اليسار التقدمي اليمني
كي نرى النور
ساعدني في دفع الظلام قليلاً
أو إمنع عني مخاوفك.
...
حينما أكون واضحاً
أفضل السير مع الأمل بعكازين
على إنتظار طائرة الحظ
والظروف المواتية.

اليسار التقدمي اليمني

منتدى ثوري فكري ثقافي تقدمي
 
الرئيسيةالرئيسية  رؤى يسارية..منترؤى يسارية..منت  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  دون رؤيتك  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مكتبة الشيوعيين العرب
12/12/14, 08:24 am من طرف communistvoice

» سؤال عادل ...
05/01/14, 04:50 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» ماذا يهمك من أكون
05/01/14, 04:38 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» حقيبة الموت
05/01/14, 04:30 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» ثوابت الشيوعية
05/01/14, 04:22 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» جيفارا..قصة نضال مستمر
05/01/14, 04:15 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» مواضيع منقولة عن التهريب
07/10/13, 05:10 pm من طرف فاروق السامعي

» الحزب الاشتراكي اليمني مشروع مختطف وهوية مستلبة وقرار مصادر
14/09/13, 05:42 pm من طرف فاروق السامعي

» صنعاء مقامات الدهشة أحمد ضيف الله العواضي
13/09/13, 04:30 pm من طرف فاروق السامعي

» حزب شيوعي لا أشتراكية ديمقراطية
19/03/13, 05:18 pm من طرف فاروق السامعي

» المخا..ميناء الأحلام ومدينة الكوابيس فاروق السامعي
15/03/13, 03:39 pm من طرف فاروق السامعي

»  قضية تثير الجدل: حجاب المرأة : 14 دليل على عدم فرضيته
20/10/12, 05:56 pm من طرف فاروق السامعي

»  "ضرب الحبيب..معيب"/ حملة ترفض العنف ضد المرأة
20/10/12, 05:40 pm من طرف فاروق السامعي

» "عذريتي تخصّني"، نداء تضامن مع نساء من العالم العربي ريّان ماجد - بيروت - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "
20/10/12, 04:22 pm من طرف فاروق السامعي

» حركة التحرر الوطني التحرر الوطني طبيعتها وأزمتها _ مهدي عامل
06/10/12, 07:07 pm من طرف osama maqtari

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
سحابة الكلمات الدلالية
منتدى

 

في العدد القادم من مجلة صيف

 

 

 واقع ومصير اليسار اليمني ومآلات الخطاب الحداثي الذي كان يمثله اليسار على المستوى السياسي والاجتماعي والثقافي، وما الذي جعله ينكسر ويتراجع في أفق اللحظة اليمانية الراهنة بكل ملابساتها

 

والمشاركة مفتوحة لكل الكتاب حول هذا الملف الهام

خلال أقل من 3 اسابيع
بريد المجلة
sayfye@gmail.com


شاطر | 
 

 الليل و القنديل>>السيدة فيروز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


ذكر عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 13/08/2010

مُساهمةموضوع: الليل و القنديل>>السيدة فيروز   06/10/10, 05:05 pm

الليل و القنديل







الليل و القنديل 1963:
الشخصيات:
منثورة/فيروز
نصري الحارس/نصري شمس الدين
ديبي/هدى
هاولو/جوزيف عازار
خاطر/وليم حسواني
عاطف/جوزيف ناصيف
فارس/مروان محفوض

كلمات و الحان:الأخوين رحباني
اخراج مسرحي: صبري الشريف

اغاني المسرحية:
1 فايق علي
2 زعلتك شي
3 جايي
4 عتم يا ليل
5 يا ام الأساور/ نصري


(قدمت على مسرح كازينو لبنان, وفي دمشق عام 1963)
قصة المسرحية
تنورة (فيروز) صبية قروية, مهمتها حراسة خيمة تباع فيها قناديل يصنعها أهالي الضيعة, ويبيعونها إلى الضيع المجاورة, وهذا هو مصدر رزقهم الوحيد.

كانت منتورة موضع ثقة, فقد كانت تضع (الغلّة) في كيس أبيض يعلّق في زاوية الخيمة حتى نهاية الموسم, حيث يقسم المال بين أهالي الضيعة ضمن
احتفال غناء ورقص. كونها يافعة وموثوق بها, أصرت منتورة على أن تضع الكيس في مكان بادٍ للعيان, بدل أن تخبئه كما اقترح عليها نصري (نصري شمس الدين) حارس الضيعة.

وفي الجانب الآخر من الضيعة, كان هناك هولو (جوزيف عازار) لص, وصاحب مشاكل, كان يتحيّن الفرصة المناسبة ليغير على الضيعة, هو ورفيقه خاطر (وليم حسواني).

أهالي الضيعة قرروا أن يتم تعليق قنديل كبير على مفارق الطرق, ليضيئها في الليل. في أثناء محاولة للإمساك بهولو, فرّ هذا الأخير ليصل إلى خيمة منتورة, وطلب منها أن تخبئه من مطارديه. بدون أن تعرف هويته الحقيقة, آوت منتورة هولو, وكان ممتنّاً لصنيعها.

بعد أن غادرها هولو, عرفت منتورة من كان, وسمعت قصته من نجمة (هدى). كانت لديبة قصة حب مع هولو, ديبة امرأة شرسة وحاقدة, وهولو لم يبادلها الحب. لكي تنتقم منه, اتهمته بمحاولة خطفها ليلاً. تبرّأ منه أهالي الضيعة, وتحوّل هو إلى حياة الوحشية والإجرام, بصحبة رفيقه خاطر.

قام خاطر وهولو بزيارة منتورة كلّ على حدة, وحاولا إقناعها بالتخلي عن فكرة تعليق القنديل الكبير على مفارق الطرق, لأن العتمة هي أساس عملهما.
أخبرتهما أن هذا ليس قرارها لوحدها, وأن الغرض من القنديل هو إرشاد المسافرين إلى الضيعة. كما أخبرت هولو أنها لم تندم على إيوائه عندها,
وأنها تتمنى عليه أن يعود إلى جادة الصواب. خاطر وهولو هددا بتحطيم القنديل الكبير, لكن هولو كان متأثراً باهتمامها, وغيّر رأيه بشأن تحطيم القنديل,
أما خاطر فقد أقنع هولو بسرقة كيس الغلة من خيمة منتورة, بدلاً من كسر القنديل.

جاءت ليلة الاحتفال بتوزيع الغلة, وكان على منتورة أن تذهب لترتدي فستان الاحتفال. عندما عادت إلى الخيمة, اكتشفت أن الكيس مسروق, سرقه هولو
. صعق أهالي الضيعة, وسألوا منتورة كيف لهم أن يعيلوا عائلاتهم وأطفالهم, وقد ضاعت ثمرة جهدهم طوال عام كامل.

قررت متنورة, التي غمرها الخجل والشعور بالذنب, أن تشد الرحيل, وتغادر الضيعة التي تربت فيها, أطفأت قنديل خيمتها, واستعدت للرحيل.

عندما رأى هولو ضوء الخيمة مطفأ, أدرك الألم والأسى الذي سببه لمنتورة, فما كان منه إلا أن أعاد المال للأهالي, ثم حمل القنديل الكبير, ومضى به.

نظر الأهالي, ليجدوا أن القنديل الكبير مضاءً, كاشفاً المفارق, فاستمروا محتفلين بسعادة غامرة.

تنتهي المسرحية بعد أن يظهر خاطر ليقول للأهالي أن هولو رحل إلى مكان مجهول, ولينقل رسالة منه إلى منتورة, يناشدها فيها أن تبقى في الضيعة,
وأن تستمر بالغناء لأولئك الذين يعبرون الضيعة, وأن تضيء الليالي في رحيلهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ysar.hooxs.com
نهى كمال



انثى عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 30/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الليل و القنديل>>السيدة فيروز   09/10/10, 05:49 pm

رائـــــــعة جداً

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رؤى



عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الليل و القنديل>>السيدة فيروز   10/10/10, 02:46 pm


فيروز..بل هي أكثر من رائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الليل و القنديل>>السيدة فيروز
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اليسار التقدمي اليمني :: دنيا الفن-
انتقل الى: