، اجل بدون هذا الحزب وهؤلاء القادة ما استطاعت
البروليتاريا الروسية بلوغ هدفها – اقامة الدكتاتوريـة البروليتاريـة وبناء
الاشتراكية – ولما استطاعت ان تقف اليوم هذا الموقف الجبـار وتحكم على
جيوش الفاشستية بالاندحار والفناء.

قلنا ان الهدف النهائي للحزب
البولشفي كما سجلته مناهجهم كان اسقاط البرجوازية واقامة الدكتاتورية
البروليتارية . ولم يقف حزب شيوعي في العالم الا على هذا الاساس ، كما ان
ذلك شرط من شروط الاممية الشيوعية . ( ان الاحزاب الانتهازيـة ومنها حزب
رياض تنكر الدكتاتورية البروليتارية وتتجنب ذكرها في مناهجها كما

يتجنب
اللص ارتياد المكان الذي سطا عليه ) وبالرغم من ذلك فقد بين لنا ماركس
وانجلز ولينين ان عهد الدكتاتورية البروليتارية ليس سوى فترة انتقال من
ادوار عاشت فيها البشرية عيشة لا انسانية ، عيشة بربرية شبه وحشية الى
مجتمع انساني حقيقي ، مجتمع يعمل الانسان فيه بمحض ارادته وفيه يبتدئ تاريخ
الانسان .

ان التنظيم يتطور وينمو ويتكامل وفق سنة الديالكتيك ، كلما
تطورت الحركة وتكاملت وهو ككل شئ في الكون وفي المجتمع متحرك وغير منفصل عن
الظروف المحيطة به .

لذلك (( لايمكن ان تكون له قاعدة ثابتة يركن لها
مهما كانت الظروف )) اي انه ليس بحقيقة مطلقة لكنه في الوقت نفسه له قواعد
ثابتة بالنسبة الى مرحلة الحركة والظروف الملابسة ، وبالنسبة لاختبارات
الطبقة في الاقطار الاخرى ، على ان لاتكون هذه الاختبارات وصفة جاهزة تعطى
لكل حالة من الحالات .

ولكن تستطيع الاحزاب الشيوعية في العالم القيام
بتأدية واجباتها في هذه المرحلة – مرحلة الامبريالزم – تحتم عليها ان تكون
احزابا مجاهدة ، احزابا جماهيرية ، لها قواعد عامة ثابتة ( بالنسبة للدور
الذي هي فيه من ادوار نضال الطبقة العاملة ) كأن يكون الحزب مركزيا – غير
مفكك – لكي يستطيع مقارعة العدو الموحد ، الرأسمالية الاحتكارية ( التي
تتمثل اليوم بالفاشستية ) وان يكون حرا من تأثيرات الاجنبي ، نفوذ الطبقات
المعادية ، التي تستخدم الانتهازيين مطايـا لها داخل الحزب . وهكذا يحافظ
الحزب على وحدته ، اذ يطهر الحزب نفسه لا من العناصر الخائنة فقط بل ومن
العناصر الثرثارة والخاملة والمخالفة لمبادئه وتعاليمه ايضا ، يقول لينين
(( عندما تكون البروليتاريا في معارك فاصلة مع البرجوازية من اجل السلطة
فمن الضروري ليس اقصاء المنشفيك والاصلاحيين والتورانيين ((منشفيك ايطاليا
)) فحسب بل قد يكون من المفيد ايضا اقصاء شيوعيين طيبين قد يتذبذبون او
يكشفون عن ميل التذبذب نحو الوحدة مع الاصلاحيين . يجب اقصاء هؤلاء عن جميع
المراكز ذات المسؤولية في الحزب )) ، ان يتبع اشكال التنظيم التي تمكنه من
استغلال جميع الامكانيات في العمل ، ان يدرب قادته وكادره تدريبا يجعلهم
اهلا لقيادة حزب مفروض عليه ان يقوم بدور الطليعة ، ان يسير على قاعدة
المركزية الديمقراطية ، ان يأخذ بقدر المستطاع

( عندما يكون في حالة
سرية او في ظروف خاصة ) بمبدأ المركزية الديمقراطية ، وان يتقيد بقواعد
عمومية تقررها الاممية الشيوعية وان لايبني تنظيمه للحاضر فقط دون
الاحتياطات للطوارئ . قلنا ان الاحزاب السيوعية احزاب مركزية تبنى
تنظيماتها على سلسلة من المنظمات ( اللجان ) تختلف بشكلها احيانا في
الاحزاب العلنية . لكنها لاتختلف بجوهرها . وسبب هذا الاختلاف هو عدم تكافؤ
الاحزاب الشيوعية من حيث العدد والاختبارات الذاتية ، مبلغ تطور كل قطر ،
التنظيمات الادارية او القوانين في كل قطر ، الواجبات الخاصة في كل قطر ..
الخ

فتنظيمات الحزب الشيوعي لجميع الاتحاد السوفييتي ( البولشفي ) قد
بلغت درجة عالية من التكامل والدقة وكذلك المنظمات التابعة – كمنظمات
الشبيبة الشيوعية والنقابات وغيرها . انه في الحقيقة ستة عشر حزبا في حزب
جامع يمثل طليعة الشعوب المتاخية . واشكال هذه التنظيمات لايمكن ان تنسخ
نسخا من قبل الاحزاب العلنية الاخرى في انكلترا وامريكا . دع عنك الاحزاب
الصغيرة للاسباب التالية :-

ان الحزب البولشفي حزب في الحكم ولديه جميع
الامكانيات السياسية والاقتصادية والثقافية ، انه استطاع ان ينظف صفوفه
وبلاده من التيارات الانتهازية واظهر اصحابها فيما بعد كخونة مخربين ، انه
خاض معامع ومعارك طبقية وحروبا اهلية وتحررية صلبت عود رجاله وقادته
وحنكتهم وجعلتهم محترمين محبوبين ومطاعين ، واصبح مايقوله قائدهم الاكبر
ستالين . وما يأمر به ، واجبا مقدسا وأمرا مطاعا ليس فقط من قبل اعضاء
الحزب والطبقة البروليتارية السوفياتية والشعوب السوفياتية بل من
البروليتاريا العالمية والشعوب . ان هذه الميزات للحزب البولشفي مكنته من
الوصول الى اعلى مرتبة في التنظيم ومكنته من تنظيم دولة العمال والفلاحين
والشباب والشعب كافة . وهذه الحقيقة تفسر لنا سرعة تنفيذ المقررات الحزبية
وقيام الحزب البولشفي ومن ورائه الدولة والشعب بأعمال تشبه الاعجوبات
بالنسبة للمجتمعات البرجوازية .

ان الاحزاب العمالية تدرس تنظيم الحزب
البولشفي وتعتبره ( العلنية منها ) اعلى اشكال التنظيم وتقتدي به لكنها
لاتقلده تقليدا اعمى لايتفق وظروفها الخاصة الذاتية منها والموضوعية ، كما
ان وجود الاحزاب الشيوعية في اممية واحدة كان يسهل عليها دراسة تنظيمات
بعضها البعض والاستفادة من تلك الدراسة عمليا .

والخلاصة فالتنظيم من
اسس الحركة وليس لبابها فهو لذلك تابع لها مرتبط بنظريتها الثورية يتكيف
وفق خططها وهو ككل علم يدرس ولا يصبح اي جزء من حقيقة الا لدى اختباره في
بودقة التطبيق .

(لزيادة الايضاح عن ماهية الحزب اقرأ (( اسس اللينينية
)) ، الموضوع الثامن ، الحزب ، مترجم الى اللغة العربية من قبل حزبنا .
واقرأ دور الحزب والطبقة العاملة في نظام الدكتاتورية البروليتارية – قضايا
اللينينية ، الموضوع الخامس ، الطبعة الانكليزية الحادية عشرة ص 13-152) .

( 3 )
ما هو واجب الاقلية الصحيحة تـجـــاه الأكـثـرية الخـاطـئـة ؟
كان
لينين شديد الحرص على الضبط الحزبي – التقيد بالمبدأ والنظام وتنفيذ
مقررات الأكثرية والهيئات العليا الممثلة للأكثرية – باعتباره من مستلزمات
الحزب الذي كان يريده كاداة للطبقة البروليتارية من اجل الثورة
البروليتارية ، من اجل قضية الاشتراكية ، اما حرصه على القضية الاساسية
قضية الاشتراكية ، فكان بالطبع اشد ، لذلك لم يعتبر مسألة الاكثرية
والاقلية من وجهتها الحسابية – العددية بل ((من وجهة تعبيرها عن افكار
وسياسة البروليتاريا حقا . ))

ولنأخذ مثلا موقف البلاشفة – لينين –
والعناصرالثورية في الاحزاب الاشتراكية الاوروبية التي كانت تعرف
بالماركسيين اليساريين ، وقد كان هؤلاء يؤلفون اقلية ضئيلة في مؤتمرات
الاممية الثانية بالنسبة الى الانتهازيين اليمينيين وبالنسبة الى متذبذبي
الوسط ، وبالرغم من اقليتهم وعدم نجاحهم في دفع المؤتمرين لاتخاذ وجهات
نظرهم في اهم الامور التي تتعلق بحركة العمال ، كالقضية القومية وقضية
المستعمرات وقضية الحرب ، فانهم لم ينفصلوا عن الاممية الثانية ولم ينقطعوا
عن حضور مؤتمراتها – لم يكن الحزب البولشفي معترفا به من قبل الاممية
الثانية الا ان لينين كان يحضر مؤتمراتهم بصورة من الصور – ولم يكن في
ذهابهم الى تلك المؤتمرات وهم اقلية مصيبة ، ضرر على القضية الاشتراكية بل
بالعكس استطاعوا ان يجبروا تلك المؤتمرات على بحث الكثير من القضايا المهمة
واستطاعوا اخيرا دفع مؤتمر بازل (1912 ) لاخذ قرار ضد الحرب الامبريالستية
التي كانوا يتوقعــون اثارتها ، وقد اثيرت بالفعل عام ( 1914 ) حرب
امبريالستية للسلب والنهب من قبل كلتا المجموعتين المتحاربتين ، فماذا كان
موقف الاقلية الضئيلة المصيبة من قرار مؤتمر بازل ، اي من قضية الاشتراكية
قضية الاممية (تآخي الطبقة العاملة العالمية ) ومن موقف احزابهم ؟ لقد
ايدها اليمينيون باعتبارها حرب (( دفاع )) اي انهم جوزوا للعامل الالماني
ذبح العامل الفرنسي والانكليزي والعكس بالعكس ، وايدها الوسطيون تأييدا غير
مباشر بادعائهم ان منظماتهم اداة سلمية ولا شأن لها بالحرب لذلك فهم
يعتزلون العمل ( اي يتركون الحرب وشأنها والعمال ينحر بعضهم بعضا )
وسيرجعون لخدمة الطبقة العاملة بعد الحرب .

لكن الاقلية تمسكت بمؤتمر
بازل ووقفت الى جانب القضية الاشتراكية ضد الاكثرية الساحقة في احزابها ،
فبرهنت على انها اممية بالفعل لا بالقرارات والالفاظ الجوفاء . فنادى (
مكلين ) في انكلترا ضد الحرب واستيق الى السجن وخطب ( كارل ليبنخت ) في
المانيا في الرايخ وقاد مظاهرة خارج المجلس ضد الحرب وسيق الى السجن كذلك .
وعارضها ( جان جوريس – مؤسس الأومانتيه ) في فرنسا فأغـتـيـل في يوم
اعلانها ( 11 أغسطس 1914 ) وعارضتها كتلة البلاشفة في الدوما فارسل اعضاؤها
جميعا الى سيبيريا .

وهذه بعض مقتطفات ما كتبه لينين عن كارل ليبنخت ((
لقد نادى كارل ليبنخت عمال المانيا وجنودها لتحويل بنادقهم ضد حكومتهم انه
فعل هذا علنا في منبر البرلمان ثم قاد مظاهرة في ميدان ( ... ) ووزع نشرات
طبعت سرا حاملة شعار ( تسقط الحكومة ) وقد القي القبض عليه وحكم عليه
بالاشغال الشاقة .. (( لم يكتف كارل ليبنخت بأن هاجم بدون رحمة في خطبه
ورسائله بليخانونيي بلاده وبتروسوفييها ( شيدمان ليجن ) فحسب لكنه هاجم
جماعة الوسط ( كاوتسكي ) أيضا .

ترون ان الاكثرية اصبحت أكثرية عددية
لاتمثل مصالح جماهير البروليتاريا بل مثلتها الاقلية و لم يبق هنا قيمة
للضبط و التقيد به اذ اصبح في غير مصلحة البروليتارية.

لقد خالف كارل
ليبنخت وصديقه ( وتوريل )وهما اثنان من بين ( 110 ) نواب الضبط الحزبي
وحطما (( الوحدة )) مع الوسط والشوفينيين ووقفا ضدهم جميعا ان ليبنخت وحده
يمثل الاشتراكية ، يمثل قضية البروليتاريا اما بقية الاشتراكيين
الديمقراطيين الالمان جميعا فانهم على حد تعبير روزا لوكسمبورغ ( احد مؤسسي
الحزب الشيوعي الالماني ) جثة نتنة فطيسة .

ان خيانة قيادة الاممية
الثانية وانهزامهم بشكل مفضوح الى جانب حكوماتهم البرجوازية ، ووقوف
متذبذبي الوسط موقف العاجز والمساعد للاولين ، كل ذلك حتم على (( الاقلية
الضئيلة )) الامميين بالعمل – الذين عرفـوا فيمــا بـعـد بيساريي ((
زمروالد )) – الانفصال عن الشوفينيين الخونة واعلان افلاس الاممية الثانية ،
فدعا لينين الى عقد مؤتمر اممي في ( زمروالد ) ثم في ( كينتال ) وثالث لم
يحضره اليساريون وعرفت هذه المؤتمرات بأممية زمروالد وبحركة زمروالد وكانت
اهداف يساريي زمروالد ، وعلى رأسهم لينين والحزب البولشفي ، ايقاف الحرب
الامبريالستية باثارة حرب اهلية وباعلان أفلاس الاممية الثانية وتأليف
اممية ثالثة .

لم تشترك في حركة زمروالد من الاحزاب الكبيرة سوى الحزب
البولشفي والوسطيين الالمان ، ومع ذلك لم يؤلف يساريو زمروالد سوى الاقلية
اذ أن الاكثرية الساحقة كانت للوسطيين . وقد اتصفت الحركة بهم لذلك انفصل
عنها اليساريون منذ مؤتمرها الثاني ( كينتال ) ونشروا بيانا مستقلا ، وهذا
ما قاله لينين في هذا الصدد : (( اننا لا يمكننا الاستمرار على البقاء في
مستنقع زمروالد ، ولايجب ان نبقى في حلف مع اممية بليخانوف وشيدمان
الشوفينية لاجل ( كاوتسكي ) ... علينا ان ننفصل حالا عن هذه الاممية علينا
ان نبقى في زمروالد لاجل الاستخبارات فقط .. علينا ان نؤسس حالا وبدون
تأخير اممية بروليتارية ثورية جديدة ، او بالاحرى ، علينا ان نعلن بصراحة
وبدون خوف ان هذه هي الآن قائمة وتعمل .. انها اممية أولئك ( الاممين عمليا
) .. ( يساريي زمروالد ) .. انهم وحدهم ممثلو الجماهير الاممية الثورية ،
وليسوا مفسخي الجماهير .. ومن الحق ان يقال ان أمثال هؤلاء الاشتراكيين
قليلون ، لكن ليسال كل عامل روسي نفسه كم كان في روسيا من الثوريين الواعين
حقيقة قبل ثورة شباط – آذار 1917 .. (( فليست المسألة ( أذن ) مسالة اعداد
بل هي التعبير عن فكر وسياسة البروليتاريا الثورية الصادقة ))

ولنأخذ
بعض الامثلة عن سلوك لينين والحزب البولشفي في هذا الخصوص وموقف لينين من
(( ايسكرا )) بعد سيطرة الانتهازية على تحريرها . كان قد وضع اقتراحين في
المؤتمر الثاني لقئمة محرري جريدة الحزب أيسكرا احدهما يحتوي على ستة اشخاص
( لمارتوف ) والآخر ثلاثة اشخاص ( للينين ) فقرر المؤتمر ان تؤلف هيئة
تحرير الجريدة من ثلاثة اشخاص وقد تم بالفعل انتخاب الاشخاص الذين رشحهم
لينين ( لينين ، بليخانوف ، مارتوف ) ومعنى هذا ان الاشخاص الذين رشحهم
مارتوف لم يقبلهم المؤتمر لكن موقف المنشفيك بعد المؤتمر كان موقف المقاطع
تجاه الجريدة وتجاه اللجنة المركزية ( التي كانت اكثريتها من البولشفيك )
ولم يكتفوا بالمقاطعة بل اخذوا ينشرون الكراريس والاقاويل والتلفيقات ضد
المؤتمر وضد البولشفيك وضد دكتاتورية لينين ( تصوروا اتهام لينين
بالدكتاتورية في حين ان الانتخابات للجنة المركزية وهيئة تحرير الجريدة جرت
من قبل اكثرية الموجودين اثناء الانتخابات ) بغية ارغام الاكثرية (
البولشفيك ) على التنازل لهم عما يريدون ، فوجدوا في بليخانوف ضعفا استغلوه
للأستيلاء هيئة تحرير الجريدة ، ووافق كذلك لينين على ادخال ثلاثة اشخاص
اخرين ( أولئك الذين رفضهم المؤتمر ) على هيئة التحرير . قلت وافق على
ادخالهم بغية تثبيت السلام داخل الحزب ، ولكنه في الوقت نفسه قدم استقالته
من هيئة التحرير وخيرهم في نشرها او عدمه حسبما يتطلبه السلام داخل الحزب

انه
بالطبع لم يستطع البقاء في تلك الاكثرية لما في بقائه من مسؤوليات ادبية
ولكنه رضى (( مؤقتا )) بما حصل معتقدا ان ذلك في مصلحة سيادة السلام داخل
الحزب ولكن الامر جاء على عكس ما ادعاه الانتهازيون ، اذ انهم استولوا على
لسان حال الحزب ليشنوا حربا على قرارات المؤتمر ويشوهوا الحقائق ولكي
يحاربوا اللجنة المركزية التي اصبحت عزلاء بعد فقدان البولشفيك الجريدة ،
وهكذا ساءت الامور حتى اضطر البولشفيك الى عقد المؤتمر (( كونكـرس )) وعقد
المنشفيك مؤتمرا ( كونفرانس ) خاصا بهم اذ انهم رفـضوا حضور المؤتمر
وكانـوا بالفعل يقاطعـون كل شئ لا يتأكدون من الفوز به .

وفي عام ( 1906
) اضطر لينين والبولشفيك بسبب الحالة الناشئة عن ثورة 1905 -1906 وبسبب
عدم وضوح انتهازية المنشفيك ، لدى جماهير العمال الحزبيين والاعتياديين ،
الى التوحد ثانية مع المنشفيك ، وحصل هذا التوحـد في استوكهولم ( 1906 )
المعروف بمؤتمر الوحدة . لقد كان هذا المؤتمر يضم أكثرية منشفية (62 ضد 46
بولشفيك ) وهكذا جاءت جميع انتخاباته في صالح الاكثرية المنشفية المسيطرة
كما ان اهم قرارات المؤتمر كانت خاطئة لذلك لم يتقيد لينين بها . واكثر من
هذا فانه فرض كواجب على الاشتراكيين الديمقراطيين النضال الايديولوجي ضمن
الحركة وكشف اخطاء تلك المقررات على ان لايضر ذلك بوحدة النشاط الثوري ،
وها اني انقل لكم فقرات من نداء وجهه مندوبو البولشفيك في مؤتمر الوحدة الى
الحزب .

( في عصر ثوري كعصرنا الحاضر ، ان جميع الاخطاء النظرية
والانحرافات الخططية للحزب تنتقدها الحياة ذاتها انتقدا قاسيا . وهذا ينور
ويثقف الطبقة العاملة بسرعة لم يسبق لها مثيل . وفي هذا الوقت ، فان من
واجب كل اشتراكي ديمقراطي ان يعمل لخلق الظروف لاثارة النضال الفكري داخل
الحزب في القضايا النظرية والخططية نضالا مكشوفا وبأوسع ما يمكن من الحرية ،
ولكن يجب ان لا يكون ذلك في اي حال من الاحوال معكرا ومؤخرا لوحدة النشاط
الثوري للبروليتاريا الاشتراكية الديمقراطية – لينين . المنتخبات ، المجلد 3
، ص 467 - .

(( اننا لا نستطيع ، ويجب ، ان لا نتجاهل حقيقة كوننا
واثقين تماما من ان مؤتمر الوحدة لم يقرر تماما هذه الواجبات اذ ان
المقررات الثلاثة التي هي اهم المقررات للمؤتمر تكشف بجلاء عن الآراء
الخاطئة لكتلة (( المنشفيك )) السابقة التي كانت لها السيطرة عدديا في
المؤتمر )) ( المصدر ذاته – صحيفة 469 ) .

(( علينا ان نحارب وسوف نحارب
فكريا ضد مقررات المؤتمر تلك التي نعتبرها خاطئة ، لكننا في الوقت ذاته
نعلن للحزب باسره بأننا ضد الانقسام مهما كان نوعه .. )) – المرجع ذاته
صحيفة 471 - .

لقد جئتكم بحوادث عن الاكثرية والاقلية لا لغرض العمل بها
بل كحوادث تاريخية قديمة لها صلة بحاضرنا ، حوادث تمت الى موقف الماركسيين
الثوريين ( اليوم – الشيوعيين اللينينيين ) ونضالهم داخل الاممية الثانية ،
تلك الاممية التي كان لها من الماركسية اسمها ، أما حقيقتها فقد كانت
مسيرة من قبل الانتهازية .

كانت الاممية الثانية اممية عمال من حيث
تركيبها ، لكنها كانت تؤلف تيارات غريبة عن قضية العمال ، وكانت تؤلف
احزابا ونقابات وجماعات ذات ميول سياسية متباينة ليس بينها وحدة ولا تناسق
في المبدأ والارادة والنشاط والتنظيم ، اما قياداتها الشكلية فقد كانت
بأيدي الوسطيين الذين كان يلذ لهم ان يدعوا ﺒ(( الماركسيين الارثودوكس )
اما قياداتها الحقيقية فقد كانت بأيدي المنقحين الاصلاحيين الانتهازيين
وفيما بع


عدل سابقا من قبل فاروق السامعي في 19/03/13, 05:13 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاروق السامعي

avatar

ذكر عدد المساهمات : 173
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: حزب شيوعي لا أشتراكية ديمقراطية    16/10/10, 04:48 pm

ان الاحزاب الشيوعية العلنية كائنـة جميعها في اقطار تتمتع فيها الطبقـة العاملة بحقوق ديمقراطية فلها نقاباتها وجمعياتها وتنظيماتها الاخرى غير السياسية ، فأكثـر طلاب الأنتماء الى عضوية الحزب مـن العمـال ومن المنظمين منهم في النقابـات وغيرها ونشاطهم في منظماتهم المهنية معلومون لدى رفاقهم فاذا ما قبلهم الحـزب كلفهم بواجب حزبي في محيط عملهم – على الاكثر – فان أبوا القيام به او ثبي عدم جدارتهم فصلهم من عضويته بدون كبير عناء . اما الاحـزاب الشيوعيـة السريـة فمعظمها في اقطار لا ظل للديمقراطية فيها ، او فيها من الديمقراطية اسمها (كما هي الحال عندنا) ولا نقابات فيها واذا وجدت فصلاحياتها محدودة ولا تظـم الا جـزءا يسيرا من الطبقة العاملة ، فمعظم هؤلاء عند مجيئهم الى الحزب طالبين العضوية لم تكن لهم تجارب في النضال والتنظيم وليست لهم فكرة كافية عن اهداف الحزب وضرورة الضبط الحزبي والعمل السري الخ .. فاذا ما قبل احد هؤلاء بالسهولة التي يقبل بها العضو في الحزب العلني وبرهن فيما بعد على عدم جدارته واقتضى فصله من الحزب فانه قد تعرف على اشخاص وتنظيمات ، وكثير من هؤلاء المفصولين وحتى الشرفاء منهم لم يتورعوا (وهذا ما حصل عندنا) من فضح اسماء الحزبيين والطعن بالحزب والصاق التهم بقادته الخ .. يفعلون ذلك بقصد تبرير موقفهم امام الناس . هذا عدا الاضرار التي يلحقونها بالحزب ، عندما يكونون داخله.


اما طلاب العضوية في الاحزاب الشيوعية في المستعمرات والاقطار التابعـة للامبريالزم حيث يكون النضال التحرري في مقدمة الاهداف وحيث يكون القطر متأخرا صناعيا – مثل قطرنا – فالملاحظ هو ان أكثرية المنجذبين الى الحزب هم من البتي برجوا وخصوصا المثقفين ، وسبب هذا ان البلاد خالية من احزاب ديمقراطية علنية يستطيع هؤلاء ان يبدوا نشاطهم فيها ولحرمان الموظفين والمستخدمين من الاشتغال بالسياسة ، واحيانا لاسباب شخصية وللتجسس على اعضاء الحزب واعماله ، ولولا هذه الاسباب لما جاء جميع هؤلاء الى الحزب الشيوعي ولوجدوا ضالتهم خارجه . ولو قبل جميع هؤلاء في الحزب لفقد الحزب صفته الطبقية كحزب للطبقة العاملة واصبح حزبا لاشكل له . لقد كان هؤلاء مصدر الانقسامات والافكار الغريبة داخل الحزب . ولكي تتجنب الآحزاب الشيوعية اغراق صفوفها بأمثال تلك العناصرفانها لاتقبلهم بالسهولة التي تقبل بها العمال وتعمل دائما على تثقيف العمال وايجاد كادر منهم ، فالمرفوضون من اولئك المثقفيـن يعتبـرون عدم قبولهم في الحزب اهانة لهم فهم يرفضون بدورهم الاعتراف بالحزب ويعملون على التخريب من بعيد فتراهم يتهافتون على كل حركة تعادي الحزب مبررين عملهم هذا بكونه ((حركة وعملا)) وان الجمود حسب تفسيرهم خيانة : انهم يقفـون الـى جانب العدو ويعملون ضد الحزب الشيوعي الذي رفض قبولهم ، اي انهم يقومون بخيانة عملية كيما يرضوا رغبات في نفوسهم قد يسمونها ((حب العمل)) في سبيل الحركة ، وهي في الحقيقة حب الظهور والتزعم ودوافع طبقية غريبة عن مصلحة الطبقة البروليتارية فكأن حب العمل للحركة لا يكون الا عن طريق الاشتراك في نضال معاد للحزب والحركة ، وفي طليعة هؤلاء اولاد الوزراء والباشوات وبعض موظفي الدولة وكبار الاساتذة الذين ينقمون على الحكومة وعلى الطبقة البرجوازية وعلى الاستعمار بسبب عدم احلالهم في المراكز اللائقة بهم وهؤلاء بحكم مراكزهم وثقافتهم المدرسيـة ونفوذهم الطبقي يستطيعـون ان يؤثـروا علـى بعض صغار الموظفين والطلاب وعلى بعض العمال غير الواعين . ان كلا من هؤلاء قد كون في مخيلته حزبا شيوعيا كما يشتهيه هو ، حزبا خاليا من الامر والنهي أي خاليا من الضبط الذي لا يطيقه هو لنفسه ، وخاليا من القيادة التي لا يتفق وجودها وحرية تفكيره التي تتمثل في حرية تصرفه والتي كثيرا ما تفرض عليه تعاليم وحلولا لا يستسيغها نفسه وأخيرا انها تريد ان تفصل بينه وبين تفكيره الخاص القديم (أيديولوجية البتي _ برجوا) وبينه وبين تفكير أصدقائه القدماء .


قلنا ( ان قبول الاعضاء الجدد الى الحزب الشيوعي السري لا يتم بسهولة اي لا يتم بعين الشروط التي يقبل بموجبها الحزب العلني بسبب الظروف التي تكتنف الحزب من حيث وضعه السري ) كما ان هناك ظروفا تضطر الحزب ان يوسع المجال او يغلقه او يضيقه في وجه طلاب العضوية الجدد ، كأن يكون الحزب عل وشك القيام بأمر هام (اعلان الثورة او ما أشبه) أو عندما تكون البلاد في حرب أهلية أو عندما يكون الحزب قائما بعملية تطهير أجماعية أو عندما يكون الحزب في الحكم وهلم جرا ..


4 – كادر الحزب وكادر القيادة


لقد اراد لينين وستالين أن يكون كادر الحزب حائزا على الصفات التالية : (( ان يكون ثوريا محترفا لا من الهواة ، أن يكون ذا حاسية ثورية تمكنه من شم رائحة الخطر قبل وقوعه ، أن يكون ذا غريزة ثورية ويقظة ثورية ، أن يكون ذكيا يستطيع التخلص من شراك البوليس والضحك على ذقونهم وفطنا لاساليبهم وخدعهم ، أن يكون شجاعا لايخاف التضحية وقلبه عامر بالايمان يحب طبقته وحزبه وشعبه ، ان تكون صلاته قوية بالجمهور ، أن يكون محبوبا في محيطه وحائزا على ثقة الناس ، أن تكون له معرفة نسبية بكل شئ أي أن يعرف سنة حركة المجتمع وطبقاته وأقسامها والعوامل الاقتصادية وما يشتق عنها من عوامل سياسية وحقوقية ودينية ، التي تسير تلك الطبقات وأقسامها وتؤلف ما يسمونـه ﺒ(( نفسيتها)) وبصورة خاصة ايتعرف على قوى أعدائه ومتناقضاتهم ويستفيد منها ، وان يتعرف على قواه الداخلية والموضوعية المؤلفة من طبقته واحلافها العاملين والمحايدين ، أن يعرف كيف يكره عدوه وكيف يحاربه وأن يعرف من أي جهة ياتي الخطر الأعظم في اللحظة المعينة فيعبئ قواه لها ، وأن يختار الموقف الذي يريده هو للمعركة ، وأن يهاجم متى أقتضى الهجوم وأن ينسحب عند اللزوم (وقد يفسر الانتهازيون الآنسحاب المنظم بغية الاحتفاظ بالقوى ، بالاستسلام ورفع الايدي) ، أن يعرف فن الثورة وتدريب الجماهير وتعبئتها للمناوشات والمعارك الصغيرة والكبيرة .


ويريد ديمتروف من الشيوعي أن يكون مسلحا بالنظرية الثورية ملما بممارستها ، ولا يكفي أن يكون ملما بالنظرية الثورية بل أن تكون له سجية ثابتة وصلابة الشيوعي الذي لايعرف ان يلين ، ولايكفي ان يعلم مايجب عمله بل أن يكون له الاقدام على انجازه ، ويجب ان يكون على استعداد للعمل ، العمل باي ثمن كان من أجل خدمة الطبقة العاملة خدمة صحيحة أن يكون قادرا على أناطة كل حياته بخدمة مصالح البروليتاريا .


ان الاحزاب الشيوعية السرية أشد احتياجا الى مثل هذا الكادر للاسباب المهمة التالية :


لانها في سريتها واشتباكاتها المستمرة تحتاج الى كادر ، اي الى ضباط اركان يقودون فصائلها ويعوضون عن الذين يسقطون في المعركة قتلى وجرحى ، اي كادر أحتياطي يعوض عن الكادر الذ يساق الى السجون والذي تخور قواه أمام ارهاب العدو فيتملص من المسؤولية واحيانا يهرب الى جانب العدو .


قلنا ان الاحزاب الشيوعية السرية اشد احتياجا الى كادر من الاحزاب العلنية وهذا الاحتياج يلاحظ بصورة خاصة في الاحزاب الشيوعية الحديثة _ كحزبنا _ خصوصا عندما تكون الحركة الطبقية والوطنية بحاجة الى حزب الطليعة للسير امامها ودفعها وعندما تنعدم في البلد جميع أشكال التنظيم الطبقي والشعبي ويصبح من واجب الحزب دفع الجماعات وقيادتها في نضالها من اجل حق التنظيم ومساعدتها على تنظيم نفسها . اجل ان الحاجة الى كادر تصبح جد ملموسة عندما تعلو الحركة في ارتفاع أعلى من الحزب فيضطر الحزب حينذاك على السير في ذيل الحركة .


لذلك وجب على حزبنا خلق الكادر وتربيته وتثقيفه ، فبأي وسيلة نستطيع خلق هذا الكادر لسد النقص في حزبنا ولمجابهة الطوارئ والتهيؤ للمستقبل الذي يدل حاضرنا على ان الحركة الوطنية التحررية والطبقية ستكون اوسع بكثير مما هي عليه الان ؟؟


علينا قبل كل شئ ان نوفر لرفاقنا الادبيات الثورية ونحثهم على الدراسة ونطلب منهم ان يتسلحوا بالنظرية الثورية اذ ( بدون نظرية ثورية لايمكن ان تكون حركة ثورية – لينين ) وعلينا ان نتعهد بتدريبهم وننسق لهم المواضيع الواجب تفهمها وان نضع لهم مناهج دراسية ونراقب تطبيقها وان نبني ثقافتهم على ضوء حالتنا الثورية وعلى ضوء الحالة الداخلية وعلى ضوء الحالة الدولية وتطوراتها . وشئ آخر أريد ان الفت نظر رفاقي اليه هو ( ان (( لنظرية الثورية التي تقود الحركة الثورية )) لاتصبح نظريـة حيـة مالم يبرهن التطبيـق على صحتها وان الماركسيـة ليست (( وصفة جاهزة تعطى لكل الحالات )) واني اطلب اليهم ان لا يكون مثلهم كمثل (( الماركسيين )) و (( الشيوعيين )) الكثيرين من ابناء الذوات والافندية الذين ابتلى بهم العراق وابتلت بهم الشيوعية والماركسية ، اولئك الذين لا ينفكون ليل نهار من نقل عبارات ماركس _ انجلز _ لينين _ ستالين ، ويضعونها في غير محلها اما لغباوتهم وانفصالهم عن حياة الجماهير، او لغرضفي نفوسهم ومثل هؤلاء كمثل خطيبة لاتنفك ابدا من تعداد الوان المآكل التي ستتحف بها خطيبها بعد اقترانهما اذا ما جاءها بكتب تبحث عن فن الطبخ ولم تنس هي ابدا من ان تعده وتقسم له أغلظ الايمان بانها ستبقى له قلبها ونفسها ابد الابدين وتفدي بهما في سبيل خدمته وسعادته ، ولم ينس العريس ان ياتيها في ليلة عرسه بمجموعة من الكتب التي تبحث في فن الطبخ وبمثلها تبحث في وفاء الزوجات ، وفي اليوم الثاني فتحت العروس كتبها وانتقت لونين من الطعام كبة برغل وسلاطة فاصوليا بالزيت _ فكتبت ما تحتاجه من السوق لتهيئة المطبوخ ، وعندما جلسا الى مائدة الطعام وجد الزوج امامه شيئا لا هو كبة برغل ولا هو بالشوربة ، أما الفاصوليا بالزيت فقد حـاول عبثا ان يسحقها بين اسنانـه لانها كانت اقـرب الى سلاطـة ((باسورك)) من سلاطة فاصوليا بالزيت .


ان تلك العروس المدعية كانت قد ضبطت اوزان ومقادير المواد المطلوبة للطبخة ، كما ضبط اولئك المدعون الاغبياء أقوال ماركس وانجلز ولينين وستالين وحفظوها عن ظهر قلب ، ولكنها لم تراع الوقت المناسب لوضع كل جزء من الاجزاء التي تتألف منهاطبخة الفاصوليا بالزيت ، فوضعت الحامض مباشرة مع الاجزاء الاخرى فأستعصى طبخها . اما الكبة فان ساعديها لم يتعودا الدق فكتلتها دون ان تلحم المواد ورمتها في القدر قبل ان يغلي الماء اذ انها لم تكن قد اختبرت في حياتها متى وكيف يغلي الماء ولافرق عندها اغلى الماء قبل وضع الكبة او بعده ، فكانت النتيجة أ ن تحولت كبتها الى طبخة لا اسم لها وذهبت أتعابها سدى وغضبت على عريسها الذي جاءها بتلك الكتب التي أحتوت على تلك المعلومات الكاذبـة عن طبـخ الكبـة والفاصوليا ، وصممت في سرها أن تنتقم من عريسها بتحررها من وعدها بصيانة قلبها ونفسها له ولخدمته وسعادته . أنه في اليوم الثاني من زواجها انكشفت لها الحقيقة المرة ، حقيقة نظام الزوجية والضبط العائلي الحديدي فظهر لها بيتها الجديد كسجن مظلم اذ كيف تستطيع تلك الفراشة المرحة ان تحبس قلبها وقد تعود التنقل من دوح الى دوح ومن زهرة الى أخرى ؟


كذلك الحال مع اولئك ((الماركسين)) و ((الشيوعيين)) الذين يحتفظون بكتب الشيوعية ويحفظون اقوال ماركس وانجلز ولينين وستالين عن ظهر قلب ولكنهم لم يستطيعوا ان يهيئوا طبخة كبة شيوعية اذ أن سواعدهم لم تتعود على العمل ولانهم لاينتظرون حتى يغلي الماء لطرحها في القدر ، لانهم يخافون شخير الماء الفائر وقرقعته ولانهم يتصورون امكانية انفجار القدر واصابتهم برشاش الماء الفائر ، ولانهم دائما يضعون الحامض قبل نضجه ، فيستعصي الشئ المراد طبخه . وان أبى الناس أكل طبخهم النئ وشوربتهم الكريهة أقسموا له أن طبيخهم ماركسي هيأوه حسب كتلوك ماركس ... الخ .


اما تعشقهم ﻟ((الديمقراطية)) وحرية العمل والتفكير والتصرف ، فأنه يشبه تعشق تلك الفراشة العاهرة ، فالنظام والضبط الحديدي والتقيد بمقررات لاتتفق وآرائهم الخاصة المنبثقة عن رغباتهم الخاصة ، فهذه أمور لاتتفق و ((ديمقراطيتهــم)) التي تضطرهم على الدوام أن يتنقلوا كتلك الفراشة من مستنقع الى آخر .


على كادرنا أن يتعلم كيف يقرن النظرية بالعمل وان يتذكر دائما ان الماركسية اللينينية ليست ((بألياذة)) تغنى على الرباب او ((قفا نبك)) تعلق على الجدار . انها نظرية الثورة البروليتارية وضعت كدليل للعمل ، اي انها وضعت للحياة فأننا لا نحترفها بترديدنا إياها دون فرضها على الحياة . هذا هو الكادر الذي يحتاج اليه حزبنا ويريده ، لذلك وجب علينا تخصيص شطر كبير من جهودنا لتثقيف أنفسنا بالنظرية الثورية والاختبار والتخلق بالاخلاق والصفات التي هي من مميزات الكادر الحزبي ، مع العلم ان للحركة دخلا كبيرا في خلق الكادر وتزويده بالاختبار .


5- المقررات الحزبية في الحزب السري : ليست الاحزاب الشيوعية كتلك الجمعيات السرية ذات المبادئ والغايات التي لاتتفق ومصلحة الجمهور ولا تستسيغها آدابه وأسلوب تفكيره ، والتي تلجأ الى العمل السري وتبني نشاطها على المؤامرات والارهاب وتعلمه مالا تبغي . فالاحزاب الشيوعية العلنية منها والسرية ، لاتخجل ولاتحجم عن نشر مبادئها ونواياها ولاتخاف من تبيان موقفها من الحوادث التي لها صلة بطبقتها وبلادها ، وبمصير الانسانية ومايعود لها من حضارة ... الخ .


فأن مايلجئ بعض الاحزاب الشيوعية الى التكتم والتخفي هو منعها من قبل الطبقة الحاكمة وحكوماتها عن نشر مبادئها وآرائها ، وعن تأليف منظماتها بصورة علنية ، ومن أمكانية قيام أعضائها بنشاطهم ، وملاحقة الآعضاء بأعتبارهم أناسا خارجين على القوانين ( قوانين الحكومات المستبدة ) فالحزب يختفي أذن ويصبح حزبا سريا بقصد نشر مبادئه وآرائه ، وتبيان موقفه من الحوادث وللمحافظة على أستمرار الحركة وتنظيمها ، الى آخر ما هنالك من الواجبات


فالشيوعيون ليسوا من عشاق السراديب والسجون وليسوا ممن يرتاحون الى تعريض بيوتهم الى غارات الشرطة وارهاب من فيها واحيانا أخذهم رهائن _ كما حصل في غارات حزيران المنصرم _ وليسوا ممن يحبون رؤية وجه الجاسوس الذي يتبعهم كظلهم ، ولكنهم يتحملون كل هذه وأكثر منها برغم أنف العدو الذي يحاول تهزيمهم من الميدان _ عن طيب خاطر لسبب يحلونه فوق ذواتهم وفوق بيوتهم ، أنهم يعشقون مثلا أعلى في الحياة لطبقتهم وللبشرية أجمع ، أنهم يكرهون عن وعي أعداء طبقتهم الواقفين حجر عثرة في طريق تقدم الانسانية .


فالعمل السري أذن - فيما يخص المقررات الحزبية - كتمان كل قرار أومناقشة أو مشاريع أو أجراءات أو رقابة وطرد اعضاء ، أو تتبع حركات العدو ، وبعبارة أوضح كتمان كل ما من شأنه ان يكشف ويضر بتشكيلات الحزب وكادره وبأعضائه وكل ما من شأنه ان يمنع أو يعرقل نشاطه في الحاضر والمستقبل ، وهذا لايعني اننا يجب ان نتكتم على حساب مبادئنا ونشاطنا الجماهيري ومصلحة حزبنا ، بل علينا ان نقارن بين الفائدة المتوخاة والخسارة التي قد تنجم ، فنطرح الخسارة من الربح ، فأن بقي لدينا حاصل لا نحجم عن نشر بيان أو قرار أو خطة حوله الخ .. ولا حاجة بنا الآن الى تبيان القرارات أو الاجراءات التي تكتم كليا أو جزئيا ، أذ ان ذلك منوط بالظروف . ومن المفيد هنا أن أتحفكم بآراء عباد الشكليات وعشاق اللبرالزم ( مبدأ البرجوازية الحرة )من المقررات الحزبية ، ((ديمقراطيتها وعدم ديمقراطيتها)) ومن ثم آرائهم ضد سياسة الحزب وخططه .


أثنان من هؤلاء الاغبياء – ارتدا فيما بعد – أحدهما وقف ضد تنفيذ قرار حزبي متصل بخبز الجماهير ورفض استلامه بحجة ان صيغته شديدة اللهجة متطرفة أما صاحبه فتردد في اخذه لانه اعتبره انحرافا من الحزب الى اليمين وعملا لا فائدة منه ولكن الجماهير قبلته ووقعته بضعة آلاف شخص ونظموا وفودا ذهبت تطالب الحكومة بحل مشكلة الاحتكار . وهكذا برهن هذان أنهما لا يعرفان اليسار من اليمين أو بالاحرى انهما كانا متقصدين ارادا ، لوسنحت الفرصة ، طرح القرار على بساط البحث ومناقشته وفضحه قبل تنفيذه ، ووضعا الحزب أمام الامر الواقع ، اي سحب تنفيذه حرصا على سلامة القائمين به . لم يخطر ببال المعارض ان قرارا بتقديم عرائض الاحتكار ضد المحتكرين ، في سبيل خبز الشعب ، ليس سوى مناوشة بين الجمهور والسلطة الحاكمة أستعدادا لعمل أعلى ، لكنه يريد ان يتعرف على نوايا الحزب قبل وقتها ، واذا عرفها ، وعرفها كل واحد في الحزب وخارجه معناه ايقاف تنفيذه بثمن يدفعه الحزب بكادره .


اما المعارض الثرثار الذي يبني معارضته بحجة التفهم وحب الاطلاع ، او الذي يظهر معارضته بشكل حب المعركة ، فانه يبقى حياته الحزبية كلها يسأل ولا يفهم ولايريد ان يفهم ، ويفضح كل ما سيتوصل الى معرفته بحجة انه لا يفهم ، وكيف يفهم والقيادة لم تطلعه على نواياها وعلى قراراتها ، واحيانا على قرارات يتوهم وجودها .


قد تلقى الشرطة القبض على بعض الحزبيين وغير الحزبيين ممن لهم صلة بعملنا مباشرة او بصورة غير مباشرة ، او قد يفهم الحزب بصورة من الصور ان بنية الشرطة الاغارة على بعض البيوت فيتخذ الحيطة ويطلب من الاعضاء الذين قد يكون لهم شان في الامر أن ينظفوا بيوتهم وأن لا يجتمعوا في المكان وأن لايجتمعوا في الوقت المعين .. الخ فينبري الثرثار وينهال بأسئلته : لماذا وهل هناك خطر وماهو مصدر الخطر ؟ وهل هناك خيانة وهل أنا مطرود لكي لا أحضر الاجتماع ، وهل الحزب لا يثـق بي فلا يدعني افهم ، وهل هـذه ديمقراطيـة الحزب ؟ وهل وماذا .. الخ ؟؟ فاذا اخبرتـه بأعتقـال س ، ج ، ب ، فأنك تفضح هؤلاء وقد يصل خبرهم الى الشرطة وهم تحت قبضتها ، وان أطلعته على مصدر الخبر فانك قد تجلب الضرر للمخبر وتخسر المعلومات التي يستفيد منها الحزب . واذا شعر الحزب بوجود مخربين واعداء في داخله وأراد ان يحصر التخريب في نطاقه كما يحصر رجال الاطفاء النار بعزل مكانها عما يحيط بها لكي لا تمتد وتنتشر ومن ثم القضاء على المخربين بأقل كلفة ، أنبرى لك الثرثار الأحمق –وكثيرا ما يلبس المخرب ثوب الحمق والثرثرة تصنعا ، أو يكون الثرثار العوبة حمقاء بيد المخربين- ولماذا هذه الاجراءات كلها ؟ هل يوجد خائن أو جاسوس بيننا ؟ لماذا لا توءلفون محكمة حزبية وتحاكمونه كما تقتضي الاصول الديمقراطية ؟ لماذا ولماذا ؟ فكأن الثرثار المتمسك بالشكليات يريد ان يقول لماذا لا تريدون ان تنتشر النار لكي يراها الجميع ؟ ولماذا لا تريدون ان تنبهوا المخرب لكي يعرف انكم شعرتم به ليستطيع استبدال اسلوب تخريبه الذي عرفتموه بأسلوب جديد ؟ وكأن الثرثار لا يعلم ان قاعات دور السينما التي تصلح لمحاكمات اولئك المخربين لم تصبح ملكا للشعب ليستطيع الحزب ايقاف اولئك فيها ليجيبوا امام الناس عن جرائمهم ، وان الشرطة لا تأتي لحفظ النظام فيها ولسوق المجرمين الى حيث ينالون عقابهم .. وان صادف وحضرت فلألقاء القبض على من حضر لمحاكمة ذلك الخائن والمخرب أو الخونة ، وكأن الثرثار لايعلم ان المخرب اذا علم مقدار ما يعرف عنه ، وتعرف على خصومه فقد يقوم باعمال كان الحزب في غنى عنها ، فلعل الثرثار أو المتقصد دفعته ديمقراطيته للثقة بالخائن ولعدم الثقة بالحزب وبقيادته . جاءنا ثرثار اندحاري جبان ، كان قد ترك الحزب في ساعة محنته وانضم الى المخربين ، وطلب الرجوع الى الحزب ولكنه أدعى انه كان على حق في ترك الحزب لاسباب ، ومنها ان قرار الحزب في طرد زميل له – شريك في التخريب – كان قرار غير ديمقراطي وغير مشروع أذ لم تتخذ الاصول الصحيحة في قرار طرده ، وعندما سئل عن رأيه في اعمال زميله ورفيقه الذي كان معه في منظمة واحدة ، اجاب انه يتفق في عدم صلاحية المطرود لكي يتمتع بشرف العضوية ، ولكنه يعترض على اسلوب الطرد . ولدينا أمثلة كثيرة من عباد الشكليات ودعاة ديمقراطية الحزب ولكنهم جميعا من حيث النتيجة يعملون على تسهيل عمل المخربين داخل الحزب ، فجماعة رياض –مثلا – يقولـون عنه خائن وليس بجاسوس وأنه خائن بنتيجـة أغلاط غير مقصودة ( ومنهم من يقول بانها مقصودة ) ، انه أخطأ وكل شيوعي قابل لان يخطئ اذ لايوجد في العراق شيوعي كامل ، ويقولون انه أصبح غير كفوء لمركز قيادي ، الا انهم لم يتخذوا قرارا بأدانته ، اذ لايمكنهم اصدار قرار كهذا دون محاكمة في محكمة حزبية وفق الاصول الديمقراطية فعلام يدل هذا المنطق السخيف ((بالديمقراطية)) وماذا يريدون لنا بقولهم ان رياض لم يكن جاسوسا ( ونحن نقول العلم عند الله ) ولكنه خان جماعته ، فسلم أسماء جماعته الى الشرطة ، وأنه اصبح غير لائق لمركز قيادي ؟؟ انهم طبعا اتهموا زميلهم بعد افتضاح أمره لكي يتبرأ شركاؤه ويحل أحدهم محله في قيادة منظمتهم ، أو في (حالة حلها) ستبقى لهم زعامة معنوية –على الاقل- اما قولهم ((انه أخطأ وكل شيوعي يخطئ)) ولا يستطيعون ان يعرفوا ما اذا كان قد أخطأ عمدا او صدفة ، لانهم لا يستطيعون ولوج سرائر الاشخاص ومعرفة نياتهم الحقيقية واما انهم لايريدون ان ياخذوا قرار بحقه أثناء غيابه –دون محاكمته- فلكي لا يؤخذ المخربون داخل الحزب على حين غرة .


هذه بعض الامثلة على موقف المخربين وعباد الشكليات و((الاصول الديمقراطية)) تجاه قرارات الحزب وسياسته كلما سنحت الفرصة ضد الاجراءات التي يتخذها الحزب ضد المخربين واعوانهم ومساعديهم الاغبياء .


جـذور الانتهازيـة


أني ذكرت لكم أشخاصا جاؤوا بأنحرافات وقاموا بتخريبات ، ولكني أحذركم من الظن بأن ذلك لم يكن ليحدث لولا اولئك الاشخاص المعنيون ، احذركم من الظن بأن ماحدث وما يحدث في الحزب مجرد أعمال شخصية (لاتيارات وان لم تتبلور بشكلها النهائي بعد) متصلة بحركتنا ، وان كانت غريبة عنها ايديولوجيا ، ((أني أنكر دور الآشخاص في هذه الانحرافات ولكنهم ليسوا مصدرها انهم نبتات جذورها الراسخة في تربة قطرنا . أن العدو يضحك من عقولنا ويفرح ان نحن حاربنا اوراق الشجرة واغصانها وتركنا جذورها سالمة علينا ان لانكون اغبياء الى حد اعتبار الاخطاء التي نشأت وتنشأ في وسطنا متأتية عن أولئك الاشخاص فنحاربهم دون محاربة التيارات الانحرافية وتنظيف حركتنا منها )) .


فما هي هذه التيارات بالنسبة لحركة العمال والشيوعية ؟


وهل ان العراق تربة صالحة تبت فيها هذه التيارات ؟؟


1- الا توجد في العراق مرتبات من العمال غير الواعين طبقيا (سياسيا) ولا يهمهم في النضال سوى الحصول على زيادة بضعة فلوس من اجورهم وتحسين شروط عملهم ، دون النضال السياسي الشيوعي ؟


ان هؤلاء هم الاقتصاديون عندما يسيرون وراء الافندية الذين يريدون حصر النضال الوطني _ السياسي بهم ، اي بطبقة البرجوازية الحرة .


ان الشراريين قالوا لأمثال هؤلاء العمال بأن الرأسمالي ، صاحب المعمل يستغلكم وينهبكم ويرهقكم ، فما عليكم الا ان تتخلصوا من استغلاله بجمع مبلغ من المال قدره 600 دينار ونحن نساهم بمثل هذا المبلغ فتشتغلون على بركة الله بمشاركة الحزب ، واخيرا لم يجمع المبلغ ففشل الاضراب وخسر العمال جميع ما حصلوا عليه في نضال سنة كاملة ورجعوا الى المعمل بأتعس الشروط ، ولكنهم رجعوا بدون النشيطين الذين كانوا يقودون أضرابهم ، أذ ان الشراريين تمكنوا من الحصول على مبلغ من المال من ابناء عمومة أصحاب معامل الأحذية ( ولعل المتبرع جاد بماله لغير وجه الله ) فأقنعوا أولئك العمال النشطين ، بفتح حانوت لهم ، وهكذا جردوا عمال معامل الأحذية من رفاقهم النشطين ، وحرفوهم عن النضال ، وذهب الأماميون يشجعون أولئك العمال سياسيا وأخلاقيا فصرفوهم عن النضال الى القمار والسرقة ، وهكذا خدم اصحاب ((الشرارة الجديدة)) أصحاب معامل الأحذية ووفروا لهم آلاف الدنانير سنويا وكفوهم شر نضال العمال – بالطبع الى حين- .


2- هل في العراق مراتب من العمال الماهرين ذوي الوعي الطبقي الناقص والممزوج بالأنتهازية أولئك الذين يعيشون أو يريدون ان يعيشوا كما تعيش الطبقة الوسطى ويفكرون مثلها ويريدون ان يحسنوا احوالهم بنضال بروليتاري سلمي ، وهل عندنا عدا هؤلاء مراتب من الطبقات الأخرى ومن المثقفين الذين يهمهم سير حركة العمال على اساس لا ثوري ؟


فهؤلاء هم الأشتراكيون الديمقراطيون الذين ترشيهم الطبقة الرأسمالية في أوروبا بالمراكز الوزارية والرواتب الضخمة ، وترشيهم عندنا –الآن- بتبرعات ومساعدات للزواج ، ووعود بجرائد علنية وحفلات ليلية ، ولا نريد ان نتنبأ عن عطاءاتها لهم في المستقبل.


أن الأشتراكية الديمقراطية –بشكلها المنشفي-تيار في حركة العمال ، لكنه تيار له سياسة معاكسة لقضية العمال ، معاكسة للماركسية – اللينينية تيار يتصف قادته بشعور البتي برجوا وتفكيرها ، تيار انتهازي أدى ببعض أقسامهم –التروتسكيين- الى الخيانة العلنية والتجسس ، فهل أنحرافات المنشفيك عن حزبنا كانت مجرد دوافع شخصية أم انها انبعثت من نفس المصدر الذي انبعثت عنه في البلدان الأخرى ؟


ان الانتهازيين هنا قلدوا اخوانهم المنشفيك-البائدين- في روسيا ولم يأتوا بشئ جديد مبتكر ، انهم قلدوهم لا لمجرد التقليد او حبا به ، ولم يكن هذا التقليد قضية شخصية بل ظاهرة اجتماعية ، اذ ان الظروف التي بعثت الانتهازية عند المنشفيك في روسيا وعند انتهزيي الدولية الثانية هي غير الظروف التي بعثتها هنا وان كانت لا تزال في دورها الابتدائي ولم تتخذ شكلها النهائي كتيار في حركة العمال يحمل ايديولوجية البتي برجوا ويخدم الطبقات الحاكمة ، تيار يريد ان يسير الطبقة العاملة في السبيل الذي تريده الطبقة الرأسمالية والامبريالزم أوعلى الأقل ، يحرفها عن الطريق الذي لا تريده الرأسمالية .


فالانتهازيون عندنا – الذين من فصيلة المنشفيك – حاولوا ان يقنعوا الحزب ((بأن الاشتراكية في العراق سوف لاتكون نتيجة نضال الطبقة البروليتاريا)) و(ان الطبقة) الثورية في العراق والتي بفضل قيادتها سنتوصل الىالاشتراكية هي (طبقة) الافندية ((لذلك يجب ان نفتح ابواب الحزب للأفندية)) و ((ان لاخوف من تذبذبهم طالما الحركة في مد وأنها ستستمر كذلك .. الخ)) انهم حاولوا تقويض النظام والضبط الحزبيين ، واضعاف الثقة بالقيادة وبالرفاق النشيطين ، واوجدوا التكتلات داخل الحزب لغرض التآمر والأستيلاء على قيادة الحزب ، انهم اختاروا الوقت الناسب لذلك بحجة المؤتمر الذي رفض الاشتراك فيه أكثرية اللجنة المركزية وجميع ممثلي فروع الحزب في الخارج وفي وقت لم يكن بأمكان السكرتير حضوره . انهم جمعوا 25 شخصا ممن آزرهم لمطامع شخصية وممن خدع بهم لضعف وعيه الطبقي وقلة اختباره وثقافته الثورية ، وخير دليل على قولنا هذا اجتماعهم الذي نعتوه ﺒ((مؤتمر وعي الطبقـة البروليتاريـة العراقيـة)) والذي عقـد امام أعيـن الشرطـة وبدون تدخلهانتيجة ضمانات أعطاها لهم رياض من ان الشرطة سوف لن تتدخل .


ولم يضع لهم هذا المنهاج واجبا سياسيا سوى اقرار منهاج حزبي انتهازي لا شيوعي أغفل في اهداف الحزب ذكر الدكتاتورية البروليتارية التي تعتبرها الاحزاب الشيوعية كافة ((الشئ الاساسي في الينينية)) و ((جوهر محتويات الثورة البروليتارية)) (ستالين) كما انهم في هدفهم القريب اعتبروا الاقطاع عدوهم المباشر وعلـة العلل ، أمـا الاستعمار فقد أكتفـوا بذكـر كونـه حليف الاقطـاع ، وهذا معناه ، طبعا ، انهم ككل الانتهازيين الذين يخدمون الرأسمالية ينكرون ضرورة الدكتاتورية البروليتارية والثورة البروليتارية ، وتصوروا الوصول للاشتراكية والشيوعية بطريقة سلمية لا عن طريق النضال الطبقي والثورة البروليتارية-وهذا ما تريده الرأسمالية بالفعل لتحويل حركة العمال الثورية الى حركة مسالمة لاضرر منها عليها- وقد يظن البعض ان ابطال ((مؤتمر وعي الطبقة البروليتارية العراقية)) دفعتهم شيوعيتهم الحية و((المرنة)) للتضحية بفكرة الدكتاتورية البروليتارية التي تميز الشيوعيين عن الانتهازيين ، بقصد خدع البرجوازية العراقية (ان كل من يتوهم خدع البرجوازية بهذا الاسلوب لايخدع سوى الطبقة البروليتارية) وجرها للنضال ضد الاستعمار لكنهم رضوا في الوقت نفسه بالاستعمار دون الاقطاع لأنهم قالوا بصراحة في منهاج حزبهم عن أهدافهم القريبة ((ان عدوهم هو الاقطاع)) وانهم يكرهون الاستعمار لانه يسند الاقطاع فاذا مازال الاقطاع زال ، بصورة اوتوماتيكية كرههم للأستعمار لأنهم لا يكرهون الاستعمار لانه يفقدنا سيادتنـا الوطنيـة ولا لأن شركاته ومصارفه تنهب بلادنا وتستنزف دماء عمالنا وفلاحينا وجميع شعبنا .


ان هذا الاجتماع الذي ارادوا ان يصموا به الطبقة العاملة العراقية ينعته ﺒ((مؤتمر وعي الطبقة البروليتارية العراقية)) برهن على عدم وعي المجتمعين فيه ، لا وعيا بروليتاريا ولا وعيا وطنيا ، لانهم انكروا فيه اهداف الطبقـة البروليتاريـة لاقامة الدكتاتورية البروليتارية المعروفة بشكل حكومتها بالديمقراطية السوفياتية ، وانكروا هدف الشعب العراقي التحرري وهوالسيادة الوطنية والتخلص من الاستعمار سياسيا وأقتصاديا .


هذه هي بعض أعمال (( مؤتمر وعي الطبقة البروليتارية العراقية )) – الشريفة- التي لم يخجلوا من نشرها ، أما الاعمال الاخرى التي كانوا قد وعدوا بنشرها ثم خجلوا فأظنها تتعلق بالطعن بأشخاص رفاقنا الذين لم يوافقهم على انتهازيتهم فلا عجب اذن أن رأينا الشرطة العراقية لم تتدخل لفض ((مؤتمرهم)) وأن رأينا وسمعنا أعوان الاستعمار وعملائه ينشطون في الدعوة لذلك ((المؤتمر)) ويجادلون في صحته ويهيئون له ويدعون الى حضوره.


أنهم في كل ما عملوه داخل الحزب قبل ((مؤتمرهم)) لم يستطيعوا تحويل سياسة الحزب الى الاتجاه الذي ارادوه ، ولكنهم في هذا ((المؤتمر)) شقوا الحزب واستطاعوا ان يسحبوا وراءهم فريقا ممن لهم استعداد للتذبذب وممن لم تكن لهم تجارب بأساليب الانتهازية وأغراضها الطبقية ، واستولوا على جريدة الحزب القديمة وعلى ادوات طباعته ومخزن أدبياته ، وبعملهمهذا ظنوا انهم أستولوا على الحزب واصبح بأمكانهم تسيير الحركة الشيوعية كما يشتهون وكما تشتهي الطبقات المعادية. واخذت ميولهم الانتهازية تظهر بوضوح كميل سياسي غريب ومعاد للشيوعية ولحركة العمال الثورية . وقد دلت على هذا تصرفاتهم الشخصية وسلوكهم الحزبي الانتهازي ومساوماتهم في سبيل العلنية على حساب الحركة وتشويههم للحقائق الشيوعية بحجة المرونة الشيوعية ، وأخيرا أستسلامهم وأنهزامهم من الميدان عند أبسط اصطدام بينهم وبين الشرطة . انهم جاؤوا بثلاثة عمال الىلجنتهم المركزية ليظهروا أنفسهم بمظهر حزب عمال ، لكنهم في الوقت نفسه بدلوا صفة أولئك العمال البروليتاريين التواقين الىترفيه حالهم وجعلوهم أصحاب حوانيت ، أي انهم مدوهم بالمال اللازم كرأسمال حرفي وهكذا أصبحوا حرفيين ولم ينسوا في الوقت نفسه فضل الغني الذي مدهم بالمال كرأسمال للحرفيين الجدد ، وكقرض لدفع مهر زعيمهم فأجلسوه بجانبهم في اللجنة المركزية ويكفينا للدلالة على انتهازيتهم ومساوماتهم ، ان ننقل البعض القليل الذي أتحفوا به الجمهور في عدد جريدتهم ((الشرارة الجديدة))- الموؤودة- العاشر والاخير لشهر حزيران1943 : جاء في مقالهم الافتتاحي ((نحن و الحكومة)) المساومة التالية على غلق جريدتهم الشرارة ((.. أعطونا حزبا ديمقراطيا ، وامنحوا لنا حرية التفكير والمجاهرة بالرأي ونحن مستعدون على ان نحجب حتى ((شرارتنا العزيزة)) حتى تتأكدوا من صدقنا ، أننا لسنا اناسا كما تتهموننا ديدننا التخريب وقلب نظام الحكومة ، معاذ الله لسنا كذلك . اذا منحتم لنا حرية التعبير عن آرائنا وسمحتم لنا بتشكيل النقابات والاحزاب كما هو موجود في أمريكا وأنكلترا فنحن مستعدون لان نظهر حسن نياتنا لكم ، بأن نغلق ((الشرارة)) كما (( اظهرها السوفيات لكم بغلق الكومنترن .. أذا فعلتم هذا فسنفعل ذلك فهل أنتم فاعلون ؟ سترينا الايام))


( محل التوقيع ...)



ان المقال عنون ﺒ((نحن والحكومة)) وبدأ موضوعه بأنهم سياسيون محترفون ولا يريدون أن يتخلوا عن ذلك الا أذا تخلوا عن حياتهم وشعبهم ومع ذلك فأنهم لم يكونوا يوما ليناضلوا لقلب النظام الحالي والحكومة الحالية اذا كانت هذه الحكومة منضمة الى جبهة الشعوب الموحدة ضد النازية . وبعد ان عددوا مساوئها انتقلوا الى ((بيت القصيد)) المعتقلين-الذين اعتقلوا في شهر آيار- ووجه الخطاب الى الحليفين الى شرشل وروزفلت العظيمين حول المعتقلين ، وانتهى أخيرا كما ترون فيما نقلناه بالمساومة على تعطيل جريدتهم .



وهنا نحن نقتطف من مقالهم التالي المعنون (( نجدد عهدنـا )) الفقرات التاليـة ((____)) أتخذت الحكومة السوفياتية مؤخرا قرار خطير الشأن يقضي بحل الكومنترن . ومن البديهي أن يكون لمثل هذه القرارات تأثير على اتجاهاتنا السياسية (( ... )) ان اول ما يستخلص من قرار الحكومة السوفياتية هو وجوب السعي لتعزيز التعاون مع الحكومة تعزيزا تاما . نعم هذا هو واجب الساعة ، واذا كنا نحن قد بذلنا الجهود لتحقيق التعاون مع الحكومة ، فأننا يترتب علينا الان مضاعفة هذه الجهود (( ... )) اننا لم نكن يوما ما أعداء لهذه (( ... )) واذ كنا اليوم نجدد عهدنا الى الحكومة بالتعاون معها فلا يعني هذا التعاون ان نتنازل عن مطاليبنا ، بل كل مانبتغيه هو اظهار استعدادنا لازالة العراقيل وكل المفاهيم الخاطئة التي لابست ذهنية المسؤولين عن حقيقتنا .


ولتعلم الحكومة اننا لانبغي من وراء جهادنا تغيير نظام الحكم والقضاء على طبقة من الطبقات ، بل أن مهامنا الرئيسية مكافحة الفاشستية عدونا المشترك (( ... )) ولتعلم الحكومة اننا لسنا حريصين على اصدار هذه الجريدة في كل الظروف والاحوال ، واننا نعلن عن استعدادنا لتعطيلها فيما اذا نزلت عند مطاليب الشعب الجوهرية بمنحها للجماهير الحريات الديمقراطية وفي مقدمتها حرية تأليف حزب ديمقراطي تسمح لتأليفه لأي كان من العناصر الديمقراطية . وفي هذا ما يدلل للمسؤولين عن حسن نيتنا ورغبتنا الشديدة في تجنب السير على خطة قد يجد المسؤولون استفزازا لهم فيها (( ... )) فالاحرى بها – الحكومة – ان تطلق سراح هؤلاء المعتقلين (( ... )) . ان هذا المقال لايختلف عن سابقه في القصد والجوهر الا انه اظهر للحكومة تأكيدات وخضوعا زائدين وتنازلا عن اصدار الجريدة اذا اعطت الحكومة حزبا لغيرهم واذا –وهذا بيت القصيد- أطلقت سراحهم من التوقيف ، وازدادوالها في تأكيدهم بأنهم وان كانوا حزبا شيوعيا الا أنه حزب مسالم يود التفاهم مع الحكومة وترك كل عمل يستفزها ، ويريدون من الحكومة ان تعتبرهم كذلك ليستطيعوا مضاعفة تعاونهم مع الحكومة .


اما ذكرهم عن اتخاذ الحكومة السوفياتية قرارا بغلق الكومنترن فهذا بهتان وزور وأفتراء على الكومنترن وعلى الحكومة السوفياتية ، فبيان الأممية الشيوعية يعطي ضوءا على العوامل التي حتمت على الاممية الشيوعية حل منظمتها ، ولم نقرأ في ذلك البيان أثر لتدخل الحكومة السوفياتية ، كما انه وقع من قبل رئاسة الاممية وسكرتاريتها الذين هم في الوقت نفسه قادة الاحزاب الشيوعية الكبيرة لفرنسا والمانيا واسبانيا وغيرها ، ولم نر تواقيع الحكومة السوفياتية على قرار حل الاممية الشيوعية فليس غريبا على من يريد المساومة ان يتهم غيره بالمساومة لكن ((الشراريين الجدد)) أتهموا الحكومة السوفياتية بالمساومة ، واعتبروا الاممية الشيوعية العوبة بيد الحكومة السوفياتية ، وفي المقال الثالث الذي سننقل اليكم بعض درره وجواهره اتهامات صريحة للحكومة السوفياتية والاممية الشيوعية ، أما قولهم ان ((من البديهي ان يكون لمثـل هذا القرار تأثيـر على اتجاهاتنـا السياسيـة)) فلعلهم لم يقصـدوا مايقولون ، اذ انهم لم يفهموا ان لكل حزب او جماعة سياسية اتجاها سياسيا، والتأثير على الاتجاه السياسي يعني حصول تبدل فيه وهذا يعني الانتقال من معسكر سياسي الى آخر ، أو لعلهم يقصدون ان حل الاممية حتم عليهم تبديل خطتهم ، ونحن بدورنا نسأل هل كانت لهم خطة قبل القرار وماذا كانت خطتهم ، و ((لكي يستطيع المرء تبديل خطة ينبغي ان تكون له خطة-لينين)) . ومن الظاهر ان الجماعة لم تكن لهم خطة ، اذ لو كانت لهم لحصلوا على بديل او عوض عن مساوماتهم التي أدت الى التسليم بدون قيد أو شرط .


ولننتقل الان الى المقال الثالث وهو ((حل الكومنترن)) .. ((ان حل الكومنترن في موسكو أثار أستغراب الكثير وأستفسار الكثير وشوه تفكير الاخر وضيع على الكثيرين مجال تفكيرهم بهذا الصدد بحيث لم يستطيعوا ادراك أسباب ونتائج هذا الحل وعليهأرتأينا ضرورة البحث قليلا في هذه القضية بغية أزالة الغيوم الدكناء التي غشت عيون البعض من ذوي الثقافة الضحلة)).


لقد أحصى صاحب المقال العبقري المستفسرين والمستغربين ومشوهي التفكير وضعيفي التفكير الذين لم يدركوا أسباب ونتائج هذا الحل ، فحصل لديه الكثير+ الكثير+ الكثير الاخر + الكثيرين أيضا ، وأن حاصل الجمع عنده بعض ، فأنبرى ليزيل بقلمه ((الغيوم الدكناء التي غشت عيون البعض من ذوي الثقافة الضحلة)).


ولننظر فيما كتبه لنرى كيف يبدد الغيوم الدكناء التي غشت عيون أصحابه ((ان الكومنترن هو أعلى منظمة للاحزاب الشيوعية العالمية)) ... ((انها تبلور سياسة الاحزاب العالمية)) ... ((ان هذه المنظمة العظيمة تتمشى على سياسة مرنة غير جامدة شأن الاحزاب الشيوعية الاخرى))((ان الحزب الشيوعي السوفياتي ممثل فيها أيضا وله الكلمة العليا)) ... ((اوجدت هذه المنظمة العظمى لحفظ تراث الثورة السوفياتية الكبرى من خطر الدول الرأسمالية ولتوجيه الاحزاب الشيوعية التي تعوزها التجربة توجيها صحيحا لتقف حئلا دون قيام دولة رأسمالية لايذاء الوطن الاشتراكي العظيم)) .. ان الكومنترن قد انحل ليس لان مهمته قد انتهت ، لقد انحل لان الظروف الدولية تتطلب هذا الحل ويفسر لنا كاتبنا العبقري هذه الظروف الدولية ﺒ((ان الحوادث التاريخية الانية جعلت من الضروري القيام بهذه التضحيةمن قبل الاتحاد السوفياتي المحبوب)) .


فلكي يظهر الاتحاد السوفياتي حسن نيته في تسيير دفة الحرب (كأنه لم يظهر حسن نيته قبل حل الاممية) التي تقتضيها الجبهة الموحدة العظيمة والاشتراك في عالم ما بعد الحرب السلمي ، ولكي يظهر الاتحاد السوفياتي أخلاصه لاصدقائه في الجبهة الموحدة ، وأنه لا ينوي قط التدخل في الشؤون السياسيـة الداخليـة للبلاد الاخرى لا بد انه طلب الى الكومنترن حل منظمته المعقودة في موسكو وكانت هذه الحركة الدبلوماسية من جانب الاتحاد السوفياتي خير دليل على حسن نيته في الحرب وفيما بعد الحرب وفي عدم التدخل في شؤون الدول الاخرى ((؟)) اننا نطيع بيان ديمتروف وزدانوف وتوريز ومارتي ، اننا جنود لستالين وشرشل وروزفلت مستعدون لنموت لتبقى رايتهم ترفرف على المعمورة ، وكل ما نطلب من الحكومة ، بأسم جبهة الشعوب المتحدة وترسيخا لسمعتها في هذا البلد أن تكافح الغلاء وتضرب على أيدي المحتكرين وتطلق –وهنا بيت القصيد- سراح الديمقراطيين . اننا لانكره الحكومة بل نحب شعبنا ، فأنتقادنا للحكومة هو ملاطفة لا أكثر ولا أقل(وتدلل البنت على أمها) دفاعا عن شعبنا لا كرها منا للحكومة او عدم رضانا بوجودها –محصنة بالله- وبأسم الجبهة الموحدة يناشدكم الحزب الشيوعي العراقي اطلاق سراح جميع الديمقراطيين الاحرار ... )) .


لقد أتعبت القارئ بكثرة المنقول فأرجو عذري اذ لابد لي من ذلك وان كنت قد كلفته قراءة أشياء كريهة تعافها الانوف ، وأضيف الان عبارة واحدة وانقلها من مقالهم الرابع ((العقد الاجتماعي)) ليتأكد القارئ من ان هذه المقالات الاربع لم تكتب الا لغرض واحد ..((ولايفوتنا أيضا قبل ختام هذه الكلمة ان نعلن صراحة وعلى الملأ وجهرا في الاعلان بأن الحزب الشيوعي على أهبة الاستعداد الى ان ينقطع عن اصدار جريدته ((الشرارة)) فيما اذا نفذت مطالب الشعب التي ناضلت وتناضل من اجلها وهي ... ((اطلاق سراح جميع الديمقراطيين والشيوعيين حالا)) .. ((لا اخال الحكومة بعدهذا يتسرب اليها الشك من وعدنا اذ أن وعود الشيوعيين لا ريب فيها (ووعد الحر دين) وحل الكومنترن (قميص عثمان) خير دليل على صدق نيتنا في تأييدنا لجبهة الشعوب الديمقراطية ، وأبلغ ما ضحينا لاجلها ، فالى تحقيق هذا العقد الاجتماعي بيننا)) .


هل للقارئ الكريم ان يجد مثل هذه الصفاقة والمسكنة وفقدان الكرامة الانسانية عند كتاب مهما بلغت حقارتهـم وانتهازيتهـم ، اللهـم الا في معسكر (الشرارة الجديدة) و (الى الامام) الموؤدتين.


لقد نزعوا الحياء عن وجوههم والصقوا التهم بالاتحاد السوفياتي وصوروا الاممية الشيوعية لعبة بايدي الدولة السوفياتية ، وأعلنوا ساعة حربهم لقرار ديمتروف وزدانوف وتوريز ومارتي ، وحملوا راية ستالين وشرشل وروزفلت بدون خوف من الموت ، وبالاخير ، سقطوا على اقدام الحكومة طالبين منها ومن الجبهة الموحدة وبأسم الجبهة الموحدة أطلاق سراح المعتقلين ، وليس هذا فقط ، أذ ان كل ما جاء في هذين المقالين والمقالين السابقين لم يكن سوى مساومات بخسة لاطلاق سراح جماعتهم وأسلوب غوبلزي لتحضير أذهان البسطاء من زملائهم لقبول الامر الواقع وهو تعطيل جريدتهم التي سبق ان اتفق قادتهم على تعطيلها في الموقف ، ولم ينسوا ان يختبروا زملائهم اذا كان فيهم من هو مستعد لتوزيع بيان بوأد جريدتهم فوجهوا أسئلتهم بهذا الخصوص في العدد نفسه وفي الصفحة العاشرة –الاخيرة– وهذه بعض أسئلتهم :-


السؤال الرابع : ما الذي يجب عمله فيما لو لبت الحكومة طلب الحزب المشروع بأرجاع الحريات التي اقرها الدستور ، وتأسيس العلاقات مع الاتحاد السوفياتي ، وعدم مطاردة الاحرار والضرب على ايدي المحتكرين والخ .. ؟


السؤال الخامس : ما الذي يجب عمله فيما لو كلفت بتوزيع منشور ؟


السؤال السادس : ما الذي يجب عمله في حالة خيانة أحد الرفاق في اوضاع وظروف مختلفة ؟ (يهيئون جماعتهم لتقبل خيانة سكرتيرهم بحجة ظروف واوضاع مختلفة) وهذه هي الاوضاع والظروف المختلفة كما بينوها في سؤالهم الاتي :


السؤال السابع : ما الذي يجب عمله فيما لو أستمرت الحكومة على اعتقال الاحرار الديمقراطيين والشيوعيين واستعمالها الوسائل غير المشروعة في التحقيق؟


السؤال العاشر : لاجل تأمين مورد مالي للحزب ؟ (طبعا حتى بعد تعطيل جريدتهم وايقاف عملهم لكي يبقى الاثنان مسؤولين عن اعالة اسيادهم الاقطاعيين) .


وبعد هذه المساومات العلنية المفضوحة بين الشراريين والحكومة او بالاحرى بينهم وبين الشرطة ثم الاتفاق بينهم اخيرا على التسليم بدون قيد أو شرط فنشروا بيانهم بتعطيل جريدتهم ((الشرارة الجديدة)) وليس في الامر ما يوجب الدهشة من صدور مثل هذا الشئ عن الانتهازيين (وهكذا فعل أيضا ((المؤتمريون)) بجريدتهم –الى الامام- وبمنظمتهم) . الا ان المدهش في الامر ادعاؤهم بان العظيم ستالين قد اوصى لهم بأن يكونوا شيوعيين و (شيوعيين مرنين) ينبذون الشيوعية الجامدة كما ينبذها هو –ستالين- وان يتمشوا (على نهج شيوعية خالقة) ((مبدعة خالقة)) وكذلك أوجب على الشيوعيين المرنين –البهلوانية- الذين ينبذون الشيوعيـة الجامدة والذين يتمشون على نهج ((شيوعية خالقة ، مبدعة خالقة)) ان يكونوا مستعدين للتضحيـة بكل شئ حتى بالشرارة العزيزة عليهم وهكذا فعلـوا للاسباب التاليـة كما جاء في بيانهم :-[

_________________
farouq734361335@gmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاروق السامعي

avatar

ذكر عدد المساهمات : 173
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: حزب شيوعي لا أشتراكية ديمقراطية    19/03/13, 05:18 pm

لقد اراد لينين وستالين أن
يكون كادر الحزب حائزا على الصفات التالية : (( ان يكون ثوريا محترفا لا من
الهواة ، أن يكون ذا حاسية ثورية تمكنه من شم رائحة الخطر قبل وقوعه ، أن
يكون ذا غريزة ثورية ويقظة ثورية ، أن يكون ذكيا يستطيع التخلص من شراك
البوليس والضحك على ذقونهم وفطنا لاساليبهم وخدعهم ، أن يكون شجاعا لايخاف
التضحية وقلبه عامر بالايمان يحب طبقته وحزبه وشعبه ، ان تكون صلاته قوية
بالجمهور ، أن يكون محبوبا في محيطه وحائزا على ثقة الناس ، أن تكون له
معرفة نسبية بكل شئ أي أن يعرف سنة حركة المجتمع وطبقاته وأقسامها والعوامل
الاقتصادية وما يشتق عنها من عوامل سياسية وحقوقية ودينية ، التي تسير تلك
الطبقات وأقسامها وتؤلف ما يسمونـه ﺒ(( نفسيتها)) وبصورة خاصة ايتعرف على
قوى أعدائه ومتناقضاتهم ويستفيد منها ، وان يتعرف على قواه الداخلية
والموضوعية المؤلفة من طبقته واحلافها العاملين والمحايدين ، أن يعرف كيف
يكره عدوه وكيف يحاربه وأن يعرف من أي جهة ياتي الخطر الأعظم في اللحظة
المعينة فيعبئ قواه لها ، وأن يختار الموقف الذي يريده هو للمعركة ، وأن
يهاجم متى أقتضى الهجوم وأن ينسحب عند اللزوم (وقد يفسر الانتهازيون
الآنسحاب المنظم بغية الاحتفاظ بالقوى ، بالاستسلام ورفع الايدي) ، أن يعرف
فن الثورة وتدريب الجماهير وتعبئتها للمناوشات والمعارك الصغيرة والكبيرة .

ويريد
ديمتروف من الشيوعي أن يكون مسلحا بالنظرية الثورية ملما بممارستها ، ولا
يكفي أن يكون ملما بالنظرية الثورية بل أن تكون له سجية ثابتة وصلابة
الشيوعي الذي لايعرف ان يلين ، ولايكفي ان يعلم مايجب عمله بل أن يكون له
الاقدام على انجازه ، ويجب ان يكون على استعداد للعمل ، العمل باي ثمن كان
من أجل خدمة الطبقة العاملة خدمة صحيحة أن يكون قادرا على أناطة كل حياته
بخدمة مصالح البروليتاريا .

ان الاحزاب الشيوعية السرية أشد احتياجا الى مثل هذا الكادر للاسباب المهمة التالية :
لانها
في سريتها واشتباكاتها المستمرة تحتاج الى كادر ، اي الى ضباط اركان
يقودون فصائلها ويعوضون عن الذين يسقطون في المعركة قتلى وجرحى ، اي كادر
أحتياطي يعوض عن الكادر الذ يساق الى السجون والذي تخور قواه أمام ارهاب
العدو فيتملص من المسؤولية واحيانا يهرب الى جانب العدو .

قلنا ان
الاحزاب الشيوعية السرية اشد احتياجا الى كادر من الاحزاب العلنية وهذا
الاحتياج يلاحظ بصورة خاصة في الاحزاب الشيوعية الحديثة _ كحزبنا _ خصوصا
عندما تكون الحركة الطبقية والوطنية بحاجة الى حزب الطليعة للسير امامها
ودفعها وعندما تنعدم في البلد جميع أشكال التنظيم الطبقي والشعبي ويصبح من
واجب الحزب دفع الجماعات وقيادتها في نضالها من اجل حق التنظيم ومساعدتها
على تنظيم نفسها . اجل ان الحاجة الى كادر تصبح جد ملموسة عندما تعلو
الحركة في ارتفاع أعلى من الحزب فيضطر الحزب حينذاك على السير في ذيل
الحركة .

لذلك وجب على حزبنا خلق الكادر وتربيته وتثقيفه ، فبأي وسيلة
نستطيع خلق هذا الكادر لسد النقص في حزبنا ولمجابهة الطوارئ والتهيؤ
للمستقبل الذي يدل حاضرنا على ان الحركة الوطنية التحررية والطبقية ستكون
اوسع بكثير مما هي عليه الان ؟؟

علينا قبل كل شئ ان نوفر لرفاقنا
الادبيات الثورية ونحثهم على الدراسة ونطلب منهم ان يتسلحوا بالنظرية
الثورية اذ ( بدون نظرية ثورية لايمكن ان تكون حركة ثورية – لينين ) وعلينا
ان نتعهد بتدريبهم وننسق لهم المواضيع الواجب تفهمها وان نضع لهم مناهج
دراسية ونراقب تطبيقها وان نبني ثقافتهم على ضوء حالتنا الثورية وعلى ضوء
الحالة الداخلية وعلى ضوء الحالة الدولية وتطوراتها . وشئ آخر أريد ان الفت
نظر رفاقي اليه هو ( ان (( لنظرية الثورية التي تقود الحركة الثورية ))
لاتصبح نظريـة حيـة مالم يبرهن التطبيـق على صحتها وان الماركسيـة ليست ((
وصفة جاهزة تعطى لكل الحالات )) واني اطلب اليهم ان لا يكون مثلهم كمثل ((
الماركسيين )) و (( الشيوعيين )) الكثيرين من ابناء الذوات والافندية الذين
ابتلى بهم العراق وابتلت بهم الشيوعية والماركسية ، اولئك الذين لا ينفكون
ليل نهار من نقل عبارات ماركس _ انجلز _ لينين _ ستالين ، ويضعونها في غير
محلها اما لغباوتهم وانفصالهم عن حياة الجماهير، او لغرضفي نفوسهم ومثل
هؤلاء كمثل خطيبة لاتنفك ابدا من تعداد الوان المآكل التي ستتحف بها خطيبها
بعد اقترانهما اذا ما جاءها بكتب تبحث عن فن الطبخ ولم تنس هي ابدا من ان
تعده وتقسم له أغلظ الايمان بانها ستبقى له قلبها ونفسها ابد الابدين وتفدي
بهما في سبيل خدمته وسعادته ، ولم ينس العريس ان ياتيها في ليلة عرسه
بمجموعة من الكتب التي تبحث في فن الطبخ وبمثلها تبحث في وفاء الزوجات ،
وفي اليوم الثاني فتحت العروس كتبها وانتقت لونين من الطعام كبة برغل
وسلاطة فاصوليا بالزيت _ فكتبت ما تحتاجه من السوق لتهيئة المطبوخ ، وعندما
جلسا الى مائدة الطعام وجد الزوج امامه شيئا لا هو كبة برغل ولا هو
بالشوربة ، أما الفاصوليا بالزيت فقد حـاول عبثا ان يسحقها بين اسنانـه
لانها كانت اقـرب الى سلاطـة ((باسورك)) من سلاطة فاصوليا بالزيت .

ان
تلك العروس المدعية كانت قد ضبطت اوزان ومقادير المواد المطلوبة للطبخة ،
كما ضبط اولئك المدعون الاغبياء أقوال ماركس وانجلز ولينين وستالين وحفظوها
عن ظهر قلب ، ولكنها لم تراع الوقت المناسب لوضع كل جزء من الاجزاء التي
تتألف منهاطبخة الفاصوليا بالزيت ، فوضعت الحامض مباشرة مع الاجزاء الاخرى
فأستعصى طبخها . اما الكبة فان ساعديها لم يتعودا الدق فكتلتها دون ان تلحم
المواد ورمتها في القدر قبل ان يغلي الماء اذ انها لم تكن قد اختبرت في
حياتها متى وكيف يغلي الماء ولافرق عندها اغلى الماء قبل وضع الكبة او بعده
، فكانت النتيجة أ ن تحولت كبتها الى طبخة لا اسم لها وذهبت أتعابها سدى
وغضبت على عريسها الذي جاءها بتلك الكتب التي أحتوت على تلك المعلومات
الكاذبـة عن طبـخ الكبـة والفاصوليا ، وصممت في سرها أن تنتقم من عريسها
بتحررها من وعدها بصيانة قلبها ونفسها له ولخدمته وسعادته . أنه في اليوم
الثاني من زواجها انكشفت لها الحقيقة المرة ، حقيقة نظام الزوجية والضبط
العائلي الحديدي فظهر لها بيتها الجديد كسجن مظلم اذ كيف تستطيع تلك
الفراشة المرحة ان تحبس قلبها وقد تعود التنقل من دوح الى دوح ومن زهرة الى
أخرى ؟

كذلك الحال مع اولئك ((الماركسين)) و ((الشيوعيين)) الذين
يحتفظون بكتب الشيوعية ويحفظون اقوال ماركس وانجلز ولينين وستالين عن ظهر
قلب ولكنهم لم يستطيعوا ان يهيئوا طبخة كبة شيوعية اذ أن سواعدهم لم تتعود
على العمل ولانهم لاينتظرون حتى يغلي الماء لطرحها في القدر ، لانهم يخافون
شخير الماء الفائر وقرقعته ولانهم يتصورون امكانية انفجار القدر واصابتهم
برشاش الماء الفائر ، ولانهم دائما يضعون الحامض قبل نضجه ، فيستعصي الشئ
المراد طبخه . وان أبى الناس أكل طبخهم النئ وشوربتهم الكريهة أقسموا له أن
طبيخهم ماركسي هيأوه حسب كتلوك ماركس ... الخ .

اما تعشقهم
ﻟ((الديمقراطية)) وحرية العمل والتفكير والتصرف ، فأنه يشبه تعشق تلك
الفراشة العاهرة ، فالنظام والضبط الحديدي والتقيد بمقررات لاتتفق وآرائهم
الخاصة المنبثقة عن رغباتهم الخاصة ، فهذه أمور لاتتفق و ((ديمقراطيتهــم))
التي تضطرهم على الدوام أن يتنقلوا كتلك الفراشة من مستنقع الى آخر .

على
كادرنا أن يتعلم كيف يقرن النظرية بالعمل وان يتذكر دائما ان الماركسية
اللينينية ليست ((بألياذة)) تغنى على الرباب او ((قفا نبك)) تعلق على
الجدار . انها نظرية الثورة البروليتارية وضعت كدليل للعمل ، اي انها وضعت
للحياة فأننا لا نحترفها بترديدنا إياها دون فرضها على الحياة . هذا هو
الكادر الذي يحتاج اليه حزبنا ويريده ، لذلك وجب علينا تخصيص شطر كبير من
جهودنا لتثقيف أنفسنا بالنظرية الثورية والاختبار والتخلق بالاخلاق والصفات
التي هي من مميزات الكادر الحزبي ، مع العلم ان للحركة دخلا كبيرا في خلق
الكادر وتزويده بالاختبار .

5- المقررات الحزبية في الحزب السري : ليست
الاحزاب الشيوعية كتلك الجمعيات السرية ذات المبادئ والغايات التي لاتتفق
ومصلحة الجمهور ولا تستسيغها آدابه وأسلوب تفكيره ، والتي تلجأ الى العمل
السري وتبني نشاطها على المؤامرات والارهاب وتعلمه مالا تبغي . فالاحزاب
الشيوعية العلنية منها والسرية ، لاتخجل ولاتحجم عن نشر مبادئها ونواياها
ولاتخاف من تبيان موقفها من الحوادث التي لها صلة بطبقتها وبلادها ، وبمصير
الانسانية ومايعود لها من حضارة ... الخ .

فأن مايلجئ بعض الاحزاب
الشيوعية الى التكتم والتخفي هو منعها من قبل الطبقة الحاكمة وحكوماتها عن
نشر مبادئها وآرائها ، وعن تأليف منظماتها بصورة علنية ، ومن أمكانية قيام
أعضائها بنشاطهم ، وملاحقة الآعضاء بأعتبارهم أناسا خارجين على القوانين (
قوانين الحكومات المستبدة ) فالحزب يختفي أذن ويصبح حزبا سريا بقصد نشر
مبادئه وآرائه ، وتبيان موقفه من الحوادث وللمحافظة على أستمرار الحركة
وتنظيمها ، الى آخر ما هنالك من الواجبات

فالشيوعيون ليسوا من عشاق
السراديب والسجون وليسوا ممن يرتاحون الى تعريض بيوتهم الى غارات الشرطة
وارهاب من فيها واحيانا أخذهم رهائن _ كما حصل في غارات حزيران المنصرم _
وليسوا ممن يحبون رؤية وجه الجاسوس الذي يتبعهم كظلهم ، ولكنهم يتحملون كل
هذه وأكثر منها برغم أنف العدو الذي يحاول تهزيمهم من الميدان _ عن طيب
خاطر لسبب يحلونه فوق ذواتهم وفوق بيوتهم ، أنهم يعشقون مثلا أعلى في
الحياة لطبقتهم وللبشرية أجمع ، أنهم يكرهون عن وعي أعداء طبقتهم الواقفين
حجر عثرة في طريق تقدم الانسانية .

فالعمل السري أذن - فيما يخص
المقررات الحزبية - كتمان كل قرار أومناقشة أو مشاريع أو أجراءات أو رقابة
وطرد اعضاء ، أو تتبع حركات العدو ، وبعبارة أوضح كتمان كل ما من شأنه ان
يكشف ويضر بتشكيلات الحزب وكادره وبأعضائه وكل ما من شأنه ان يمنع أو يعرقل
نشاطه في الحاضر والمستقبل ، وهذا لايعني اننا يجب ان نتكتم على حساب
مبادئنا ونشاطنا الجماهيري ومصلحة حزبنا ، بل علينا ان نقارن بين الفائدة
المتوخاة والخسارة التي قد تنجم ، فنطرح الخسارة من الربح ، فأن بقي لدينا
حاصل لا نحجم عن نشر بيان أو قرار أو خطة حوله الخ .. ولا حاجة بنا الآن
الى تبيان القرارات أو الاجراءات التي تكتم كليا أو جزئيا ، أذ ان ذلك منوط
بالظروف . ومن المفيد هنا أن أتحفكم بآراء عباد الشكليات وعشاق اللبرالزم (
مبدأ البرجوازية الحرة )من المقررات الحزبية ، ((ديمقراطيتها وعدم
ديمقراطيتها)) ومن ثم آرائهم ضد سياسة الحزب وخططه .

أثنان من هؤلاء
الاغبياء – ارتدا فيما بعد – أحدهما وقف ضد تنفيذ قرار حزبي متصل بخبز
الجماهير ورفض استلامه بحجة ان صيغته شديدة اللهجة متطرفة أما صاحبه فتردد
في اخذه لانه اعتبره انحرافا من الحزب الى اليمين وعملا لا فائدة منه ولكن
الجماهير قبلته ووقعته بضعة آلاف شخص ونظموا وفودا ذهبت تطالب الحكومة بحل
مشكلة الاحتكار . وهكذا برهن هذان أنهما لا يعرفان اليسار من اليمين أو
بالاحرى انهما كانا متقصدين ارادا ، لوسنحت الفرصة ، طرح القرار على بساط
البحث ومناقشته وفضحه قبل تنفيذه ، ووضعا الحزب أمام الامر الواقع ، اي سحب
تنفيذه حرصا على سلامة القائمين به . لم يخطر ببال المعارض ان قرارا
بتقديم عرائض الاحتكار ضد المحتكرين ، في سبيل خبز الشعب ، ليس سوى مناوشة
بين الجمهور والسلطة الحاكمة أستعدادا لعمل أعلى ، لكنه يريد ان يتعرف على
نوايا الحزب قبل وقتها ، واذا عرفها ، وعرفها كل واحد في الحزب وخارجه
معناه ايقاف تنفيذه بثمن يدفعه الحزب بكادره .

اما المعارض الثرثار الذي
يبني معارضته بحجة التفهم وحب الاطلاع ، او الذي يظهر معارضته بشكل حب
المعركة ، فانه يبقى حياته الحزبية كلها يسأل ولا يفهم ولايريد ان يفهم ،
ويفضح كل ما سيتوصل الى معرفته بحجة انه لا يفهم ، وكيف يفهم والقيادة لم
تطلعه على نواياها وعلى قراراتها ، واحيانا على قرارات يتوهم وجودها .

قد
تلقى الشرطة القبض على بعض الحزبيين وغير الحزبيين ممن لهم صلة بعملنا
مباشرة او بصورة غير مباشرة ، او قد يفهم الحزب بصورة من الصور ان بنية
الشرطة الاغارة على بعض البيوت فيتخذ الحيطة ويطلب من الاعضاء الذين قد
يكون لهم شان في الامر أن ينظفوا بيوتهم وأن لا يجتمعوا في المكان وأن
لايجتمعوا في الوقت المعين .. الخ فينبري الثرثار وينهال بأسئلته : لماذا
وهل هناك خطر وماهو مصدر الخطر ؟ وهل هناك خيانة وهل أنا مطرود لكي لا أحضر
الاجتماع ، وهل الحزب لا يثـق بي فلا يدعني افهم ، وهل هـذه ديمقراطيـة
الحزب ؟ وهل وماذا .. الخ ؟؟ فاذا اخبرتـه بأعتقـال س ، ج ، ب ، فأنك تفضح
هؤلاء وقد يصل خبرهم الى الشرطة وهم تحت قبضتها ، وان أطلعته على مصدر
الخبر فانك قد تجلب الضرر للمخبر وتخسر المعلومات التي يستفيد منها الحزب .
واذا شعر الحزب بوجود مخربين واعداء في داخله وأراد ان يحصر التخريب في
نطاقه كما يحصر رجال الاطفاء النار بعزل مكانها عما يحيط بها لكي لا تمتد
وتنتشر ومن ثم القضاء على المخربين بأقل كلفة ، أنبرى لك الثرثار الأحمق
–وكثيرا ما يلبس المخرب ثوب الحمق والثرثرة تصنعا ، أو يكون الثرثار العوبة
حمقاء بيد المخربين- ولماذا هذه الاجراءات كلها ؟ هل يوجد خائن أو جاسوس
بيننا ؟ لماذا لا توءلفون محكمة حزبية وتحاكمونه كما تقتضي الاصول
الديمقراطية ؟ لماذا ولماذا ؟ فكأن الثرثار المتمسك بالشكليات يريد ان يقول
لماذا لا تريدون ان تنتشر النار لكي يراها الجميع ؟ ولماذا لا تريدون ان
تنبهوا المخرب لكي يعرف انكم شعرتم به ليستطيع استبدال اسلوب تخريبه الذي
عرفتموه بأسلوب جديد ؟ وكأن الثرثار لا يعلم ان قاعات دور السينما التي
تصلح لمحاكمات اولئك المخربين لم تصبح ملكا للشعب ليستطيع الحزب ايقاف
اولئك فيها ليجيبوا امام الناس عن جرائمهم ، وان الشرطة لا تأتي لحفظ
النظام فيها ولسوق المجرمين الى حيث ينالون عقابهم .. وان صادف وحضرت
فلألقاء القبض على من حضر لمحاكمة ذلك الخائن والمخرب أو الخونة ، وكأن
الثرثار لايعلم ان المخرب اذا علم مقدار ما يعرف عنه ، وتعرف على خصومه فقد
يقوم باعمال كان الحزب في غنى عنها ، فلعل الثرثار أو المتقصد دفعته
ديمقراطيته للثقة بالخائن ولعدم الثقة بالحزب وبقيادته . جاءنا ثرثار
اندحاري جبان ، كان قد ترك الحزب في ساعة محنته وانضم الى المخربين ، وطلب
الرجوع الى الحزب ولكنه أدعى انه كان على حق في ترك الحزب لاسباب ، ومنها
ان قرار الحزب في طرد زميل له – شريك في التخريب – كان قرار غير ديمقراطي
وغير مشروع أذ لم تتخذ الاصول الصحيحة في قرار طرده ، وعندما سئل عن رأيه
في اعمال زميله ورفيقه الذي كان معه في منظمة واحدة ، اجاب انه يتفق في عدم
صلاحية المطرود لكي يتمتع بشرف العضوية ، ولكنه يعترض على اسلوب الطرد .
ولدينا أمثلة كثيرة من عباد الشكليات ودعاة ديمقراطية الحزب ولكنهم جميعا
من حيث النتيجة يعملون على تسهيل عمل المخربين داخل الحزب ، فجماعة رياض
–مثلا – يقولـون عنه خائن وليس بجاسوس وأنه خائن بنتيجـة أغلاط غير مقصودة (
ومنهم من يقول بانها مقصودة ) ، انه أخطأ وكل شيوعي قابل لان يخطئ اذ
لايوجد في العراق شيوعي كامل ، ويقولون انه أصبح غير كفوء لمركز قيادي ،
الا انهم لم يتخذوا قرارا بأدانته ، اذ لايمكنهم اصدار قرار كهذا دون
محاكمة في محكمة حزبية وفق الاصول الديمقراطية فعلام يدل هذا المنطق السخيف
((بالديمقراطية)) وماذا يريدون لنا بقولهم ان رياض لم يكن جاسوسا ( ونحن
نقول العلم عند الله ) ولكنه خان جماعته ، فسلم أسماء جماعته الى الشرطة ،
وأنه اصبح غير لائق لمركز قيادي ؟؟ انهم طبعا اتهموا زميلهم بعد افتضاح
أمره لكي يتبرأ شركاؤه ويحل أحدهم محله في قيادة منظمتهم ، أو في (حالة
حلها) ستبقى لهم زعامة معنوية –على الاقل- اما قولهم ((انه أخطأ وكل شيوعي
يخطئ)) ولا يستطيعون ان يعرفوا ما اذا كان قد أخطأ عمدا او صدفة ، لانهم لا
يستطيعون ولوج سرائر الاشخاص ومعرفة نياتهم الحقيقية واما انهم لايريدون
ان ياخذوا قرار بحقه أثناء غيابه –دون محاكمته- فلكي لا يؤخذ المخربون داخل
الحزب على حين غرة .

هذه بعض الامثلة على موقف المخربين وعباد الشكليات
و((الاصول الديمقراطية)) تجاه قرارات الحزب وسياسته كلما سنحت الفرصة ضد
الاجراءات التي يتخذها الحزب ضد المخربين واعوانهم ومساعديهم الاغبياء .

جـذور الانتهازيـة
أني
ذكرت لكم أشخاصا جاؤوا بأنحرافات وقاموا بتخريبات ، ولكني أحذركم من الظن
بأن ذلك لم يكن ليحدث لولا اولئك الاشخاص المعنيون ، احذركم من الظن بأن
ماحدث وما يحدث في الحزب مجرد أعمال شخصية (لاتيارات وان لم تتبلور بشكلها
النهائي بعد) متصلة بحركتنا ، وان كانت غريبة عنها ايديولوجيا ، ((أني أنكر
دور الآشخاص في هذه الانحرافات ولكنهم ليسوا مصدرها انهم نبتات جذورها
الراسخة في تربة قطرنا . أن العدو يضحك من عقولنا ويفرح ان نحن حاربنا
اوراق الشجرة واغصانها وتركنا جذورها سالمة علينا ان لانكون اغبياء الى حد
اعتبار الاخطاء التي نشأت وتنشأ في وسطنا متأتية عن أولئك الاشخاص فنحاربهم
دون محاربة التيارات الانحرافية وتنظيف حركتنا منها )) .

فما هي هذه التيارات بالنسبة لحركة العمال والشيوعية ؟
وهل ان العراق تربة صالحة تبت فيها هذه التيارات ؟؟
1-
الا توجد في العراق مرتبات من العمال غير الواعين طبقيا (سياسيا) ولا
يهمهم في النضال سوى الحصول على زيادة بضعة فلوس من اجورهم وتحسين شروط
عملهم ، دون النضال السياسي الشيوعي ؟

ان هؤلاء هم الاقتصاديون عندما يسيرون وراء الافندية الذين يريدون حصر النضال الوطني _ السياسي بهم ، اي بطبقة البرجوازية الحرة .
ان
الشراريين قالوا لأمثال هؤلاء العمال بأن الرأسمالي ، صاحب المعمل يستغلكم
وينهبكم ويرهقكم ، فما عليكم الا ان تتخلصوا من استغلاله بجمع مبلغ من
المال قدره 600 دينار ونحن نساهم بمثل هذا المبلغ فتشتغلون على بركة الله
بمشاركة الحزب ، واخيرا لم يجمع المبلغ ففشل الاضراب وخسر العمال جميع ما
حصلوا عليه في نضال سنة كاملة ورجعوا الى المعمل بأتعس الشروط ، ولكنهم
رجعوا بدون النشيطين الذين كانوا يقودون أضرابهم ، أذ ان الشراريين تمكنوا
من الحصول على مبلغ من المال من ابناء عمومة أصحاب معامل الأحذية ( ولعل
المتبرع جاد بماله لغير وجه الله ) فأقنعوا أولئك العمال النشطين ، بفتح
حانوت لهم ، وهكذا جردوا عمال معامل الأحذية من رفاقهم النشطين ، وحرفوهم
عن النضال ، وذهب الأماميون يشجعون أولئك العمال سياسيا وأخلاقيا فصرفوهم
عن النضال الى القمار والسرقة ، وهكذا خدم اصحاب ((الشرارة الجديدة)) أصحاب
معامل الأحذية ووفروا لهم آلاف الدنانير سنويا وكفوهم شر نضال العمال –
بالطبع الى حين- .

2- هل في العراق مراتب من العمال الماهرين ذوي الوعي
الطبقي الناقص والممزوج بالأنتهازية أولئك الذين يعيشون أو يريدون ان
يعيشوا كما تعيش الطبقة الوسطى ويفكرون مثلها ويريدون ان يحسنوا احوالهم
بنضال بروليتاري سلمي ، وهل عندنا عدا هؤلاء مراتب من الطبقات الأخرى ومن
المثقفين الذين يهمهم سير حركة العمال على اساس لا ثوري ؟

فهؤلاء هم
الأشتراكيون الديمقراطيون الذين ترشيهم الطبقة الرأسمالية في أوروبا
بالمراكز الوزارية والرواتب الضخمة ، وترشيهم عندنا –الآن- بتبرعات
ومساعدات للزواج ، ووعود بجرائد علنية وحفلات ليلية ، ولا نريد ان نتنبأ عن
عطاءاتها لهم في المستقبل
[b][size=16]أن الأشتراكية الديمقراطية –بشكلها
المنشفي-تيار في حركة العمال ، لكنه تيار له سياسة معاكسة لقضية العمال ،
معاكسة للماركسية – اللينينية تيار يتصف قادته بشعور البتي برجوا وتفكيرها ،
تيار انتهازي أدى ببعض أقسامهم –التروتسكيين- الى الخيانة العلنية والتجسس
، فهل أنحرافات المنشفيك عن حزبنا كانت مجرد دوافع شخصية أم انها انبعثت
من نفس المصدر الذي انبعثت عنه في البلدان الأخرى ؟

ان الانتهازيين هنا
قلدوا اخوانهم المنشفيك-البائدين- في روسيا ولم يأتوا بشئ جديد مبتكر ،
انهم قلدوهم لا لمجرد التقليد او حبا به ، ولم يكن هذا التقليد قضية شخصية
بل ظاهرة اجتماعية ، اذ ان الظروف التي بعثت الانتهازية عند المنشفيك في
روسيا وعند انتهزيي الدولية الثانية هي غير الظروف التي بعثتها هنا وان
كانت لا تزال في دورها الابتدائي ولم تتخذ شكلها النهائي كتيار في حركة
العمال يحمل ايديولوجية البتي برجوا ويخدم الطبقات الحاكمة ، تيار يريد ان
يسير الطبقة العاملة في السبيل الذي تريده الطبقة الرأسمالية والامبريالزم
أوعلى الأقل ، يحرفها عن الطريق الذي لا تريده الرأسمالية .

فالانتهازيون
عندنا – الذين من فصيلة المنشفيك – حاولوا ان يقنعوا الحزب ((بأن
الاشتراكية في العراق سوف لاتكون نتيجة نضال الطبقة البروليتاريا)) و(ان
الطبقة) الثورية في العراق والتي بفضل قيادتها سنتوصل الىالاشتراكية هي
(طبقة) الافندية ((لذلك يجب ان نفتح ابواب الحزب للأفندية)) و ((ان لاخوف
من تذبذبهم طالما الحركة في مد وأنها ستستمر كذلك .. الخ)) انهم حاولوا
تقويض النظام والضبط الحزبيين ، واضعاف الثقة بالقيادة وبالرفاق النشيطين ،
واوجدوا التكتلات داخل الحزب لغرض التآمر والأستيلاء على قيادة الحزب ،
انهم اختاروا الوقت الناسب لذلك بحجة المؤتمر الذي رفض الاشتراك فيه أكثرية
اللجنة المركزية وجميع ممثلي فروع الحزب في الخارج وفي وقت لم يكن بأمكان
السكرتير حضوره . انهم جمعوا 25 شخصا ممن آزرهم لمطامع شخصية وممن خدع بهم
لضعف وعيه الطبقي وقلة اختباره وثقافته الثورية ، وخير دليل على قولنا هذا
اجتماعهم الذي نعتوه ﺒ((مؤتمر وعي الطبقـة البروليتاريـة العراقيـة)) والذي
عقـد امام أعيـن الشرطـة وبدون تدخلهانتيجة ضمانات أعطاها لهم رياض من ان
الشرطة سوف لن تتدخل .

ولم يضع لهم هذا المنهاج واجبا سياسيا سوى اقرار
منهاج حزبي انتهازي لا شيوعي أغفل في اهداف الحزب ذكر الدكتاتورية
البروليتارية التي تعتبرها الاحزاب الشيوعية كافة ((الشئ الاساسي في
الينينية)) و ((جوهر محتويات الثورة البروليتارية)) (ستالين) كما انهم في
هدفهم القريب اعتبروا الاقطاع عدوهم المباشر وعلـة العلل ، أمـا الاستعمار
فقد أكتفـوا بذكـر كونـه حليف الاقطـاع ، وهذا معناه ، طبعا ، انهم ككل
الانتهازيين الذين يخدمون الرأسمالية ينكرون ضرورة الدكتاتورية
البروليتارية والثورة البروليتارية ، وتصوروا الوصول للاشتراكية والشيوعية
بطريقة سلمية لا عن طريق النضال الطبقي والثورة البروليتارية-وهذا ما تريده
الرأسمالية بالفعل لتحويل حركة العمال الثورية الى حركة مسالمة لاضرر منها
عليها- وقد يظن البعض ان ابطال ((مؤتمر وعي الطبقة البروليتارية
العراقية)) دفعتهم شيوعيتهم الحية و((المرنة)) للتضحية بفكرة الدكتاتورية
البروليتارية التي تميز الشيوعيين عن الانتهازيين ، بقصد خدع البرجوازية
العراقية (ان كل من يتوهم خدع البرجوازية بهذا الاسلوب لايخدع سوى الطبقة
البروليتارية) وجرها للنضال ضد الاستعمار لكنهم رضوا في الوقت نفسه
بالاستعمار دون الاقطاع لأنهم قالوا بصراحة في منهاج حزبهم عن أهدافهم
القريبة ((ان عدوهم هو الاقطاع)) وانهم يكرهون الاستعمار لانه يسند الاقطاع
فاذا مازال الاقطاع زال ، بصورة اوتوماتيكية كرههم للأستعمار لأنهم لا
يكرهون الاستعمار لانه يفقدنا سيادتنـا الوطنيـة ولا لأن شركاته ومصارفه
تنهب بلادنا وتستنزف دماء عمالنا وفلاحينا وجميع شعبنا .

ان هذا
الاجتماع الذي ارادوا ان يصموا به الطبقة العاملة العراقية ينعته ﺒ((مؤتمر
وعي الطبقة البروليتارية العراقية)) برهن على عدم وعي المجتمعين فيه ، لا
وعيا بروليتاريا ولا وعيا وطنيا ، لانهم انكروا فيه اهداف الطبقـة
البروليتاريـة لاقامة الدكتاتورية البروليتارية المعروفة بشكل حكومتها
بالديمقراطية السوفياتية ، وانكروا هدف الشعب العراقي التحرري وهوالسيادة
الوطنية والتخلص من الاستعمار سياسيا وأقتصاديا .

هذه هي بعض أعمال ((
مؤتمر وعي الطبقة البروليتارية العراقية )) – الشريفة- التي لم يخجلوا من
نشرها ، أما الاعمال الاخرى التي كانوا قد وعدوا بنشرها ثم خجلوا فأظنها
تتعلق بالطعن بأشخاص رفاقنا الذين لم يوافقهم على انتهازيتهم فلا عجب اذن
أن رأينا الشرطة العراقية لم تتدخل لفض ((مؤتمرهم)) وأن رأينا وسمعنا أعوان
الاستعمار وعملائه ينشطون في الدعوة لذلك ((المؤتمر)) ويجادلون في صحته
ويهيئون له ويدعون الى حضوره.

أنهم في كل ما عملوه داخل الحزب قبل
((مؤتمرهم)) لم يستطيعوا تحويل سياسة الحزب الى الاتجاه الذي ارادوه ،
ولكنهم في هذا ((المؤتمر)) شقوا الحزب واستطاعوا ان يسحبوا وراءهم فريقا
ممن لهم استعداد للتذبذب وممن لم تكن لهم تجارب بأساليب الانتهازية
وأغراضها الطبقية ، واستولوا على جريدة الحزب القديمة وعلى ادوات طباعته
ومخزن أدبياته ، وبعملهمهذا ظنوا انهم أستولوا على الحزب واصبح بأمكانهم
تسيير الحركة الشيوعية كما يشتهون وكما تشتهي الطبقات المعادية. واخذت
ميولهم الانتهازية تظهر بوضوح كميل سياسي غريب ومعاد للشيوعية ولحركة
العمال الثورية . وقد دلت على هذا تصرفاتهم الشخصية وسلوكهم الحزبي
الانتهازي ومساوماتهم في سبيل العلنية على حساب الحركة وتشويههم للحقائق
الشيوعية بحجة المرونة الشيوعية ، وأخيرا أستسلامهم وأنهزامهم من الميدان
عند أبسط اصطدام بينهم وبين الشرطة . انهم جاؤوا بثلاثة عمال الىلجنتهم
المركزية ليظهروا أنفسهم بمظهر حزب عمال ، لكنهم في الوقت نفسه بدلوا صفة
أولئك العمال البروليتاريين التواقين الىترفيه حالهم وجعلوهم أصحاب حوانيت ،
أي انهم مدوهم بالمال اللازم كرأسمال حرفي وهكذا أصبحوا حرفيين ولم ينسوا
في الوقت نفسه فضل الغني الذي مدهم بالمال كرأسمال للحرفيين الجدد ، وكقرض
لدفع مهر زعيمهم فأجلسوه بجانبهم في اللجنة المركزية ويكفينا للدلالة على
انتهازيتهم ومساوماتهم ، ان ننقل البعض القليل الذي أتحفوا به الجمهور في
عدد جريدتهم ((الشرارة الجديدة))- الموؤودة- العاشر والاخير لشهر
حزيران1943 : جاء في مقالهم الافتتاحي ((نحن و الحكومة)) المساومة التالية
على غلق جريدتهم الشرارة ((.. أعطونا حزبا ديمقراطيا ، وامنحوا لنا حرية
التفكير والمجاهرة بالرأي ونحن مستعدون على ان نحجب حتى ((شرارتنا
العزيزة)) حتى تتأكدوا من صدقنا ، أننا لسنا اناسا كما تتهموننا ديدننا
التخريب وقلب نظام الحكومة ، معاذ الله لسنا كذلك . اذا منحتم لنا حرية
التعبير عن آرائنا وسمحتم لنا بتشكيل النقابات والاحزاب كما هو موجود في
أمريكا وأنكلترا فنحن مستعدون لان نظهر حسن نياتنا لكم ، بأن نغلق
((الشرارة)) كما (( اظهرها السوفيات لكم بغلق الكومنترن .. أذا فعلتم هذا
فسنفعل ذلك فهل أنتم فاعلون ؟ سترينا الايام))

( محل التوقيع ...)

ان
المقال عنون ﺒ((نحن والحكومة)) وبدأ موضوعه بأنهم سياسيون محترفون ولا
يريدون أن يتخلوا عن ذلك الا أذا تخلوا عن حياتهم وشعبهم ومع ذلك فأنهم لم
يكونوا يوما ليناضلوا لقلب النظام الحالي والحكومة الحالية اذا كانت هذه
الحكومة منضمة الى جبهة الشعوب الموحدة ضد النازية . وبعد ان عددوا مساوئها
انتقلوا الى ((بيت القصيد)) المعتقلين-الذين اعتقلوا في شهر آيار- ووجه
الخطاب الى الحليفين الى شرشل وروزفلت العظيمين حول المعتقلين ، وانتهى
أخيرا كما ترون فيما نقلناه بالمساومة على تعطيل جريدتهم .

وهنا نحن
نقتطف من مقالهم التالي المعنون (( نجدد عهدنـا )) الفقرات التاليـة
((____)) أتخذت الحكومة السوفياتية مؤخرا قرار خطير الشأن يقضي بحل
الكومنترن . ومن البديهي أن يكون لمثل هذه القرارات تأثير على اتجاهاتنا
السياسية (( ... )) ان اول ما يستخلص من قرار الحكومة السوفياتية هو وجوب
السعي لتعزيز التعاون مع الحكومة تعزيزا تاما . نعم هذا هو واجب الساعة ،
واذا كنا نحن قد بذلنا الجهود لتحقيق التعاون مع الحكومة ، فأننا يترتب
علينا الان مضاعفة هذه الجهود (( ... )) اننا لم نكن يوما ما أعداء لهذه ((
... )) واذ كنا اليوم نجدد عهدنا الى الحكومة بالتعاون معها فلا يعني هذا
التعاون ان نتنازل عن مطاليبنا ، بل كل مانبتغيه هو اظهار استعدادنا لازالة
العراقيل وكل المفاهيم الخاطئة التي لابست ذهنية المسؤولين عن حقيقتنا .

ولتعلم
الحكومة اننا لانبغي من وراء جهادنا تغيير نظام الحكم والقضاء على طبقة من
الطبقات ، بل أن مهامنا الرئيسية مكافحة الفاشستية عدونا المشترك (( ...
)) ولتعلم الحكومة اننا لسنا حريصين على اصدار هذه الجريدة في كل الظروف
والاحوال ، واننا نعلن عن استعدادنا لتعطيلها فيما اذا نزلت عند مطاليب
الشعب الجوهرية بمنحها للجماهير الحريات الديمقراطية وفي مقدمتها حرية
تأليف حزب ديمقراطي تسمح لتأليفه لأي كان من العناصر الديمقراطية . وفي هذا
ما يدلل للمسؤولين عن حسن نيتنا ورغبتنا الشديدة في تجنب السير على خطة قد
يجد المسؤولون استفزازا لهم فيها (( ... )) فالاحرى بها – الحكومة – ان
تطلق سراح هؤلاء المعتقلين (( ... )) . ان هذا المقال لايختلف عن سابقه في
القصد والجوهر الا انه اظهر للحكومة تأكيدات وخضوعا زائدين وتنازلا عن
اصدار الجريدة اذا اعطت الحكومة حزبا لغيرهم واذا –وهذا بيت القصيد- أطلقت
سراحهم من التوقيف ، وازدادوالها في تأكيدهم بأنهم وان كانوا حزبا شيوعيا
الا أنه حزب مسالم يود التفاهم مع الحكومة وترك كل عمل يستفزها ، ويريدون
من الحكومة ان تعتبرهم كذلك ليستطيعوا مضاعفة تعاونهم مع الحكومة .

اما
ذكرهم عن اتخاذ الحكومة السوفياتية قرارا بغلق الكومنترن فهذا بهتان وزور
وأفتراء على الكومنترن وعلى الحكومة السوفياتية ، فبيان الأممية الشيوعية
يعطي ضوءا على العوامل التي حتمت على الاممية الشيوعية حل منظمتها ، ولم
نقرأ في ذلك البيان أثر لتدخل الحكومة السوفياتية ، كما انه وقع من قبل
رئاسة الاممية وسكرتاريتها الذين هم في الوقت نفسه قادة الاحزاب الشيوعية
الكبيرة لفرنسا والمانيا واسبانيا وغيرها ، ولم نر تواقيع الحكومة
السوفياتية على قرار حل الاممية الشيوعية فليس غريبا على من يريد المساومة
ان يتهم غيره بالمساومة لكن ((الشراريين الجدد)) أتهموا الحكومة السوفياتية
بالمساومة ، واعتبروا الاممية الشيوعية العوبة بيد الحكومة السوفياتية ،
وفي المقال الثالث الذي سننقل اليكم بعض درره وجواهره اتهامات صريحة
للحكومة السوفياتية والاممية الشيوعية ، أما قولهم ان ((من البديهي ان يكون
لمثـل هذا القرار تأثيـر على اتجاهاتنـا السياسيـة)) فلعلهم لم يقصـدوا
مايقولون ، اذ انهم لم يفهموا ان لكل حزب او جماعة سياسية اتجاها سياسيا،
والتأثير على الاتجاه السياسي يعني حصول تبدل فيه وهذا يعني الانتقال من
معسكر سياسي الى آخر ، أو لعلهم يقصدون ان حل الاممية حتم عليهم تبديل
خطتهم ، ونحن بدورنا نسأل هل كانت لهم خطة قبل القرار وماذا كانت خطتهم ، و
((لكي يستطيع المرء تبديل خطة ينبغي ان تكون له خطة-لينين)) . ومن الظاهر
ان الجماعة لم تكن لهم خطة ، اذ لو كانت لهم لحصلوا على بديل او عوض عن
مساوماتهم التي أدت الى التسليم بدون قيد أو شرط .

ولننتقل الان الى
المقال الثالث وهو ((حل الكومنترن)) .. ((ان حل الكومنترن في موسكو أثار
أستغراب الكثير وأستفسار الكثير وشوه تفكير الاخر وضيع على الكثيرين مجال
تفكيرهم بهذا الصدد بحيث لم يستطيعوا ادراك أسباب ونتائج هذا الحل
وعليهأرتأينا ضرورة البحث قليلا في هذه القضية بغية أزالة الغيوم الدكناء
التي غشت عيون البعض من ذوي الثقافة الضحلة)).

لقد أحصى صاحب المقال
العبقري المستفسرين والمستغربين ومشوهي التفكير وضعيفي التفكير الذين لم
يدركوا أسباب ونتائج هذا الحل ، فحصل لديه الكثير+ الكثير+ الكثير الاخر +
الكثيرين أيضا ، وأن حاصل الجمع عنده بعض ، فأنبرى ليزيل بقلمه ((الغيوم
الدكناء التي غشت عيون البعض من ذوي الثقافة الضحلة)).

ولننظر فيما كتبه
لنرى كيف يبدد الغيوم الدكناء التي غشت عيون أصحابه ((ان الكومنترن هو
أعلى منظمة للاحزاب الشيوعية العالمية)) ... ((انها تبلور سياسة الاحزاب
العالمية)) ... ((ان هذه المنظمة العظيمة تتمشى على سياسة مرنة غير جامدة
شأن الاحزاب الشيوعية الاخرى))((ان الحزب الشيوعي السوفياتي ممثل فيها أيضا
وله الكلمة العليا)) ... ((اوجدت هذه المنظمة العظمى لحفظ تراث الثورة
السوفياتية الكبرى من خطر الدول الرأسمالية ولتوجيه الاحزاب الشيوعية التي
تعوزها التجربة توجيها صحيحا لتقف حئلا دون قيام دولة رأسمالية لايذاء
الوطن الاشتراكي العظيم)) .. ان الكومنترن قد انحل ليس لان مهمته قد انتهت ،
لقد انحل لان الظروف الدولية تتطلب هذا الحل ويفسر لنا كاتبنا العبقري هذه
الظروف الدولية ﺒ((ان الحوادث التاريخية الانية جعلت من الضروري القيام
بهذه التضحيةمن قبل الاتحاد السوفياتي المحبوب)) .

فلكي يظهر الاتحاد
السوفياتي حسن نيته في تسيير دفة الحرب (كأنه لم يظهر حسن نيته قبل حل
الاممية) التي تقتضيها الجبهة الموحدة العظيمة والاشتراك في عالم ما بعد
الحرب السلمي ، ولكي يظهر الاتحاد السوفياتي أخلاصه لاصدقائه في الجبهة
الموحدة ، وأنه لا ينوي قط التدخل في الشؤون السياسيـة الداخليـة للبلاد
الاخرى لا بد انه طلب الى الكومنترن حل منظمته المعقودة في موسكو وكانت هذه
الحركة الدبلوماسية من جانب الاتحاد السوفياتي خير دليل على حسن نيته في
الحرب وفيما بعد الحرب وفي عدم التدخل في شؤون الدول الاخرى ((؟)) اننا
نطيع بيان ديمتروف وزدانوف وتوريز ومارتي ، اننا جنود لستالين وشرشل
وروزفلت مستعدون لنموت لتبقى رايتهم ترفرف على المعمورة ، وكل ما نطلب من
الحكومة ، بأسم جبهة الشعوب المتحدة وترسيخا لسمعتها في هذا البلد أن تكافح
الغلاء وتضرب على أيدي المحتكرين وتطلق –وهنا بيت القصيد- سراح
الديمقراطيين . اننا لانكره الحكومة بل نحب شعبنا ، فأنتقادنا للحكومة هو
ملاطفة لا أكثر ولا أقل(وتدلل البنت على أمها) دفاعا عن شعبنا لا كرها منا
للحكومة او عدم رضانا بوجودها –محصنة بالله- وبأسم الجبهة الموحدة يناشدكم
الحزب الشيوعي العراقي اطلاق سراح جميع الديمقراطيين الاحرار ... )) .

لقد
أتعبت القارئ بكثرة المنقول فأرجو عذري اذ لابد لي من ذلك وان كنت قد
كلفته قراءة أشياء كريهة تعافها الانوف ، وأضيف الان عبارة واحدة وانقلها
من مقالهم الرابع ((العقد الاجتماعي)) ليتأكد القارئ من ان هذه المقالات
الاربع لم تكتب الا لغرض واحد ..((ولايفوتنا أيضا قبل ختام هذه الكلمة ان
نعلن صراحة وعلى الملأ وجهرا في الاعلان بأن الحزب الشيوعي على أهبة
الاستعداد الى ان ينقطع عن اصدار جريدته ((الشرارة)) فيما اذا نفذت مطالب
الشعب التي ناضلت وتناضل من اجلها وهي ... ((اطلاق سراح جميع الديمقراطيين
والشيوعيين حالا)) .. ((لا اخال الحكومة بعدهذا يتسرب اليها الشك من وعدنا
اذ أن وعود الشيوعيين لا ريب فيها (ووعد الحر دين) وحل الكومنترن (قميص
عثمان) خير دليل على صدق نيتنا في تأييدنا لجبهة الشعوب الديمقراطية ،
وأبلغ ما ضحينا لاجلها ، فالى تحقيق هذا العقد الاجتماعي بيننا)) .

هل
للقارئ الكريم ان يجد مثل هذه الصفاقة والمسكنة وفقدان الكرامة الانسانية
عند كتاب مهما بلغت حقارتهـم وانتهازيتهـم ، اللهـم الا في معسكر (الشرارة
الجديدة) و (الى الامام) الموؤدتين.

لقد نزعوا الحياء عن وجوههم والصقوا
التهم بالاتحاد السوفياتي وصوروا الاممية الشيوعية لعبة بايدي الدولة
السوفياتية ، وأعلنوا ساعة حربهم لقرار ديمتروف وزدانوف وتوريز ومارتي ،
وحملوا راية ستالين وشرشل وروزفلت بدون خوف من الموت ، وبالاخير ، سقطوا
على اقدام الحكومة طالبين منها ومن الجبهة الموحدة وبأسم الجبهة الموحدة
أطلاق سراح المعتقلين ، وليس هذا فقط ، أذ ان كل ما جاء في هذين المقالين
والمقالين السابقين لم يكن سوى مساومات بخسة لاطلاق سراح جماعتهم وأسلوب
غوبلزي لتحضير أذهان البسطاء من زملائهم لقبول الامر الواقع وهو تعطيل
جريدتهم التي سبق ان اتفق قادتهم على تعطيلها في الموقف ، ولم ينسوا ان
يختبروا زملائهم اذا كان فيهم من هو مستعد لتوزيع بيان بوأد جريدتهم فوجهوا
أسئلتهم بهذا الخصوص في العدد نفسه وفي الصفحة العاشرة –الاخيرة– وهذه بعض
أسئلتهم :-

السؤال الرابع : ما الذي يجب عمله فيما لو لبت الحكومة طلب
الحزب المشروع بأرجاع الحريات التي اقرها الدستور ، وتأسيس العلاقات مع
الاتحاد السوفياتي ، وعدم مطاردة الاحرار والضرب على ايدي المحتكرين والخ
.. ؟

السؤال الخامس : ما الذي يجب عمله فيما لو كلفت بتوزيع منشور ؟
السؤال
السادس : ما الذي يجب عمله في حالة خيانة أحد الرفاق في اوضاع وظروف
مختلفة ؟ (يهيئون جماعتهم لتقبل خيانة سكرتيرهم بحجة ظروف واوضاع مختلفة)
وهذه هي الاوضاع والظروف المختلفة كما بينوها في سؤالهم الاتي :

السؤال
السابع : ما الذي يجب عمله فيما لو أستمرت الحكومة على اعتقال الاحرار
الديمقراطيين والشيوعيين واستعمالها الوسائل غير المشروعة في التحقيق؟

السؤال
العاشر : لاجل تأمين مورد مالي للحزب ؟ (طبعا حتى بعد تعطيل جريدتهم
وايقاف عملهم لكي يبقى الاثنان مسؤولين عن اعالة اسيادهم الاقطاعيين) .

وبعد
هذه المساومات العلنية المفضوحة بين الشراريين والحكومة او بالاحرى بينهم
وبين الشرطة ثم الاتفاق بينهم اخيرا على التسليم بدون قيد أو شرط فنشروا
بيانهم بتعطيل جريدتهم ((الشرارة الجديدة)) وليس في الامر ما يوجب الدهشة
من صدور مثل هذا الشئ عن الانتهازيين (وهكذا فعل أيضا ((المؤتمريون))
بجريدتهم –الى الامام- وبمنظمتهم) . الا ان المدهش في الامر ادعاؤهم بان
العظيم ستالين قد اوصى لهم بأن يكونوا شيوعيين و (شيوعيين مرنين) ينبذون
الشيوعية الجامدة كما ينبذها هو –ستالين- وان يتمشوا (على نهج شيوعية
خالقة) ((مبدعة خالقة)) وكذلك أوجب على الشيوعيين المرنين –البهلوانية-
الذين ينبذون الشيوعيـة الجامدة والذين يتمشون على نهج ((شيوعية خالقة ،
مبدعة خالقة)) ان يكونوا مستعدين للتضحيـة بكل شئ حتى بالشرارة العزيزة
عليهم وهكذا فعلـوا للاسباب التاليـة كما جاء في بيانهم :-

أ- ان صدور
قانون تنظيم الحياة الاقتصادية أرعب المحتكرين فولوا الادبار .. ((ان السوق
يهبط هبوطا مستمرا وفوضى الاسعار في طريقها الى التلاشي ))- الكلام في
حزيران 1943-.

ب- لاينكر (لاينكر سوى الحسود) ان الحكومة سمحت ببعض
الحريات الديمقراطية فالجرائد حسنة والمجلات – وهل هناك جرائد ومجلات حرة
لتكتب ؟- كافة تستطيع ان تكتب ما تشاء لحد ما وهذه حسنة نسجلها للحكومة .

ﺠ-
أعتقالها للنازين (( ... )) واطلاق سراح بعض الديمقراطيين (( ... )) فعلى
ضوء هذه المعلومات ، وبناءا على الظروف الناشئة من حل الكومنترن – الاممية
الشيوعية – وبناء ... وبناء .. – قررت اللجنة المركزية للحزب السيوعي
العراقي (حزب الشرارة الجديدة الموءودة) بأجماع الاراء غلق جريدة الشرارة ،
وستكون هذه التضحية من حزبنا بمثابة دليل عملي على حسن نيتنا تجاه الحكومة
.. )) ولكي يكتسب بيانهم هذه الصفة الرسمية : ولكي تثق الشرطة العراقية
بكلامهم ، أرسلوا صورة منه الى :

1- سموالوصي المعظم .
2- فخامة رئيس الوزراء ووزرائه .
3- مجلس النواب .
4- السفارة البريطانية .
5- السفارة الامريكية .
6- مديرية الدعاية العامة .
7- السفارات والقنصليات العربية .
أكتفي
بنقل هذا المقدار من تفكير وآراء الانتهازيـة التي ظهرت في حركتنـا
والمعروفة بحركة ((الشرارة الجديدة)) و ((المؤتمريين)) (الاماميين) وكيف
أخرجوا اراءهم الى حيز العمل ، ونشرو الفوضى والتبلبل بين كثير من الرفاق
والعمال وحتى بين بعض الطيبين منهم .

ان أهم ما تتطلبه حركتنا الان هو
القضاء على هذا التبلبل وهذه الفوضى عند بعض الرفاق الحزبيين الذين هم خارج
الحزب وتنوير رفاقنا الحزبيين بجوهر الموضوع ليستطيعوا اداء واجباتهم في
القضاء على هذا الخطر ، لابد لهذا من معرفة جوهر القضية ، لابد من ان نميز
ما اذا كانت هذه الانتهازية التي اتخذت شكلها الصريح نتيجة أعمال شخصيته
ومؤامرات أشخاص ام انها صدرت عن انحرافات خطرة لها عوامل اجتماعية في
ظروفنا الموضوعية .

لقد عالجت الموضوع وبينت العوامل المؤاتية لنمو هذه
الانحرافات – يمينية و يسارية – في وسطنا ، وللتوسع في فهم الموضوع والتوجه
الصحيح لمكافحته آثرت ان أنقل اليكم من خطاب الرفيق ستالين في الاجتماع
الواسع للجنة موسكو ولجنة المراقبة –لمنظمة موسكو-للحزب
الشيوعي-البولشفي-في 19 تشرين الاول عام 1928 ((أظن ايها الرفاق علينا قبل
كل شئ ان نجرد افكارنا عن الجزئيات والامور الشخصية ، وما أشبه ، لكيما
تستطيع حل مسألة الانحراف اليميني الذي يهمنا اليوم ، هل يوجد في حزبنا خطر
انتهازية يمينية ؟ هل توجد عوامل موضوعية مؤاتية لنمو خطر كهذا ؟ كيف يجب
محاربة هذا الخطر ؟ هذه هي الاسئلة التي تجابهنا الان ، الا اننا سوف لا
نستطيع حلها ما لم نطهرها من جميع الجزئيات والعناصر غير المتعلقة بالامور
التي تربكنا والتي تمنعنا من تفهم جوهر القضية))((لقد أخطأ زابولسكي في
أعتباره قضية الانحراف اليميني أمرا عرضيا ، لقد صرح بانها ليست أنحرافا
يمينيا بل مجرد مشاغبة ودسائس شخصية .. الخ .. ولنفرض لحظة ان المشاغبة
والدسائس لها بالفعل بعض التدخل في ذلك ، كما لها عادة في كل نضال ، لكن
ارجاع كل شئ للمشاغبة والتقصير عن رؤية جوهر القضية الذي وراءها معناه
الخروج عن السبيل الماركسي الصحيح اذ ان منظمة واسعة متراصـة ، كمنظمـة
موسكو ذات المقام الراسخ لايمكن تحريفها من القمـة الى الاسفل واهاجتها
بمساعي بعض المشاغبين او الدساسين . لا أيها الرفاق ، ان مثل هذه الاعاجيب
لا تحدث ولا حاجـة لي للتأكيـد لكم بأن قوة منظمـة موسكو وقدرتها لايمكن
تقديرها بمثل هذا الاستخفاف ومن الظاهر ان اسبابا أكثر حقا كانت قد عملت
فيها اسباب لا علاقة لها بالمشاغبة والدسائس)) .

((وفرونتوف لقد أخطأ
كذلك ، اذ أنه بالرغم من اقراره بوجود خطر يميني الا انه يظن ان المسألـة
لاتستحق اناسا جديين مشغولين وانشغالهـم بها جدا وفي رأيه ان قضية الانحراف
اليميني ليست سوى موضوع لمثيري الضوضاء للجديين من الناس. اني افهم
فرونتوف جيدا ، انه غارق بأشغاله اليومية العملية ، وليس له وقت للتفكير
بمستقبل تطوراتنـا ، لكن هذا لايعني ان علينـا ان نحول الاتجـاه العلمي
الصرف والضيق عند بعض رفاقنـا الحزبيين الى دوغمـا –عقي

_________________
farouq734361335@gmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حزب شيوعي لا أشتراكية ديمقراطية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اليسار التقدمي اليمني :: صالة فتاح-
انتقل الى: