اليسار التقدمي اليمني
كي نرى النور
ساعدني في دفع الظلام قليلاً
أو إمنع عني مخاوفك.
...
حينما أكون واضحاً
أفضل السير مع الأمل بعكازين
على إنتظار طائرة الحظ
والظروف المواتية.

اليسار التقدمي اليمني

منتدى ثوري فكري ثقافي تقدمي
 
الرئيسيةالرئيسية  رؤى يسارية..منترؤى يسارية..منت  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  دون رؤيتك  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مكتبة الشيوعيين العرب
12/12/14, 08:24 am من طرف communistvoice

» سؤال عادل ...
05/01/14, 04:50 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» ماذا يهمك من أكون
05/01/14, 04:38 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» حقيبة الموت
05/01/14, 04:30 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» ثوابت الشيوعية
05/01/14, 04:22 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» جيفارا..قصة نضال مستمر
05/01/14, 04:15 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» مواضيع منقولة عن التهريب
07/10/13, 05:10 pm من طرف فاروق السامعي

» الحزب الاشتراكي اليمني مشروع مختطف وهوية مستلبة وقرار مصادر
14/09/13, 05:42 pm من طرف فاروق السامعي

» صنعاء مقامات الدهشة أحمد ضيف الله العواضي
13/09/13, 04:30 pm من طرف فاروق السامعي

» حزب شيوعي لا أشتراكية ديمقراطية
19/03/13, 05:18 pm من طرف فاروق السامعي

» المخا..ميناء الأحلام ومدينة الكوابيس فاروق السامعي
15/03/13, 03:39 pm من طرف فاروق السامعي

»  قضية تثير الجدل: حجاب المرأة : 14 دليل على عدم فرضيته
20/10/12, 05:56 pm من طرف فاروق السامعي

»  "ضرب الحبيب..معيب"/ حملة ترفض العنف ضد المرأة
20/10/12, 05:40 pm من طرف فاروق السامعي

» "عذريتي تخصّني"، نداء تضامن مع نساء من العالم العربي ريّان ماجد - بيروت - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "
20/10/12, 04:22 pm من طرف فاروق السامعي

» حركة التحرر الوطني التحرر الوطني طبيعتها وأزمتها _ مهدي عامل
06/10/12, 07:07 pm من طرف osama maqtari

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
سحابة الكلمات الدلالية
العقلانية شهيد عن السامعي المشترك يا دفاعا تاج السياسية العرطوط المرأة فاروق لست النهار تسقط التونسية
منتدى

 

في العدد القادم من مجلة صيف

 

 

 واقع ومصير اليسار اليمني ومآلات الخطاب الحداثي الذي كان يمثله اليسار على المستوى السياسي والاجتماعي والثقافي، وما الذي جعله ينكسر ويتراجع في أفق اللحظة اليمانية الراهنة بكل ملابساتها

 

والمشاركة مفتوحة لكل الكتاب حول هذا الملف الهام

خلال أقل من 3 اسابيع
بريد المجلة
sayfye@gmail.com


شاطر | 
 

  جدران رشـــا فاضـــل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق السامعي

avatar

ذكر عدد المساهمات : 173
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: جدران رشـــا فاضـــل    08/10/10, 02:02 pm


جدران

رشـــا فاضـــل




جدار 1




هكذا أصبح لجلدي الوان واعلام .. وشعارات تشاكس الشمس ببريقها وقبلها كنت لا أرتدي الا عرائي وتقشر جلدي من برد الظلام ووجعه ..
كنت أحك جلد الكلاب السائبة كأحلامي وأحنو على تكور عظامها على الخواء ..
كانت تلاحق العابرين ..
كان العابرون يخافونها ..يخافوننا..
وحدي كنت أمسد عراءها الذي يشبه عرائي ووحدي كنت أفهم عواءها .

كان الصباح يدق جسدي بأهازيج العابرين وهم يرقبون الشعارات المعلقة فوق جفوني
شعارات حمراء.. بيضاء وأخرى زرقاء حتى وجدتني في مهرجان حافل بالألوان ..
بريق له رائحة العيد ..
كان العابرون يرمقونني بدهشة وانبهار وكنت أتباهى بجسدي الجديد الذي صبغوه لي أخيرا ..
وأصبح ناعما .. وجميلا .. حتى انهم اخذوا يلتقطون الصور لي ويتوقفون عندي ليقرأوني .. ليتلمسوا جلدي بحنو..
ليحافظوا على ملاسته من أيدي العابثين الذي لم اعد اراهم ..
حتى الكلاب التي كانت تؤنس وحدتي لم تعد تشاطرني الليل والسأم واللعنات ..
كانت تمر من أمامي وحيدة مستوحشة .. وحين أردت ان أناديها
اختنق صوتي ..
واضاع الدرب اليهم .. وتذكرت حينها ..
انني جدار .







جدار 2



كان دفء جسديهما المتلصقين يثيران الأسئلة في جسدي المنذور للإنتظار والصمت ..
كان يدفعها الى جسدي دون ان يدري اني اضاجع عطشي بها
كانا يلهثان الحب ..
وكنت الهث عجاف سنواتي الألف ..
كنت أتلمس نبضها وهو ينساب بين شقوق عطشه
كانت تتلو صلواتها عند جدوله
كان يلتهم بياضها مسامة تلو اخرى
كانت تهمس له " كم احبك "
غير ان همسها كان يصطدم بجدارفحيحه " كم اشتهيكِ "
وكنت أريد أن أسور ليلى لأحميها من الذئب
لكن يدي خذلتني أيضا
فقد كنت..جدارا .





جدار 3




انا المنذور منذ عصور للأمنيات المستحيلة ..
للأدعية التي لم ترتفع شبرا عن قمة أحجاري
لإعادة حبيبها الغائب
لإستدراج طفلها العالق برحم السماء منذ عمر
انا الماثل بين الرجاء والدمعة ..أحمل ثقل أحلامهم وأمنياتهم التي تتعلق في عنقي كل يوم ..
انا العاجز عن فك قيود أحلامهم التي يعلقونها في رقبتي كل عيد
انا العاجز عن تنشق الشمس منذ عصور
أقف في مكاني منذ زمن الدمعة الأولى ..
ولا أجرؤ على كسر خزف قلوبهم الشاخصة نحوي ..
رغم إني .. جدار










جدار 4




ليسوا جاحدين ..
لكن لا أحد يحتمل شقاوتهم وعبثهم مثلي ..
كبروا على يدي
وبرأسي القاسي كنت أشاكس كراتهم التي لم يكن يصدها احد غيري
وبصلابة أحجاري كنت اسند وقوعهم المحتمل
وارقبهم وهم يكبرون كل يوم
كنت أتحسس عظامهم التي تزداد صلابة.. وعظامي التي زادها الزمن وهنا على وهن
لكني كنت أمتليء بالزهو وأنا أرى قامتهم ترتفع وتستقيم لتضاهي قامتي المنحنية على خواء سنواتها الطوال ..
كان بودي ان اخرج يدي المكبلة واكسر سباتها وأضمهم الى أحجاري بشوق كبير
وحين جاء احدهم واختبأ في إحدى زواياي المعتمة احتضنته بأحجاري......
وحين تبول على جلدي ...
كنت أريد ان اصرخ به
ان اقول له ماهكذا يعاملون الجدران ياولدي ..
ان ....
لكنني في خاتمة صراخي تذكرت انني لا امتلك الحق في استخدام صوتي
لأنني ... جدار ..





جدار 5


أنا المصلوب بالذكرى
بأصواتهم التي علقوها فوق أهدابي المتحجرة
صوب أحداقهم المعصوبة ..
صوب الرصاص الذي اخترق أجسادهم الطرية وطار نحوي بشراهة يحمل بقايا جلودهم ودمائهم وأحشاء أحلامهم
ليصطدم بجلدي الذي تمنيت حد البكاء أن يخترقه لعلي اسقط
وأستريح ..
أنا المصلوب بوجوههم المعصوبة بالموت
بآخر الشهقات التي تتلفظ هواء الأرض وتتأهب لهواء السماء
بضوء الحياة وهو يخبو بأصواتهم التي تنفث آخر أحلامها بالأمل المستحيل
أنا المنذور لإطفاء الشموع
ورماد الموت الذي يذرو رياحه بوجهي
كل ليلة ..
أنا الأخرس الذي صادروا صوته
وعصبوا ا بالظلمة نوافذ فجره
وعلموه ان المشيئة ليست طوعه
وان بكائي وثرثرتي معكم لن تجدي الليلة ..

ذلك لأنني بلا صوت فأنا .. جدار .

_________________
farouq734361335@gmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جدران رشـــا فاضـــل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اليسار التقدمي اليمني :: محمد عبدالولي-
انتقل الى: