اليسار التقدمي اليمني
كي نرى النور
ساعدني في دفع الظلام قليلاً
أو إمنع عني مخاوفك.
...
حينما أكون واضحاً
أفضل السير مع الأمل بعكازين
على إنتظار طائرة الحظ
والظروف المواتية.

اليسار التقدمي اليمني

منتدى ثوري فكري ثقافي تقدمي
 
الرئيسيةالرئيسية  رؤى يسارية..منترؤى يسارية..منت  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  دون رؤيتك  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مكتبة الشيوعيين العرب
12/12/14, 08:24 am من طرف communistvoice

» سؤال عادل ...
05/01/14, 04:50 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» ماذا يهمك من أكون
05/01/14, 04:38 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» حقيبة الموت
05/01/14, 04:30 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» ثوابت الشيوعية
05/01/14, 04:22 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» جيفارا..قصة نضال مستمر
05/01/14, 04:15 am من طرف عبدالحليم الزعزعي

» مواضيع منقولة عن التهريب
07/10/13, 05:10 pm من طرف فاروق السامعي

» الحزب الاشتراكي اليمني مشروع مختطف وهوية مستلبة وقرار مصادر
14/09/13, 05:42 pm من طرف فاروق السامعي

» صنعاء مقامات الدهشة أحمد ضيف الله العواضي
13/09/13, 04:30 pm من طرف فاروق السامعي

» حزب شيوعي لا أشتراكية ديمقراطية
19/03/13, 05:18 pm من طرف فاروق السامعي

» المخا..ميناء الأحلام ومدينة الكوابيس فاروق السامعي
15/03/13, 03:39 pm من طرف فاروق السامعي

»  قضية تثير الجدل: حجاب المرأة : 14 دليل على عدم فرضيته
20/10/12, 05:56 pm من طرف فاروق السامعي

»  "ضرب الحبيب..معيب"/ حملة ترفض العنف ضد المرأة
20/10/12, 05:40 pm من طرف فاروق السامعي

» "عذريتي تخصّني"، نداء تضامن مع نساء من العالم العربي ريّان ماجد - بيروت - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "
20/10/12, 04:22 pm من طرف فاروق السامعي

» حركة التحرر الوطني التحرر الوطني طبيعتها وأزمتها _ مهدي عامل
06/10/12, 07:07 pm من طرف osama maqtari

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
سحابة الكلمات الدلالية
العرطوط يا تسقط السياسية شهيد تاج فاروق لست التونسية المشترك العقلانية دفاعا عن النهار المرأة السامعي
منتدى

 

في العدد القادم من مجلة صيف

 

 

 واقع ومصير اليسار اليمني ومآلات الخطاب الحداثي الذي كان يمثله اليسار على المستوى السياسي والاجتماعي والثقافي، وما الذي جعله ينكسر ويتراجع في أفق اللحظة اليمانية الراهنة بكل ملابساتها

 

والمشاركة مفتوحة لكل الكتاب حول هذا الملف الهام

خلال أقل من 3 اسابيع
بريد المجلة
sayfye@gmail.com


شاطر | 
 

 أما زلت تحلم بالياسمين..أيمن أبو الشعر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


ذكر عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 13/08/2010

مُساهمةموضوع: أما زلت تحلم بالياسمين..أيمن أبو الشعر   05/10/10, 05:38 pm


أما زلت تحلم بالياسمين
أما زلتَ تحلمُ بالياسمين
ودربُكَ صخرٌ .. وشوكٌ .. وطين
ترفُّ جفونُكَ عندَ الصباحِ
رفيفَ الجناحِ
المسافرِ فوقَ الشعاعِ
بوهجِ التماعِ الأماني
وحلمِ الأغاني بفجرٍ جديد
ويبقى خيالُكَ حلما
وموعدُ حُبِكِ نجما
بعيدَ المنالِ .. كأنْ لن يحين
لِمَن أنتَ تُفني ارتعاشَكَ
تُخفي اندهاشَكَ
عن ضوءِ شمعِ الحنين
بصمتٍ يذوبْ
كأنَّ القلوبْ
تُحاصَرُ مثلك بالجُندِ والجوعِ والخائنين
.. أما زلتَ تحلمُ بالياسمين
وكنتَ تُغني الربيع
بأحلى الأناشيدِ تسقي الغراس
وقلتَ : العصافيرُ رمزُ الطفولة
وعشبُ الصمودِ مراعي البطولة
وبسمةُ حبٍ بثغرِ الرفاق
شعارُ التَفتُّحِ .. خصبُ التبرعُمِ
ضوءُ الحياةِ الجديدة
وها أنتَ تُصلبُ باسمِ الربيع
فينمو بزندِكَ سيفُ الشعاع
وتأتي عصافيرُ حُبِّكَ .. دربكَ
تنقرُ عينيكَ رغمَ التماعِ الأنين
أما زلتَ تحلمُ بالياسمين
هو الدودُ ينخرُ حتى الجذور
هي الريحُ تنبشُ حتى القبور
ألا ما أفقرَ النصرُ بين المرايا
تقاتلُ ظلَّكَ تهربُ منكَ الأصابع
تحطِّمُ وجهَ الخصومِ التوائمِ .. يغدو
جبينكَ تلَّ شظايا
تحاربُ قحطَ الدروبِ بسيلِ الخطايا
فتهربُ منكَ المزارع
وتحصدُ قمحَ الجراحِ فَمَنْ ذا سيدنو
لخبزِ الطريق
وقد خُمِّرَ الخبزُ مِن دمِّ جائع
ويعلو الضجيجُ فينسى هديرُ المراجلِ
يغلي غبارُ التدافعِ ..سيانَ
من يهملُ الخصبَ وسْطَ المداخن
هل كنتَ تهجو أمْ أنتَ المُدافِع ..!!
ستهربُ منك المصانع
لماذا تُساقُ الليالي لجرحِ الحنين
وتزرعُ نبضَكَ علَّ السنين
تشتِّلُ أفقكَ مزنَ صلابة
تحوِّلَ دفقَكَ هَطلَ سحابة
لكي ينبتَ الزهرُ للقادمين
... تُغني ولا أذنَ تُصغي .. وكم شوهوك
فصاغوا حنينَك مكرا
وصوتَك نُكرا
حريقُ النداءِ استباحَ الشفاه
وحتى الرنينُ يعودُ إليك
حزيناً ..حزين
أما زلتَ تحلمُ بالياسمين ..؟
وكم قلتَ ماتَ المُحال
وأكبرُ من كلِّ قهرٍ إباءُ النضال
تفحَّصْ مواتَ الزمانِ بعينيكَ
غزوَ السنينِ بوجهِكَ
فتشْ عنِ العمرِ قبلَ الزوال
ألم يُدركُ القلبُ بعدَ احتلالِ النحولِ
وبعدَ الهزال
بأنَّ الرغيفَ بهذا الزمانِ المجوِّع ِ
أكبرُ من كبرياءِ الرجال
متى يُخصب الفجرُ حُباً
وطلعُ البراعمِ نزفٌ وطين
وقد زيَّفَ المكرُ حتى هطولَ المطر
أما زلتَ تحلمُ بالياسمين
هو القحطُ غطّى جفونَ الحقول
كفى الحلمُ قهراً ..فماذا تقول..؟
... سأبقى أُغني بليلي الحزين
وأحلمُ بالزهرِ .. والضوءِ .. والياسمين
وحتى العصافيرُ إن جرحتني
وخطَّتْ بجفني مسيلَ النزيف
ستلمحُ ضوءَ الشعاعِ بعيني
وترجعُ يوماً لصدقِ الرفيف
أنا ما ولدتُ بأفقٍ ظليل
وأعلمُ أنَّ احتراقي طويل
وأني سأُقهَرُ .. أصلبُ ..أُكوى اشتياقا
.. وقد أرتمي فوقَ حُلمي قتيل
لأنَّ الخيامَ الجسورَ السجونَ الكمائن
على الجرحِ ظلت تضاريسَ شعبي
لأن الهويةَ كرتُ الإعاشة
لأنَّ الهمومَ ارتطامُ الجبال
لأنَّ احتراقَ الخلايا وقودُ الشتاء
وآهاتِ قهرٍ نسيمُ الهجير
لأنَّ زحوفَ الرمالِ العقيمة
تحاولُ سحقَ الربيعَ برحمِ التِلال
لهذا تكونُ الخيانةُ يأسَ الرجال
وصمتُ الغيومِ احتضانَ الجريمة
سأبقى أحبُّ المطر
وإنْ لطَّخَ الوحلُ حتى جفوني
هو الماءُ صافٍ بسكبِ انهمار
تعالوا نزيحُ الغُبار
من الأفقِ يندى شروقُ الربيع
لئنْ كانتِ الريحُ بالغدرِ أقوى
فخلي جذورَكَ في الأرضِ أقوى
وفيمَ التغني بحصنِ الدروع
إذا لم يكن حولَ جسمي نِصال
.. رفيقي إذا كانَ دربُكَ حلواً
شهياً طريَّ الرمال
فكيفَ نُسمي النضالَ.. نِضال
سأبقى أغنيكَ حباً رفيقي
بعطِر الحنين
أما زلتَ تكفر بالياسمين



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ysar.hooxs.com
 
أما زلت تحلم بالياسمين..أيمن أبو الشعر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اليسار التقدمي اليمني :: صالة هيثم-
انتقل الى: