اليسار التقدمي اليمني
كي نرى النور
ساعدني في دفع الظلام قليلاً
أو إمنع عني مخاوفك.
...
حينما أكون واضحاً
أفضل السير مع الأمل بعكازين
على إنتظار طائرة الحظ
والظروف المواتية.

اليسار التقدمي اليمني

منتدى ثوري فكري ثقافي تقدمي
 
الرئيسيةالرئيسية  رؤى يسارية..منترؤى يسارية..منت  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  دون رؤيتك  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مكتبة الشيوعيين العرب
12/12/14, 08:24 am من طرف communistvoice

» سؤال عادل ...
05/01/14, 04:50 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» ماذا يهمك من أكون
05/01/14, 04:38 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» حقيبة الموت
05/01/14, 04:30 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» ثوابت الشيوعية
05/01/14, 04:22 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» جيفارا..قصة نضال مستمر
05/01/14, 04:15 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» مواضيع منقولة عن التهريب
07/10/13, 05:10 pm من طرف فاروق السامعي

» الحزب الاشتراكي اليمني مشروع مختطف وهوية مستلبة وقرار مصادر
14/09/13, 05:42 pm من طرف فاروق السامعي

» صنعاء مقامات الدهشة أحمد ضيف الله العواضي
13/09/13, 04:30 pm من طرف فاروق السامعي

» حزب شيوعي لا أشتراكية ديمقراطية
19/03/13, 05:18 pm من طرف فاروق السامعي

» المخا..ميناء الأحلام ومدينة الكوابيس فاروق السامعي
15/03/13, 03:39 pm من طرف فاروق السامعي

»  قضية تثير الجدل: حجاب المرأة : 14 دليل على عدم فرضيته
20/10/12, 05:56 pm من طرف فاروق السامعي

»  "ضرب الحبيب..معيب"/ حملة ترفض العنف ضد المرأة
20/10/12, 05:40 pm من طرف فاروق السامعي

» "عذريتي تخصّني"، نداء تضامن مع نساء من العالم العربي ريّان ماجد - بيروت - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "
20/10/12, 04:22 pm من طرف فاروق السامعي

» حركة التحرر الوطني التحرر الوطني طبيعتها وأزمتها _ مهدي عامل
06/10/12, 07:07 pm من طرف osama maqtari

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
سحابة الكلمات الدلالية
المشترك السياسية النهار التونسية العرطوط المرأة دفاعا عن العقلانية شهيد يا السامعي تسقط فاروق لست تاج
منتدى

 

في العدد القادم من مجلة صيف

 

 

 واقع ومصير اليسار اليمني ومآلات الخطاب الحداثي الذي كان يمثله اليسار على المستوى السياسي والاجتماعي والثقافي، وما الذي جعله ينكسر ويتراجع في أفق اللحظة اليمانية الراهنة بكل ملابساتها

 

والمشاركة مفتوحة لكل الكتاب حول هذا الملف الهام

خلال أقل من 3 اسابيع
بريد المجلة
sayfye@gmail.com


شاطر | 
 

 معزوفات على الجرح اليساري..أيمن أبو الشعر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


ذكر عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 13/08/2010

مُساهمةموضوع: معزوفات على الجرح اليساري..أيمن أبو الشعر   05/10/10, 05:51 pm

معزوفات على الجرح اليساري

(1)

وفي حيِّ المجاعةْ
طفلةٌ شبَّتْ وما ذاقتْ رضاعةْ
حرةٌ أمٌ لها .. ما ذنبُها
لم تنلْ منها المناعَةْ
عضَّت النهدينَ من جوعٍ ولكنْ
خضَّب الفخذين فرسانُ الإذاعة
-2-
حارَ تجارُ العبيدْ
في احتكاراتِ الهواءْ
خصمُها عالٍ بعيدْ
يحرسُ الأجواءَ من فخِّ الرُعاعْ
إنَّهُ النسرُ العنيدْ
شامخٌ وسْطَ الشعاعْ
هائمٌ في اللاحدودْ
مرةً عبْرَ الرعودْ
أرسلوا برقاً سفارةْ
أقنعوه بأنَّ ريشَ النسرِ رمزٌ للخلودْ
طالبوهُ بأنْ يجود
كي يعينَ المكرَ في صنعِ الحضارةْ
فهو سبعُ الجوِّ معطاءٌ جسور ..
بضعُ ريشاتٍ صِغارْ
لم يفكرْ حينَ أهداها إلى الصيادِ
معتداً على هامِ الغرورْ
أنَّها وسْطَ الجناحْ
مثلُ مجدافٍ على موجِ الأثيرْ
وهي في القوسِ طعانٌ للصدورْ
آهِ ما أقسى ارتطام الرأسِ في صلدِ الصخورْ
مدركاً بعد الفَواتِ
نادماً .. فالسهمُ من ريشِ النسور
-3-
كانَ مدُّ البحرِ يبغي صادقاً
غسلَ الرمالْ
كم بكى كالطفلِ مذبوحَ النداء
أن أزيحوا زائفَ الأمواجِ ..
والماءَ الملوثَ بالغباءْ
غيْرَ أنَّ البدرَ جاء
دافعاً تيارَهُ المحمومَ للشطِّ انطفاءْ
كانَ مدُّ البحرِ يبغي صادقاً غسْلَ الرمال
ذاهلَ الأمواجِ أرداهُ القِتال
جزْرُهُ إعلانُ خاسِرْ
جارُهُ الميناءُ ما نفعُ النقاءْ
عادَ وسْطَ البحرِ حائرْ
تاركاً جرحاً عميقاً في الرمال
من نفاياتِ البواخرْ
-4-
قال لي عرّافُ هذا العصرِ تأتيكَ
العصافيرُ اندفاعاً رائعا
كالحبِّ أسراباً يهاجِمُها صقيعُ
الزيفِ باسمِ الانتماءْ
تُجمَعُ الأطيارُ غيماً شامخاً بالحزنِ
موصولاً بتلِّ الرفضِ يهمي
في المساءْ
من هدايا الأهلِ والأصحابِ أشلاءً
وريشاً .. ودماءْ
يصبحُ الغيمُ المُعاني من دُوارِ البحرِ
والتشريدِ ميراثاً لتُجّارِ الضحايا
والعصافيرُ سبايا
قالَ لي عرّافُ هذا العصرِ :
تضطرُّ العصافيرُ التي فاضت
دِماها في المراعي
خيفةً أن تحتمي من مُديَةِ الأحبابِ
في وكرِ الأفاعي
فاحذروها
قلتُ للعرافِ: لكنَّ الأحبةَ مزَّقوها..
قالَ : مَنْ يدري بثوبِ العتمِ من كانَ الخؤون
والحسابُ لِمن يكون
دعْ غلاةَ القولِ تبكي في القصائدْ
إنَّهُ الشوطُ الأخيرُ فلا تُعاندْ
رفَّةُ الطيرِ انتهتْ عِنْدَ الغِياب
دونَكَ الجلدُ المُحايد
فالخؤونُ بألفِ عين
أنتَ لا تدريهِ .. أين؟
أنتَ لا تدري الملامحَ واليدين
كيفَ ترفَعُ عنكَ سيفَه؟
قلتُ للعرّافِ : سربُ الحُبِّ
لا يخشى نزيفَه
سوفَ يدري قاتليه
من بقايا الريشِ فوقَ الشاربين
فجأةً ولى وفوقَ المقلتين
نظرةٌ حَيرى مُخيفة
لم نَعُد نَعرِفُ سرّاً بعدَها غيرَ إعلان
تثاءَبَ في صحيفة
( عُين العرّافُ في الليلِ وزيراً للحِلاقة ) ..
واختفى الشاربُ من وجهِ الخليفة
-5-
أنتَ موقوفٌ .. ويتلو الببغاءْ
تهمةَ التشهير .. والدسِّ المسيسِ
والدهاء..
ماتَ أطفاليَ جوعاً
ما هوَ الذنبُ الذي أبديتُ إنْ كانَ العزاءْ
يفضحُ الأسيادَ تجارَ الدماءْ
قيلَ : ذاكَ المأتمُ المحزونُ تشهيرٌ ..
أطلتم في الرثاءْ
أدفنوا أمواتَكمْ صمْتاً
وغنّوا للخليفةِ بالدعاءْ
أوقفوا هذا الطنينْ
إنَّهُ رأسي وليسَ مخبرَ فيزياء
إنني أومنُ أنَّ المرءَ يردى
إنْ فصلتُم رأسَهُ عن جسمِهِ
لاينطقُ العنقُ الذبيح
فلماذا قيَّدوني مثلَ أرنبةٍ على لوحِ التجاربْ
رغمَ إقرارِ اعترافي
واستداروا مثلَ طلابِ المشافي
يزرعونَ الهمسَ في أذني فحيح
إنني ما زلتُ حيّاً نابِضاً لكنهم لا يسمعون
فجأةً وانشقَّ بابُ القاعةِ الصمّاءِ
خلْفَ المروحَةْ
وهتافٌ هزَّ صمتَ المشرَحَةْ
إنَّهُ حيٌّ وضجَّ الواقفون
قلتُ: جاءَ المنقذُ المرجوُّ وارتدَّ الخَطَر
أوقفوا عنّي النِصال
جمَّعتهم آلةُ التصويرِ والتفّوا لإصدارِ البيان
وأنا أرتجُّ صوتاً لاهِثا بينَ انطفاءِ النبضِ
والتخديرِ والموتِ المُكابِرْ
ثم ماذا عن نزيفي ؟؟
لم يُعيروني التفاتاً .. ثم حينَ الجلسةُ
العصماءِ طالت والتوى الجوعُ
تعشّوا برغيفي
ثم ماذا عن نزيفي .. والأكفِّ المُجرمة؟
كُدِّرَ الصحبُ وذو الجلدِ المُحايد
خدَّرتهُ الأوسِمة
صاحَ مأخوذاً بأسلوبِ الجِدال
أخرجوا هذا المشاغِب
إنَّهُ يسعى لإحباطِ النِضال
ثم عادَ إلى الجِدال
مرةً يخبو وأخرى مثلَ مطعونٍ يصيح
تابِعوا التحقيق..
فتِّشوا في الريح..
من تُرى شقَّ الجسد ؟
إصبعُ الجرّاح .. أم مِبضعُ التشريح..
باسمِهِ صكّوا نياشيناً وعملاتٍ جديدة
ودمي في الأرضِ مازالَ يسيح
-6-
أينَ هذا الركبُ يمضي ؟
والخُطا تحدو الخُطا للمنزَلَقْ
تاركاً في العينِ تسآلا وللتبخيرِ
نهراً عبّأتُهُ سواعدُ العمالِ مِن نضْحِ العرَقْ
غيَّروا الشاراتِ عندَ المُنعَطف
إنها أرضي ولن أغدوا بلوحاتِ المرورِ
إشارةً نحوَ الدروبِ السالِكة
عبوةٌ قلبي لنسفِ الصمتِ والتوقيتُ نبضي
وسْطَ حاناتِ التقافزِ بالتعرّي.. والتكيّاتِ
التي أعطت لقوّادِ المواني
أخضرَ اللونِ اسباحت شاطئَ
الحبِّ التماعَ الدمعَتين
ليسَ هذا الوَمضُ ومضي
ليسَ هذا الرفضُ رفضي
ثابتٌ لوني ويعرِفني النزيف
يا أحبائي عروسُ الضوءِ لا تُغري عيوني
بيْدَ أنَّ الزندَ مخضوبٌ وغِمدي دونَ سيف
إنَّني المجبرُ أنْ أختارَ بينَ الموتِ والحمّى
فقلتُ : السقمُ قد يُشفى
وأمّي لم تَزلْ تخشى شعاعَ
الشمسِ لا ترضى بغيرِ الطاعةِ العمياء
إنَّها شمسي وإنْ غابتْ بطعنٍ
فوقَ أحلامٍ وخِنجرْ
سوفَ تشرقُ في رغيفٍ طعمُه دمٌّ وزعتر
أنتِ أمي جئتُ كي ألثمَ كفَّكِ اليُسرى
وأرمي خِنجراً من كفِّكِ الأخرى
إنها شمسي وإنْ زادت هجيرَ المرحَلة
الِئَنَّ الشمسَ أضنتْ أعيني بالنورِ
أُعطي سادةَ الليلِ أمانا
لبِناءِ المِقصَلَة
يا أمَّنا لا تفرحي إنْ أسقطَ الرشاشُ
من كفِ المزارعِ مِنجلَهْ
أيُّ مجدٍ يتلاقى وانتصارِ السَفَلَةْ
(7)
حاسِبوني إنْ أكن أخطأتُ في سردِ النبأ
وارجموني إنْ يَكُنْ حتى نبيٌّ مِنكمو
قد عاشَ من دونِ الخطأ
قوِّضَ الجسرُ الحديد
حينَ غطَّاهُ الصدأ
( حِميرٌ ) تدري لهيباً ما السعير
فُرعِنت خطَّت لبلقيسَ المصيرْ
مأربُ الملكِ سَبأ
أيها الدربُ الذي أحيا هوانا
ثمَّ في قلبي وَطأ
إنَّني خطأُ الخطأ
عبْرَ عصرٍ لامتزاجِ اللونِ بالجلدِ المُحايد
عصرُ حرباءِ الهوية
أفقدتْنا نشرةُ الأخبارِ تحديدُ الإدانة
عِندما سُرِقَ البنفسَجْ
وخرجَنا للمروج..
عِندما سُحِقَ البَنفسج
واستعذْنا بالمُحقق
عِندما سُحِلَ البنفسج
لم نكن ندري أجئِنا كي نقاتِل
أم تُرانا نَتفرَّج
فجأةً والعينُ في اللصِّ تُحدِّق
طالبوا كفي بأنْ تومي اتهاماً للخِيانة
فلماذا حينَ فاحَ العطرُ مِن قصرِ المهانةْ
طالبوها أنْ تُصفِّق
ثم قالوا كانَ في رسمِ الأمانة
إنَّهُ عصرُ امتزاجِ اللونِ بالجلدِ
وتهجينِ الشِعار
أنتَ شبعانٌ برغمِ الجوعِ رغمَ الاحتضارْ
هكذا قالَ المُغنّي للأثير
أنتَ حرٌّ طالَما ما زِلتَ حيّاً تتنفس
لم يَنلْ بَعْدُ الهواءَ الاحتِكار
والرعيَّةُ تتمرَّس
غاضبٌ ؟؟ فاشربْ إذنْ ماءَ البِحار
قلتُ فرقٌ هائلٌ ما بينَ لونٍ ينضحُ الماءَ
ليسقيني .. ولونٍ يسرقُ الخصبَ ويرميني دَمار
لم تزلْ كالحبلِ تُرمى للغريقِ .. ومرةً
للشنقِ تجدُلُهُ المكائِد
أيَّها اللونُ المحايدْ
كُنْ بلونِ الليلِ يوماً أو توشَّحْ بالنهارْ
كيفَ تحديدُ الشروقِ مِنَ الغروب
والشمالُ الدائريُ هوَ الجنوب
ما الذي تبغيهِ مِن رقصِ المسيرِ المُتعرِّج؟
والمساحيقِ التي أخفتْ وقارَ الوجهِ
حتى بتَّ في الوعظِ تُهرِّج
مرةً وجهُ يهوذا
مرةً وجهُ يسوع
ثم آليتَ الرجوع عن مرايا الأقنِعة
حاضناً وجهاً محايد
فيهِ مزلاجُ التمدُّدِ والتقلُّص
وأنا الآنَ محاطٌ بالتردُّدْ
هل تُرى أشهرُ سيفي أم أصلي؟
وعلى وجهِكَ نصفانِ من نورٍ وظلِّ
واحدٌ وجهُ يهوذا .. آخرٌ وجهُ يسوع !
آهِ قلْ لي أيَّها الجلدُ المُحايد
هل تُرى أبصقُ في وجهِك ..أم أصلِّبُ في خشوع؟
(Cool
سوفَ أحكي للزُهور
أنَّ في أقدامِ سربِ النحلِ إخصابَ اللقاح
لا ترُدي النحلَ غنّي يا أزاهيرَ الأقاح
وتعالي نستعيدْ
وجهَنا العِطريَّ والناريَّ والحبَّ المُباح
عندما تَغدينَ كوبا
ويصيرُ الشهدُ للنحلاتِ راح
سوف يرمي الطلُّ شالاً معلنا بدءَ الصباح
سوف أحكي للضِفاف
سرَّ تكوينِ المعاني
فهيَ للنهرِ احتضان
وهوَ للشطّينِ باني
يدفعُ الصخرُ المعانِدُ في مسيلِ النهرِ
ماءَ النهرِ نحوَ الالتفاف
أو يشقُّ الصخرَ قَسرا
باحثاً عن حُضنِ مَجرى
لا تُباديهِ الخِلاف
أو تقولي أنَّهُ حتَّ الأماني
في اندفاعِ الماءِ طمياً كالرعاف
في غدٍ تدرينَ آلامَ الشقوق
عِندما يأتي الجفاف
غيرَ أنَّ الصمتَ طال
وارتمى حلمُ البطولة
تحتَ أسيافِ الجِدال
بتُّ كالملدوغِ محموماً أهيم
صارخاً كالبدءِ في الكونِ السَديم
أيها الماضونَ خلفَ الأولياءْ
افتحوا الأجفانَ فالأفقُ ضِياء
عندها الكهّانُ مسَّتهم مهانة
شرَّحوني باللسان
وابتدا التشهيرُ بالثوبِ الملوَّنِ والخيانة
ورموني عندَ منعطفِ الطريق
نازفاً لكنَّ صوتي لن يموت
يا رفاقي الطيبين
إنني أستحلفُ الخفقَ الذي يُحيي جيادَ
النارِ للأفقِ الجديد
باسمِ ياقوتِ الوريد
باسمِ دهشات العيون
باسمِ فجواتِ اكتواءِ اللحمِ في وجناتِ ثائر
أُطفئت في جلدِهِ المشدودِ أعقابُ السجائر
باسمِ عشبِ الكبرياءِ الأنْبَتَتُهُ حروفُكم يوما
بجدرانِ السجون
والرحيلِ إلى أتونِ الذاكرة
من فقاعاتِ المحاليلِ التي تبدو
لطلابِ العلومِ بنفسجة
نحوَ تذويبِ المساماتِ العصيَّةِ
في اتقادِ الأنسجة
عندما يرتادُ طيفُ (الحلوِ) في حوضِ الأسيد
باسمِ إيقاعٍ تنامى في السلاسلِ والحديد
باسم سعيد
لا تموتوا يا رفاقي الطيبين
هلْْ تُراكم تذكرون
كيفَ ردَّدنا اليمين
نحنُ من يبني الطريق
في حقولِ النورِ والفجرِ الطليق
جيلُنا الآتي له دورُ الحِراثة
أيُّ أرثٍ يبتغي الأطفالُ منا ؟
إن شُغِلنا يومَ تخزينِ العزيمةِ بالولائمِ والشتائم
والخَوابي طَحلَبت فيها عفوناتُ البذار
افتحوا الأجفانَ كُرمى للصِغار
إنَّهم حبلُ الإغاثة
صدِّقوني إنْ بقيتمْ مُغمضين
سوفَ يأتي الجيلُ أعمى بالوراثة
تأكلُ الحرةُ نهديها إذا جاعت



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ysar.hooxs.com
 
معزوفات على الجرح اليساري..أيمن أبو الشعر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اليسار التقدمي اليمني :: صالة هيثم-
انتقل الى: