اليسار التقدمي اليمني
كي نرى النور
ساعدني في دفع الظلام قليلاً
أو إمنع عني مخاوفك.
...
حينما أكون واضحاً
أفضل السير مع الأمل بعكازين
على إنتظار طائرة الحظ
والظروف المواتية.

اليسار التقدمي اليمني

منتدى ثوري فكري ثقافي تقدمي
 
الرئيسيةالرئيسية  رؤى يسارية..منترؤى يسارية..منت  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  دون رؤيتك  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مكتبة الشيوعيين العرب
12/12/14, 08:24 am من طرف communistvoice

» سؤال عادل ...
05/01/14, 04:50 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» ماذا يهمك من أكون
05/01/14, 04:38 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» حقيبة الموت
05/01/14, 04:30 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» ثوابت الشيوعية
05/01/14, 04:22 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» جيفارا..قصة نضال مستمر
05/01/14, 04:15 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» مواضيع منقولة عن التهريب
07/10/13, 05:10 pm من طرف فاروق السامعي

» الحزب الاشتراكي اليمني مشروع مختطف وهوية مستلبة وقرار مصادر
14/09/13, 05:42 pm من طرف فاروق السامعي

» صنعاء مقامات الدهشة أحمد ضيف الله العواضي
13/09/13, 04:30 pm من طرف فاروق السامعي

» حزب شيوعي لا أشتراكية ديمقراطية
19/03/13, 05:18 pm من طرف فاروق السامعي

» المخا..ميناء الأحلام ومدينة الكوابيس فاروق السامعي
15/03/13, 03:39 pm من طرف فاروق السامعي

»  قضية تثير الجدل: حجاب المرأة : 14 دليل على عدم فرضيته
20/10/12, 05:56 pm من طرف فاروق السامعي

»  "ضرب الحبيب..معيب"/ حملة ترفض العنف ضد المرأة
20/10/12, 05:40 pm من طرف فاروق السامعي

» "عذريتي تخصّني"، نداء تضامن مع نساء من العالم العربي ريّان ماجد - بيروت - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "
20/10/12, 04:22 pm من طرف فاروق السامعي

» حركة التحرر الوطني التحرر الوطني طبيعتها وأزمتها _ مهدي عامل
06/10/12, 07:07 pm من طرف osama maqtari

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
سحابة الكلمات الدلالية
دفاعا التونسية المرأة السياسية لست فاروق يا العرطوط شهيد النهار السامعي تاج تسقط المشترك عن العقلانية
منتدى

 

في العدد القادم من مجلة صيف

 

 

 واقع ومصير اليسار اليمني ومآلات الخطاب الحداثي الذي كان يمثله اليسار على المستوى السياسي والاجتماعي والثقافي، وما الذي جعله ينكسر ويتراجع في أفق اللحظة اليمانية الراهنة بكل ملابساتها

 

والمشاركة مفتوحة لكل الكتاب حول هذا الملف الهام

خلال أقل من 3 اسابيع
بريد المجلة
sayfye@gmail.com


شاطر | 
 

 مواجهة عامة مع الكاتبة نوال السعداوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رؤى



عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: مواجهة عامة مع الكاتبة نوال السعداوي   17/10/10, 04:19 pm

مواجهة عامة مع الكاتبة نوال السعداوي


مكارم ابراهيم
makarem.tehrani@gmail.com


ان مايعرض على شاشات التلفازالعربية والاسلاميةيسهم، بشكل عام ، بتخدير وتغيب الوعيلدى شعوبها. والكارثة ان يتصور مفكرونا ومثقفونا وكتابنا من المتنورين والعلمانيين وسواهم انهم يستطيعون ايضا تغييب عقولنا وخاصة ان كتاباتهم يطلع عليها القارئ المثقف والاكاديميوالذي من الصعب التمويه عليه .

لقد تناولتنوال السعداوي مواضيع هامة جدا في انتقاد العديد من الظواهرالسلبية في المجتمع العربي مثل اضطهاد المرأة ومسألة الحجاب والنقاب وختان الأناث الخ.
تقول الكاتبة نوال السعداوي "قهر المرأة التاريخى طبقى أبوى لا علاقة له بأ ى دين أو جغرافيا شرق غرب أو ثقافة معينة "الحوار المتمدن - العدد: 3123 - 2010 / 9 / 12بالتاكيد ان الصراع الابوي الذكوري هو أحد عوامل قهر المراة الاانها الغت عامل اخر مهم في قهر المراةالا وهو الدين وعامل الثقافة العربية.
لننظر في الاية القرانية التالية في سورة النساء .35 (واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن). وقد نشر حديثا كتاب يوضح طريقة الضرب حسب السنة النبوية حسب معلومات الكاتب الاستاذ محمد الرديني. واين نجد العدل في تحقيق المساواةفي الآية {وللرجال عليهن درجةْ} سورة البقرة 228وماذا عن سبي النساء فقد جاء في تفسير ابن كثير: -وَالْمُحْصَنَات مِنْ النِّسَاء إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانكُمْ - أَيْ وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ مِنْ الْأَجْنَبِيَّات الْمُحْصَنَات وَهِيَ الْمُزَوَّجَات إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانكُمْ يَعْنِي إِلَّا مَا مَلَكْتُمُوهُنَّ بِالسَّبْيِ فَإِنَّهُ يَحِلّ لَكُمْ وَطْؤُهُنَّ ...). والخ.
وأين الموضوعية في اقوال الكاتبة في أن قهرالمراة في الشرق لاعلاقة له بالدين في حين انها اعتبرت ان اضطهاد المراة في الغرب هو نتيجة القيم المسيحية اليهودية تقول: "المرأة فى الغرب رغم حقوقها الشخصية المتزايدة وحصولها على مناصب عالية , لا تزال محكومة بالرجال وفى وضع أقل منهم حسب القيم المسيحية واليهوديةالحوار المتمدن - العدد: 3123 - 2010 / 9 / 12وتضيفالكاتبة "الاسلام أو الدين ليس سبب التخلف فى أى بلد بل النظام السياسى الحاكم الذى يفسر نصوص هذا الدين لصالح الطبقة الحاكمة من الذكور" . الحوار المتمدن - العدد: 3123 - 2010 / 9 / 12فالكاتبة هنا الغت عامل الدين واعتبرت الاستبداد الداخلي من قبل الحكام هو السبب في قهر المراةثم تعود فتربط قهر المراة بشكل ثابت مع الاستبداد الخارجي (الامبريالية الامريكية والراسمالية الغربية ) حيث تعزوقهر المرأة العراقيةللاحتلال الامريكي للعراق تقول" لا ينفصل تحرير النساء فى العراق عن تحرير الرجال العراقيين من الاحتلال الأجنبىالحوار المتمدن - العدد: 3123 - 2010 / 9 / 12وهل كانت المراة العراقية متحررة ومتساوية مع الرجل في الحقوق والواجبات في زمن صدام حسين وقبل الاحتلال الامريكي وهل اليمن وبقية الدول العربية تحت الاحتلال الامريكي؟ هل الاحتلال الامريكي هو المسؤول عن فتوى رضاع الكبير ومنع المراة من قيادة السيارة بدون محرم وضرب الزوجة الناشزوقطع انف عائشة ورجم المراة وجلدها ماعلاقة كل هذه الاضطهادات للمراة بامريكا والامبريالية والراسمالية! باتاكيد ان الاحتلال عامل يزيد من الاضطهاد ولكنه ليس العامل الرئيسي والوحيد في قهر المراة.
ونلاحظ التناقض في اقوال الكاتبةفتارة تعتبر صدام مستبدامع معارضيه وتارة ديمقراطيايمكنه الاستماعاليهم فتقول: "كان لصدام حسين أعمال وطنية هامة كما كانت له أخطاء كبيرة , أولها الاستبداد وقهر من يختلف معه , كذلك موقفه السياسى المتناقض من الحكومة الأمريكية , تارة معها وتارة ضدها , لو أنه استمع الى معارضيه المخلصين داخل العراق ربما أنقذ العراق من الاحتلال الأمريكى العسكرى الاقتصادى" الحوار المتمدن - العدد: 3123 - 2010 / 9 / 21 كيف تتصور المفكرة ان الديكتاتور كان عليه ان يستمع الى معارضه لقد اعدم افراد اسرته واعدم الآلاف من معارضيه.
علينا الاعتراف بان المعاناةاليومية للفرد العربي المسلم , المسيحي, اليهودي وبقية المذاهب الاخرى في المجتمع العربي لها علاقة وطيدةوبشكل رئيسيبالنصوص الدينية اولا والثقافة العربية الاسلامية ثانيا وبالاستبداد الداخلي من قبل الحكام العرب الديكتاتوريين الى جانب المتشددين من رجال الدين اواصحاب الايديولوجيات القومية واخيرا بالاستبداد الخارجي او الاحتلال. كل هذه العوامل هي اسباب اضطهاد المراة والرجل على سواء. وهي السبب في هروب المواطن من هذه المجتمعات وطلب اللجوء في المجتمعات الغربية الراسماليةمثل امريكا. حتى أن المسلمين المتشددين لايستطيعون ممارسة حياتهم وعقيدتهم الاسلامية في المجتمعات العربية الاسلامية ولهذا يلجؤن الى الغرب الرأسمالي وقد طالبوا من الامرييكين ان يسمحوا لهمببناء مسجد كبير في نفس المكان الذي قتل فيها الامريكان من قبل القاعدة.

وتنتقد الكاتبة نوال السعدوايديمقراطية الغرب في الانتخابات مثل الانتخابات الامريكية بعدم ديمقراطيتها على الرغممن فوز حاكم اسود اللون ولاول مرة في تاريخ امريكا بل وربطت الانتخابات بالدين المسيحي واليهودي. تقول:" فى الانتخابات الأمريكية أو الأوروبية تبدو الصورة الديمقراطية أكثر إتقانا، تتخفى أموال الشركات الرأسمالية الكبيرة التى تمول المرشحين والمرشحات، تتخفى المصالح والتحالفات المسيحية اليهودية وراء الشعارات الروحية وكلمة الرب، " الحوار المتمدن - العدد: 3131 - 2010 / 9 / 21وحتى الخيانات الزوجيةفي الغرب ميزتها الدكتورة نوال السعداوي عن الخيانات الزوجية في الشرق وما علاقة الشرق والغرب بنوعية الخيانة الزوجية بل لها علاقة بنوع الفرد تقول: " فى الغرب تصبح عمليات التزييف السياسى أو الاقتصادى أو الأخلاقى (ومنها الخيانات الزوجية) أكثر حصافة يصعب اكتشافها. و أمريكا لا يوجد بها حرية إعلام،" الحوار المتمدن - العدد: 2803 - 2009 / 10 / 18ولكن الواقع عكس ذلك لان وسائل الاعلام الامريكية الغربية الراسمالية سباقة دوما في فضح حكامها فسرعان مافضحت علاقة الرئيس الامريكي السابق بيل كلينتون بعشيقته مونيكا لوينسكي (من ام روسية) و لم يتم اعتقال العشيقة او كم فمها ولحسن حظها انها لم تكن عشيقة صدام حسين او القذافي لذبحت على الطريقة الاسلامية او رميت بالحجارة.
وتارة اخرى تصف الاعلام العربي فتقول :" إن الخداع الإعلامي في بلادنا اكثر سطوة, وأشد تأثيراً, لأن وسائل الاستبداد والحبس والقمع في بلادنا أشد ضراوة الحوار المتمدن - العدد: 1022 - 2004 / 11 / 19اما في وصفها التفصيلي والمطول في مقالاتهاعن مكياج الوجه والملابس الضيقة والقصيرة وتسريحة الشعر وماذا يظهر من الجسد للنساء اللواتي وصلن الى مراكزعليا في المجتمع امثال سارة بالين او هيلاري كلينتون او كوندالينا رايزوغيرهن من مذيعات جعلني اقع في حيرة من موقف الكاتبة نوال السعدواي من تحرر المراة او مع عدم تحرر المراة.
فالغرب ايضا مقرف في نظر الكاتبة رغم لجوء كل من له قدرة من العرب والمسلمين اليه تقول: " أننى قرفانة أيضاً من المجتمع الأوروبى والأمريكى» العالم كله يحكمه نظام أبوى رأسمالى ذكورى عنصرى" الحوار المتمدن - العدد: 2803 - 2009 / 10 / 18نرى هناك تناقضات عديدة في أرائها وبوضوحخاصة في اثر الدين على اضطهاد المراة. فما هي اسباب هذه التصريحات وتناقضاتها هل وقعت الكاتبة في تناقض شخصي مع نفسها ام هو الخوف من عقاب الاسلاميين المتشددين ام إنه عصر الزهايمر الفكري كما كتب الكاتب الاستاذ سيمون خوري ؟مكارم ابراهيم
24
سبتمبر ايلول 2010
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مواجهة عامة مع الكاتبة نوال السعداوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اليسار التقدمي اليمني :: المرأة والمجتمع-
انتقل الى: