اليسار التقدمي اليمني
كي نرى النور
ساعدني في دفع الظلام قليلاً
أو إمنع عني مخاوفك.
...
حينما أكون واضحاً
أفضل السير مع الأمل بعكازين
على إنتظار طائرة الحظ
والظروف المواتية.

اليسار التقدمي اليمني

منتدى ثوري فكري ثقافي تقدمي
 
الرئيسيةالرئيسية  رؤى يسارية..منترؤى يسارية..منت  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  دون رؤيتك  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مكتبة الشيوعيين العرب
12/12/14, 08:24 am من طرف communistvoice

» سؤال عادل ...
05/01/14, 04:50 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» ماذا يهمك من أكون
05/01/14, 04:38 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» حقيبة الموت
05/01/14, 04:30 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» ثوابت الشيوعية
05/01/14, 04:22 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» جيفارا..قصة نضال مستمر
05/01/14, 04:15 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» مواضيع منقولة عن التهريب
07/10/13, 05:10 pm من طرف فاروق السامعي

» الحزب الاشتراكي اليمني مشروع مختطف وهوية مستلبة وقرار مصادر
14/09/13, 05:42 pm من طرف فاروق السامعي

» صنعاء مقامات الدهشة أحمد ضيف الله العواضي
13/09/13, 04:30 pm من طرف فاروق السامعي

» حزب شيوعي لا أشتراكية ديمقراطية
19/03/13, 05:18 pm من طرف فاروق السامعي

» المخا..ميناء الأحلام ومدينة الكوابيس فاروق السامعي
15/03/13, 03:39 pm من طرف فاروق السامعي

»  قضية تثير الجدل: حجاب المرأة : 14 دليل على عدم فرضيته
20/10/12, 05:56 pm من طرف فاروق السامعي

»  "ضرب الحبيب..معيب"/ حملة ترفض العنف ضد المرأة
20/10/12, 05:40 pm من طرف فاروق السامعي

» "عذريتي تخصّني"، نداء تضامن مع نساء من العالم العربي ريّان ماجد - بيروت - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "
20/10/12, 04:22 pm من طرف فاروق السامعي

» حركة التحرر الوطني التحرر الوطني طبيعتها وأزمتها _ مهدي عامل
06/10/12, 07:07 pm من طرف osama maqtari

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
سحابة الكلمات الدلالية
منتدى

 

في العدد القادم من مجلة صيف

 

 

 واقع ومصير اليسار اليمني ومآلات الخطاب الحداثي الذي كان يمثله اليسار على المستوى السياسي والاجتماعي والثقافي، وما الذي جعله ينكسر ويتراجع في أفق اللحظة اليمانية الراهنة بكل ملابساتها

 

والمشاركة مفتوحة لكل الكتاب حول هذا الملف الهام

خلال أقل من 3 اسابيع
بريد المجلة
sayfye@gmail.com


شاطر | 
 

 ابجديات يمنية (معاصرة ): في التفكير والكتابة ( 2 ) النشاط الهادف ومطاطية النتاج المفهومي :ما الجدوى القائمة وراء ان يكون الانسان متسماً بالنشاط الهادف ؟..أمين أحمد ثابت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق السامعي

avatar

ذكر عدد المساهمات : 173
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: ابجديات يمنية (معاصرة ): في التفكير والكتابة ( 2 ) النشاط الهادف ومطاطية النتاج المفهومي :ما الجدوى القائمة وراء ان يكون الانسان متسماً بالنشاط الهادف ؟..أمين أحمد ثابت   14/10/10, 06:50 pm

ابجديات يمنية (معاصرة ): في التفكير والكتابة ( 2 ) النشاط الهادف ومطاطية النتاج المفهومي :ما الجدوى القائمة وراء ان يكون الانسان متسماً بالنشاط الهادف ؟..



أمين أحمد ثابت
من السهولة بمكان ان يجيب أي انسان على هذا السؤال كبحث في تلك الجدوى الممثلة بما تحققه الهدفية من ذلك النشاط كمبحث يدور حول معنى تحقيق السعادة وهذا مالايختلف عليه اثنان فالكائنات الاخرى بمكان تعرف بل لاتمتلك شيئاً اسمه السعادة بكونها عقلاً مفكراً وبالتالي ليس لها دماغ غائئس وذلك لغياب الهدفية في صور انشطتها والذي سيسبب ذلك انها قد تستطيع بفعل ادراكها البيولجي ان تهرب منالاخطار المحيطة بها الا انها لاتستطيع منع هذه الاخطار والمتكررة منها ان تحدث والتي تشكل علامات تستهدف بقائها وتعرضها للانقراض المحتم كما وانها لاتقوى على خلق محتاجاتها او على اعادة بناء مصدر حاجتها او على اعادة بناء اصيل حاجاتها النطية عبر التاريخ والتي ما ان تنضب حياة هذه الكائنات مؤشرة بذلك استحالى بقاء هذه الكائنات الحية واستمارها على قيد الحياة .
لكننا لانلريد الوقوف عند هذه البساطة من الاجابة السابقة وخير دليل يؤكد ذلك يتضح اذا ما سألناه ما هي السعادة ؟ لن يقوى اجد على تعريفها ومهما اعطى تعريفاً او اكثر لن يكون ذلك الا تعبيراً عن جانب او اكثر تفي بالغرض النازع اليه المجيب والذي يسقطه على الاخرين بل والمجتمع برمته بكونها تكمن في تحقق الحاجات او بعضها التي يراها .
هو – للانسان والتي تؤدي الى شعوره بالارتياح واطمئنان والذي بدوره يجعله مقبلاً على الحياة .
هذا الطرح مهما كان محدوداً او متسعاً في استعراض الحاجات التي عند تحققها تتحقق السعادة لدى الانسان كما يعتقدون او كان طرحاً احتيالياً منمقاً يخفي وراءه عدم ايمانية بالموضوع ذاته يظهر في الاخير لدى اعتيادي التفكير منضضم له جيش كبير ممن يسمون مثقفين وهم اساساً غير مبدعين او انصاف متعلمين او مثقفين والمعروفين بجمهور المثقفين الاميين يظهر هذا المنظور صحيحاً لمستمع بل وعميقاً في نفس الوقت ولكن حقيقة مثل هذا الطرح التحايلي لايعبلر الا عن جهالة وطبيعة محدوديته وضيقه .
فالحرية مثلاً والسعادة والحب والارتياح والكره والهروبية من الواقع والمجتمع الخ ..من المفردات اللفظية المماثلة لها في العمومية الاطلاقية ليست الا اصطلاحات لفظية تختزن في باطنها بنى مفاهيمية وهذا ليس جديداً نتقدم به الا ان الفهم الخاطيء والشائع متمثلاً بالاعتقاد ..سان هذه المفردات الاصطلاحية لها مفاهيم ثابتة ومحددة كان تكون السعادة هي تحقق الحاجات عددية قليلة او كثيرة مثلاً ويتم تحديدها وهي حاجات اشباعية خارجية تؤسس بموجبها اشباعات داخلية مقابلةانهم يتناسون اولاً اولا وقبل كل شي انتفاء وجود الاطلاقية او المطلق في هذا الكون الساحق وان ايضاً الاطلاق في ظاهرة ما مكتملة تاريخياًهو بحد ذاته نسبي في التاريخ من جانب ومن جانب اخر ان تاتي هذه الظاهرة الكتملة تاريخياً في محدوديتها الزمكاني لست الا محدودة ونسبية لكونها قد اصبحت مؤهلة الى الانقلاب الى بنية نمطية جديدة تمثل تمثل امتداداً لها ولكن بهيئة نوعية مفارقة تحتوي جوهر القديم ولكنه جوهر وفق آلية وجود جديد مفارق ومن هنا يتضح ان السعادة وغيرها من الاصطلاحات والمفاهيم انها اولاً وقبل كل شي مطاطية في المعنى أي انه لايمكن تقديم أي تعريف مفاهيمي محدد يلم دلالاتها وثانياً ان أي محاولة تنظيرية وفكرية تحاول اعطاءها حدوداً معينة لاينتمي ذلك مطلقاً للعلم بشيءكون ان اختزان المطلق او العام فيما هو جزئي لايظهر الا البعد الذاتي ـ لاالموضوعي ـ بالبأس ما هو مطلق بما هو نسبي كشكل من اشكال الاسقاط الذهني الفرضي .
اما الجانب الثاني متمثلاً بذلك الابتسار القصر الحاجات على السعادة وهو مدلول نفعي مبتذل لفهم النفس الانسانية ويسقطها الى الدرجة الحيوانية التي يتحدد وجودها وبقاؤها يتحقق حاجاتها البيولوجية وبصورة اهم الغذاء والماء والهواء فنحن لاننفي ام الانسان مكون من جملة من الحاجات الا ان هذه الحاجات لامتناهية منها مدرك وغيرها غير مدرك … ومنها ما هعو اساسي واخر ثانوي وهناك حاجات عرضية ومنهعا غاية في التناهي الا ان ايضاً تحديد ما هو اساسي ةثانوي وغير ذفلك من المراتبية لايمكن تحديده وبشكل ثابت باتصاله بموضوع السعادة ولكن تحدد ذلك المراتبية وفق خاصية الحاجة باتصالها بحياة الانسان ـ وجوده ـ الا ان ذلك ايضاً يظل في ذاته موضو اختلاف بين الناس والجماعات الفكرية من اسبق ممن وفي أي اختصاص زمكانية اجتماعية تاريخية وتحت أي ظروف وملابسات مشروطة .
اذن فالجدوى القائمةوراء النشاط الهادف للانسان ان تكمن في كيفية تلك الهدفية التي يتكيء علها ذلك النشاط وارتباط تلك الهدفية في النزوع لتحقيق ما هو اولى من حاجات الانسان له بغض النظر عن الافتراضات الذهنية العامة والمجردة المقسمة الحاجات الى مراتب من حيث الاهمية والذي بذاه ليس له أي علاقة بما يعرف بالسعادة كون ان هذا اللفظ الاصطلااحي فضفاضاًوهلامياً لايمكن لايمكن تحديده فتحقق حاجات النسان ةالتي بالضرورة نسبية بتحقق الشعور بالاتياح ذلك الارتياح المؤقت لا الاطلاقي والذي يمكن ان لايحدث حتى بتحقق الحاجات التي يعتبر الفرد او الجماعة تمثل الاولوية تلك اللحظة الزمنية والمكانيةالمحددة فما ان تظهر بوادر التحقق حتى تنفتح للانسان نزعات مغايرة يكتشف فيها انتقاصات اخرى من حاجاته ويبدأ في الدخول في دوامة الحياة المعقدة التي تتجاهل هذه الحاجات الغائبة لديه كانت قديمة كامنة فيه او معاصرة .
وحتى لايدخلنا التحليل في جدل سفسطائي ضيق ويخرجنا عن الموضوع يمكن ان نوج بان هناك حاجات لدى الانسان متنوعة ولا ولا نهائية في جانبها المادي والروحي وان هذه الحاجات مرتبطة ارتباطاً مباشراً بغايات الانسان اللامتناهية ويتوسط بين الاثنين نشاط الانسان الموجه الهادف لتحقيق هذه او تلك الغايات وانه لايوجد ما يعرف مطلقاً بالسعادة والتي ليست الا اصطلاحاً مفهومياً افتراضياً طرحه الانسان عند بحثه الحقائق المتعلقة بوجوده وعند عجزه بما هو مختص بالنفس البشرية وما يتعلق بذاته العاقلة وعيه قدم مثل تلك الافتراضات الاصطلاحية المقابلة لعجزه في تحديد فهمه لتلك المسائل وعليه يمكن القول ان الجدوى القائمة من وراء النشاط الهادف للانسان ما تقف عليه قدرته على الخلق والابتكار لكل ما هو جديد الذي ناتجه ليس الاشكلاً من اشكال الحل للمشكلات او بعضاً منها والتي تقف حاجز التحقيق هذه و تلك كانت هذه الحاجات وتتجدد غاياته في مسألتي البقاء والحياة ام انه رأي نشاط الانسان الهادف رغم معاصرته ـ يخلق حلولاً لمشكلات قديمة تعيق تحقق حاجات ما كانت كامنة عجز عندها عجز عندها العقل الجمعي او الفردي على تحقيقها تحت أي ظروف او شروط اجتماعية تاريخية محددة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ابجديات يمنية (معاصرة ): في التفكير والكتابة ( 2 ) النشاط الهادف ومطاطية النتاج المفهومي :ما الجدوى القائمة وراء ان يكون الانسان متسماً بالنشاط الهادف ؟..أمين أحمد ثابت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اليسار التقدمي اليمني :: صالة فتاح-
انتقل الى: