اليسار التقدمي اليمني
كي نرى النور
ساعدني في دفع الظلام قليلاً
أو إمنع عني مخاوفك.
...
حينما أكون واضحاً
أفضل السير مع الأمل بعكازين
على إنتظار طائرة الحظ
والظروف المواتية.

اليسار التقدمي اليمني

منتدى ثوري فكري ثقافي تقدمي
 
الرئيسيةالرئيسية  رؤى يسارية..منترؤى يسارية..منت  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  دون رؤيتك  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مكتبة الشيوعيين العرب
12/12/14, 08:24 am من طرف communistvoice

» سؤال عادل ...
05/01/14, 04:50 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» ماذا يهمك من أكون
05/01/14, 04:38 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» حقيبة الموت
05/01/14, 04:30 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» ثوابت الشيوعية
05/01/14, 04:22 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» جيفارا..قصة نضال مستمر
05/01/14, 04:15 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» مواضيع منقولة عن التهريب
07/10/13, 05:10 pm من طرف فاروق السامعي

» الحزب الاشتراكي اليمني مشروع مختطف وهوية مستلبة وقرار مصادر
14/09/13, 05:42 pm من طرف فاروق السامعي

» صنعاء مقامات الدهشة أحمد ضيف الله العواضي
13/09/13, 04:30 pm من طرف فاروق السامعي

» حزب شيوعي لا أشتراكية ديمقراطية
19/03/13, 05:18 pm من طرف فاروق السامعي

» المخا..ميناء الأحلام ومدينة الكوابيس فاروق السامعي
15/03/13, 03:39 pm من طرف فاروق السامعي

»  قضية تثير الجدل: حجاب المرأة : 14 دليل على عدم فرضيته
20/10/12, 05:56 pm من طرف فاروق السامعي

»  "ضرب الحبيب..معيب"/ حملة ترفض العنف ضد المرأة
20/10/12, 05:40 pm من طرف فاروق السامعي

» "عذريتي تخصّني"، نداء تضامن مع نساء من العالم العربي ريّان ماجد - بيروت - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "
20/10/12, 04:22 pm من طرف فاروق السامعي

» حركة التحرر الوطني التحرر الوطني طبيعتها وأزمتها _ مهدي عامل
06/10/12, 07:07 pm من طرف osama maqtari

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
سحابة الكلمات الدلالية
لست فاروق شهيد المشترك السامعي يا السياسية تسقط العقلانية النهار المرأة تاج دفاعا العرطوط عن التونسية
منتدى

 

في العدد القادم من مجلة صيف

 

 

 واقع ومصير اليسار اليمني ومآلات الخطاب الحداثي الذي كان يمثله اليسار على المستوى السياسي والاجتماعي والثقافي، وما الذي جعله ينكسر ويتراجع في أفق اللحظة اليمانية الراهنة بكل ملابساتها

 

والمشاركة مفتوحة لكل الكتاب حول هذا الملف الهام

خلال أقل من 3 اسابيع
بريد المجلة
sayfye@gmail.com


شاطر | 
 

 خيانة اليسار العربي وهزيمة العلمانية..اشرف المقداد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق السامعي

avatar

ذكر عدد المساهمات : 173
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: خيانة اليسار العربي وهزيمة العلمانية..اشرف المقداد   24/10/10, 04:48 pm

خيانة اليسار العربي وهزيمة العلمانية



اشرف المقداد


نظرة بسيطة وسريعة على خارطة الوطن العربي وحتى الإسلامي تجد أن العلمانية قد انهزمت إنهزاما مرعباّ قد لا تجد لها حياة مرة أخرى أو على الأقل ليس في الأمد القريب والبعيد حتى!!!!
وفي وقت تزدهر العلمانية في العالم أجمع وتترسخ أكثر فأكثر في ضمير الشعوب حول العالم تختفي وبشكل متسارع من على المسرح العربي وربما إلى غير عودة!!!
والعلمانية التي أعني هي تحكيم العقل واستخدامه في كل مناحي الحياة والقانون والسياسة
العلمانية التي أعنيها هي الحرية في الإعتقاد بدون فرض وفصل الدين عن الدولة فصلا نهائيا لا رجعة فيه!!!!!
كان لليسار العالمي الفضل الأكبر بل والريادة والقيادة في نشر العلمانية ومحاربة الستاتس كو(الحالة القائمة).
فاليسار الذي أعنيه ليس الشيوعية بأي معنى (الشيوعية كانت حالة متطرفة من حالات اليسار).
اي ظاهرة قاومت الحال القائم هي يسار.....الأنبياء كانوا يساريون.....المفكرون والفلاسفة.....
الثورة الفرنسية كانت ثورة يسارية........تحرير العبيد في أمريكا كانت خطوة يسارية....إعطاء المرأة حق التصويت في نيوزيلاند كانت خطوة يسارية....
فصل الدين عن الدولة والعلمانية كانت أكبر إنجاز لليسار في تاريخه وأطول صراعا خاضه اليسار العالمي.......
وصل اليسار الى حالة متقدمة حتى أنه غيّر اليمين نفسه في دول العالم المتقدم.....
وصل اليسار إلى مرحلة أنه قد عقد هدنة بل تحالف مع اليمين هذه الأيام!!!
بلغ اليسار نقطة أن يتبادل الأدوار مع اليمين في العالم الغربي!!!!!
فاليسار يقوم بالخطوة الراديكالية ويقوم بالتغيير ثم يسلمها الى اليمين ليقوم اليمين بتشذبيها وقصقصة "الزوائد" حتى يكون التغيير عمليا وعقلانيا وواقعيا.
ووصل الامر أن "الرجعية" وصلت الى مرحلة من الثانوية وحتى الإستهزاء والإزدراء اختفت من الميدان كليا ووضعت في النوائي وترك للقانون الجنائي مسألة التعامل معها حتى؟
والرجعية ليست اليمين وبأي شكل
اليمين هو نزعة الإنسان ضد التغيير ولكنه عقلاني ويقبل التغيير اذا أثبت صوابيته
ولكن الرجعية هي اليمين المتطرف ...فليس فقط تقاوم التغيير بل تريد الرجوع(معنى الإسم) الى الوراء وتهديم كل التغيرات التي حصلت في تاريخ الإنسانية .
فما حدث إذا في عالمنا العربي؟؟؟؟؟
هل حصل اليسار على الفرصة للتغيير؟؟؟ نعم وألف نعم.....
اليسار تسلم زمور الأمور في أغلب أرجاء الوطن العربي في غالبية القرن الماضي
وتاريخنا معبأ باليساريين والفكر اليساري في القرن الماضي
فشهداء 6 أيار ضد العثمانيين كانوا يساريون
مؤسسوا البعث والقومي كانوا يساريون
جمال عبد الناصر......صدام حسين.....حافظ الأسد حتى.......نعم كانوا يساريون أو على الأقل بدأوا كيساريين......المشكلة أنهم بدل أن يهزموا الرجعية عقدوا الهدنة معها.....
استخدموها...... فجأة اكتشفوا محاسن الرجعية والإبقاء على الستاتس كو(الوضع الراهن) وانقلبوا يمينين وتطرفوا بذالك حتى يحافظوا على عروشهم
فكان لليسار حياة قصيرة جدا....لم يكن لليسار وقت كافي حتى يترسخ في ضمير الشعوب......والرجعية التي انحسرت لبعض الوقت ظلت في الكواليس تعد الثواني
لتعود وبإنتقام وبحدة وهذا ما نشاهده اليوم في بلادنا!!!!!
اليسار العربي الذي سرعان ما خان جذوره وأساسه......وفجأة تحول الى رجعية مخيفة لا وبل يقود هذه الرجعية بنفسه........
وما تبقى من يساريوا هذه المنطقة إلا القليل هذه الايام في أرذل العمر منهكون مشردون في ابقاع الأرض أو تعبون خارجون جديدا من سجون رفاقهم "اليساريون القالبون لرجعيون!!!!!1
فلماذا انهزم اليساريون هذا الإنهزام المفزع؟؟؟؟؟ومعهم العلمانية بالطبع؟؟؟؟
لماذا لم ينتشر الفكر اليساري؟؟ أو لماذا لم يترسخ؟؟؟
لماذا أصاب اليسار القشرة فقط؟؟؟؟
برأيي هذه مصيبتنا في اليسار......اليسار ينسى وسريعا جذوره ومن أين جاء؟
يسارنا جاء من الطبقات الكادحة الفقيرة التي تحتاج التغيير لتحسن من وضعها
وترمي قيود الفقر والحاجة وليس من طبقات بوروجوازية آمنت بالعقيدة اليسارية نفسها.....
ففقراؤنا رموا الفكر اليساري لحظة اغتنائهم......لحظة توقيع عقد عمل في الخليج
لحظة جلوسهم على الكرسي الدوّار......لحظة زواجهم حتى ووصول الفواتير
يساريونا نظروا من أنوفهم للطبقة الكادحة التي جاؤوا منها....انظر إلى خطابهم الممتلىء بالعبارات المعقدة والأجنبية......هذه الخطابات ليست معنية للطبقة الفقيرة الكادحة التي لا تملك ثمن الكتب أو الوقت لقرائتها لكنهم يصرون على استخدام خطاب فوقي ممل بلا اي معنى لهذا الفقير الغير متعلم الذي يدعون هم تمثيله أو الخوف عليه.....
أنفلق عندما أقرأ مقالات بعض اليساريون المعبأة بعبارات لا يفهمونها هم أصلا
و"يدحشونها" بسبب أو من غير سبب لا بسبب بل حتى يقال أنهم "مثقفون"
وهم يتناسون بأنهم وبهذا يفقدون اهتمام الفقير والمعدوم الذي يحاولون مخاطبته
العلمانية حظها عاثر اذا كان هؤلاء يساريونا!!!! اذا كان هؤلاء مريدوا التغيير
فيسارنا فاقد التواصل مع جماهيره.....وترك جماهيره فريسة الرجعية الخبيثة التي تفردت يالتكلم بلغة جماهرينا
أهل هناك فرصة لليسار العربي؟؟؟؟ أهل هناك عودة له؟؟؟؟للأسف لا
ليس وهناك البقايا المتبقية من اليسارييون المحترفون الذين أخفقوا اخفاقا مخيفا في مخاطبة شعبنا في مواقع المسؤولية عن اليسار
فشعبنا والله مغبون في يساره.....الذي تركه لقمة سائغة لرجعييه
أما هناك منقذ؟؟؟؟
اليساري
أشرف المقداد
</A>

_________________
farouq734361335@gmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خيانة اليسار العربي وهزيمة العلمانية..اشرف المقداد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اليسار التقدمي اليمني :: صالة فتاح-
انتقل الى: